المحتوى الرئيسى

فيسبوك: أسرار ومغامرات القذافي الجنسية

03/15 14:25

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- حفل موقع فيسبوك الاجتماعي بالمشاركات العربية التي ما تزال تدور حول الثورات والاحتجاجات التي تشهدها دول المنطقة، خصوصا في ليبيا والبحرين، هذه الأخيرة التي انتشرت فيها قوات خليجية خلال اليومين الماضيين.فعلى صفحة "ثورة 14 فبراير يوم الغضب في البحرين،" نشر بيان لشخصيات كويتية أدانوا فيه الأحداث في البحرين، وقالوا "نحن الموقعون أدناه نشجب الإجراءات الوحشية والإجرامية بحق المواطنين المسالمين في البحرين والتي شاهدنا بعضها في وسائل الإعلام حيث ارتكبها النظام البحريني عبر أجهزته الأمنية وعبر البلطجية والمرتزقة الذين دفع بهم ليعيثوا في الأرض فساداً."وأضاف البيان "كما ندين ونشجب الخطاب الطائفي والتحريضي الذي يعتمد عليه النظام كأداة أخرى، بواسطة ما يقوم به إعلامه الرسمي والإعلام المدعوم من حلفاءه في المنطقة، كما ندين الصمت الإعلامي العالمي والعربي والخليجي عن كشف حقيقة الجرائم التي ترتكب بحق الشعب البحريني."وحذر الموقعون على البيان "من أي تدخل عسكري أو أمني من أي طرف خارجي لترجيح كفّه النظام ضد شعبه والمشاركة بارتكاب المزيد من الجرائم بحق الشعب البحريني المسالم الطيّب، فهذا التدخل لن ينقذ النظام من إرادة الشعب ولكنه سيعقد الأمور في المنطقة بما لا تحمد عقباه على الجميع." ووقع البيان نحو 70 شخصية كويتية بين ناشطين ومفكرين وأكاديميين ورجال دين، وقالوا فيه "نشد على يد الشعب البحريني الحبيب بسنّته وشيعته وندعو للبحرين والبحرينيين بمستقبل مشرق قدوة."وعلى الصفحة نفسها، نشر نحو 15 جهة أهلية وسياسية في البحرين بيانا آخر قالوا فيه: "نحن الموقعون على هذا البيان، إذ نرى أرتال القوات العسكرية الخليجية وخاصة السعودية القادمة إلى البحرين، فإننا نعلن استنكارنا لهذه الخطوة الخطيرة التي تعد احتلالا أجنبياً واعتداءاً خطيرا على ارض وشعب البحرين."وأضافوا "إننا إذ نرى أن مثل هذا الاحتلال هو تآمر على شعب البحرين الأعزل ، فإننا نؤكد على حق هذا الشعب المشروع في مقاومة هذا الاحتلال الأجنبي المخالف لكافة الشرائع و العهود والمواثيق الدولية."ودعا البيان "المجتمع الدولي بكل هيئاته ومؤسساته وعلى رأسها هيئة الأمم المتحدة، التصدي لوقف هذا العدوان على أرض وشعب البحرين وضمان حقه في ممارسة كافة أشكال النضال السلمي وعلى الأخص حماية المعتصمين في دوار لؤلؤة الشهداء."ومن البحرين إلى ليبيا، حيث حفل موقع فيسبوك بالصفحات حول الأحداث في ليبيا، في حين اختارت صفحة "انتفاضة 17 فبراير 2011- لنجعله يوم للغضب في ليبيا" التي يشارك فيها نحو مائة ألف شخص، نشر مشاركو عما وصفتها بـ"الأسرار الجنسية للقذافي."وقالت الصفحة "يبدو أن فضيحة معمر القذافي الأخلاقية، التي تعود إلى سنة 1979 ومحاولته اختطاف تلميذة تونسية قاصر والزواج منها، رغم أنفها، ليست الفضيحة الوحيدة في سجله."وأضافت "إنما هي واحدة من فضائح عديدة تورط فيها «العقيد» وبدأت ثورة 17 فبراير تفضح خباياها، والتي قد تتحول من شائعات متناثرة إلى حقائق قد تُسقِط معها العديد من الأسماء في سماء الفن والصحافة والرياضة والسياسة."وتابعت "نأى معمر القذافي، طيلة فترة حكمه، عن التورط في فضائح أخلاقية، باستثناء قصة غرامية تعود إلى سنة 1979، اشتعلت نيرانها في قلب العقيد وعلى صفحات الصحف والمجلات الدولية، قصة مطاردته المتواصلة للطالبة التونسية ميشكا حنين، التي وقع صريع هواها، ومن شدة هيامه بها، حبسها في قصر في طرابلس وأبلغ والدها برغبته في الزواج بها."أما صفحة "ثورة المختار - ليبيا 17/2/2011" فكتب فيها أحد المشاركين ويدعى أمين موها "ما هذا التلكؤ في تقديم العون لإخواننا الثوار في ليبيا؟ إني أشم رائحة مؤامرة دولية تحاك في الخفاء وإن كنا لا نؤيد تدخلا بريا في ليبيا، فلماذا التباطؤ في فرض حظر جوي لحماية أخواننا في هذه المواجهة غير المتكافئة وكلنا يتذكر الحظر الجوي الذي فرض على العرا ق في لمح البصر."ورد عليه آخر ويدعى "أبو تراب عبدالله" بالقول: "إن الله والعالم جميعاً شعوباَ وحكومات وقفت مع الشعب المصري ضد النظام بما فيهم الجيش المصري لسببين اثنين، أولهما عدم استخدام السلاح على رغم وفرته في الصعيد وسيناء ثانياً عدم الاستعانة بالغرب ضد أبناء البلد الواحد وأهل القبلة."وتابع "أما الثورة الشعبية الليبية تعرضت للخطف والتشويه معا لعدم بعد الرؤية من القائمين عليها باتصالاتهم بالغرب وواشنطن وأوروبا ثم لقاء قائد المجلس القاضي الفاضل مصطفى عبد الجليل قد أضرت بهذه الثورة أكثر مما نفعتها."ومضى يقول إن "التدخل الغربي المدعوم من قبل بعض الدول العربية، يريد إجهاض الربيع الديمقراطي العربي، من حيث استخدام النموذج الحالي كفزاعة لتشويه الثورات المقبلة، ووضع العصي في دواليبها، وتكريس المقولة الزائفة التي تربط هذه الثورات بالغرب والولايات المتحدة على وجه الخصوص."

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل