المحتوى الرئيسى

موارنة لبنان ينتخبون بشارة الراعي بطريركا جديدا خلفا للكاردينال صفير

03/15 14:47

بيروت (رويترز) - اعلنت البطريركية المارونية في لبنان يوم الثلاثاء انتخاب المطران بشارة الراعي بطريركا جديدا للطائفة المارونية التي تشكل اكبر جماعة مسيحية في لبنان خلفا للكردينال نصر الله صفير.وقال الموسنيور يوسف طوق امين سر المجمع الانتخابي " انتخب مجلس المطارنة الموارنة بنعمة الله المطران بشارة الراعي بطريركا للكنيسة المارونية خلفا للبطريرك صفير الكلي الطوبى. ويحتفل بالقداس الالهي وتنصيب البطريرك الجديد في الخامس والعشرين من مارس اذار الجاري في بكركي"في شمال بيروت.انتخب الراعي من قبل 39 مطرانا انقطعوا عن العالم الخارجي على مدى ستة ايام عقب استقالة الكردينال مار نصر الله بطرس صفير البالغ من العمر 90 عاما الذي ظل بطريركيا 25 عاما واستقال الشهر الماضي افساحا للطريق امام مطران اصغر سنا ليحل مكانه.ولعب البطريرك صفير دورا بارزا في الحياة السياسية اللبنانية لاسيما بعد الحرب الاهلية التي دارت بين عامي 1975 و1990 . وبعد الانسحاب الاسرائيلي من لبنان عام 2000 اصبح صفير من اشد مناهضي الوجود العسكري السوري في لبنان الذي استمر 29 عاما وانتهى عام 2005 بعد اشهر من اغتيال رئيس وزراء لبنان الاسبق رفيق الحريري.وقرعت اجراس بكركي حيث مقر البطريرك ايذانا بانتخاب البطريرك السابع والسبعين للطائفة المارونية.ويتولى الراعي البالغ من العمر 71 عاما منصبه على راس الكنيسة المارونية بينما يسعى السياسيون اللبنانيون الى تشكيل حكومة عقب اسقاط حكومة سعد الحريري من قبل حزب الله وحلفائه السياسيين. وينقسم المسيحيون في لبنان سياسيا بين المعسكرين.وقال الراعي عقب انتخابه في بكركي المشرفة على شاطىء جونيه في شمال بيروت "نصلي من اجل لبنان بنوع خاص لكي يخرج من ازمته"اضاف "نحمله بصلاتنا لكي يستعيد هذا الدور المنتظر منه في زمن يعيش الشرق اياما صعبة من المخاض" في اشارة الى الاضطرابات في العالم العربي حيت اطاحت انتفاضات شعبية بزعيمين فيما تدور معارك ضارية في ليبيا وتواجه بلدان اخرى تحديات في المنطقة.بشارة الراعي هو من بلدة حملايا في جبل لبنان وهو مجاز في الفلسفة واللاهوت وحائز على شهادة دكتواره في الحقوق.وسيم كاهنا في عام 1962 ونائبا بطريركيا عاما في بكركي في عام 1986ويصل عدد الموارنة اتباع المذهب الشرقي للكنيسة الكاثوليكية الى حوالي 900 الف ويعيش عدد اكبر من ذلك بكثير خارج البلاد.وبموجب نظام تقاسم السلطة الطائفي في لبنان فان رئيس الجمهورية يجب ان يكون مارونيا بينما ينبغي ان يكون رئيس الوزراء مسلما سنيا ورئيس مجلس النواب مسلما شيعيا.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل