المحتوى الرئيسى

كلمه حرة - بالإجماع.. والشباب يعود الدوري

03/15 13:47

بالإجماع الدوري يعود. ومعه النشاط الرياضي كاملاً.. رؤساء الأندية جميعاً اتفقوا علي عودة مسابقة الدوري بقسميها خلال أبريل المقبل. أي بعد نحو أسبوعين. وبعد أن ينتهي منتخبنا الوطني من مهمته في جنوب أفريقيا.. وهذا القرار شجاع. وتجاوز كل المخاوف الأمنية التي كان يروِّجها البعض. ممن يريدون توقف عجلة الحياة. أو بحسن النية يتصورون أن عودة النشاط الرياضي. ودوري الكرة علي وجه الخصوص ستزيد من الصدامات في الشارع. وتهز صورة الأمن. الذي بدأ يستعيد نفسه وعافيته.. وهي تحفظات ومخاوف تؤخذ بعين الاعتبار لمن حسنت نيته. أما هؤلاء الذين يرون أن كل مظهر من مظاهر الحياة لابد أن يتوقف  لأننا نعيش في ثورة. فأقول لهم إن الثورة لا تعني سلب الحياة وكل مظاهرها. بل إن الثورة محفزة علي العمل والجد مع الإصلاح والقضاء علي الفساد.. والكرة والرياضة جزء من الحياة وليست فيها أوقات ضائعة. وأذكر بأن مصر كلها كانت تقف بسعادة وحماس وراء منتخبنا الوطني عندما كان ينافس مباراة بعد أخري في بطولة كأس الأمم 2006. ولم تكن تلك الجماهير الداعمة له في هذه البطولة أو البطولات التالية. بجماهير لاهية أو غير جادة في عملها. بل كانت تري في الكرة ومنتخب مصر وانتصارات فرق الأندية ما يفجِّر وطنيتها وفخرها بمصر وشعبها. في وقت تعطلت فيه كل مؤسسات الدولة عن تحريك هذا الشعور وتنميته لدي الشباب.. فوطنية هذا الشباب ولدت مع الانتصارات الرياضية والتربية العسكرية في جيشنا الأبي. وليس مع أي كيانات أخري كانت تعمل في أجواء فاسدة. حتي تلك الأحزاب التي تأقزمت تحت سطوة الفساد وشعبيته الكاذبة. والوهمية في حياة سياسية كاملة الفساد.عودة النشاط الكروي ليست ضربة للثورة كما يصورها البعض. وإنما هي من "قلب" الثورة كما ذكرت في مقال سابق. لأن الشباب هم زخم الثورة والملاعب معاً. وهم قاعدة الأبطال الرياضيين في كل الأندية.. ومن الخطأ تصور أن الشباب وأصحاب الثورة هم وحدهم الذين يجيدون الجلوس أمام جهاز الكمبيوتر.. ولدي كل الثقة أن الشباب أيضاً هم الذين سيكونون في المقدمة لحماية الملاعب من الداخل والخارج بالتعاون مع الشرطة وأجهزة الأمن.. حتي تعود الحياة لمصر مرة أخري في كل المجالات.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل