المحتوى الرئيسى

عمر الأيوبى يكتب: حسام ليس رجل المواجهات الكبيرة.. وشيكابالا وتريكة.. شكراً مع السلامة

03/15 18:52

عمر الأيوبى جاءت القمة 106، خلاف كل التوقعات، مملة باهتة "صادمة" لكل الذين انتظروا مباراة حماسية ساخنة بين فريق الزمالك متصدر البطولة صاحب الأداء الثابت الذى لا يهزم مع الأهلى الذى يضم بين صفوفه كتيبة الدوليين الكبار، رغم اهتزاز أدائه هذا الموسم. قمة الخميس أكدت وجهة نظرى بأن حسام حسن مدرب جيد، ولكن أمامه الكثير ليملأ منصبه الكبير فى قيادة فريق الزمالك العريق.. حيث أهدر حسام فوزاً سهلاً كان فى متناول يديه لفك عقدة الأهلى التى تلازم الزملكاوية خلال السنوات الأخيرة.. فمتى سيحقق الأبيض الفوز على الأهلى الذى دخل اللقاء وهو مهتز فنياً ونفسياً وبدنياً وجاهزاً للخسارة من الزمالك المتألق الذى لا يقهر خلال الأسابيع الأخيرة. حسام حسن يفشل دائماً فى المواجهات الصعبة والانتصارات الماضية كلها كانت بالقاهرة وأمامه مطبات خطيرة فى الدور الثانى بالدورى، أعتقد أن النتائج لن تكون فى صالحه. أكدت القمة حقيقتين لا خلاف عليهما، الأولى أن محمد أبو تريكة نجم الأهلى يتجه بقوة للاعتزال بعدما فقد بريقه وقوته فابتعد كثيراً عن مستواه ولابد من إعادة تأهيله نفسياً وبدنياً حتى يعود لمستواه المعروف، فقد ظهر فى لقاء القمة بلا أنياب، رغم الرقابة الضعيفة عليه.. قد يغضب هذا عشاق "القديس" ولكن الواقع أن استمرار تريكة يمحو إنجازاته التى لا خلاف عليها، والحقيقة الثانية التى لا يمكن إغفالها بعد القمة وهى فشل شيكابالا نجم الزمالك فى السيطرة على أعصابه وعدم صلاحيته ليكون نجم الشباك فى مصر والزمالك، فظهر غاضباً من استبداله، ولولا هتافات جماهير الأهلى ضده لدخل فى صدام مع حسام حسن، ولاشك أن رفعه الحذاء فى وجه الأهلاوية "سقطة" تنضم إلى ملفه المفخم بالسقطات والأخطاء، وليس بغريب أن يعلن اللاعب الاعتزال دولياً، فهذه ثقافته وهذا فكره، ولكن لن تفرق، فشيكابالا ليس له أى بصمات مع المنتخب والمصريين فى غنى عن موهبته المغلفة بسوء التصرفات.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل