المحتوى الرئيسى

اغلاق البورصة المصرية فرصة للزواج ولقاء الاصدقاء

03/15 10:47

القاهرة (رويترز) - لم يكن محمد النجار يتخيل أن ثورة 25 يناير في مصر ستمنحه أجازة طويلة من شركة تداول الاوراق المالية التي يعمل بها بما يساعده على اتمام زواجه الذي تأجل لاكثر من مرة بسبب طبيعة العمل بسوق المال والانشغال الدائم.لكن النجار يتمنى في نفس الوقت عودة التداول سريعا بالسوق.والبورصة المصرية مغلقة منذ نهاية تداولات يوم 27 يناير كانون الثاني بعدما تكبدت خسائر قدرها 70 مليار جنيه مصري (11.8 مليار دولار) في جلستين فقط عقب تفجر الاحتجاجات العارمة التي تحولت لثورة شعبية دفعت الرئيس حسني مبارك للتنحي في 11 فبراير شباط.وقال النجار رئيس قسم البحوث بشركة المروة لتداول الاوراق المالية "لم أتوقع يوما أن تكون الثورة التي شاركت فيها منذ البداية مليئة بالمفاجأت السعيدة لي."منذ أكثر من خمسة أشهر وأنا أقوم دائما بتأجيل موعد الزواج لكثرة الاعمال بالشركة وعدم تمكني من الحصول على أجازة طويلة."واضاف "الثورة جعلتني استغل ايقاف التعاملات بالبورصة في تحديد موعد الزواج."وقال النجار (29 عاما) لرويترز ان المفاجأة الثانية كانت في انخفاض أسعار الرحلات السياحية بدرجة كبيرة مما أتاح له ترتيب رحلة شهر العسل الى مدينتي الاقصر وأسوان بأسعار رخيصة.وقد أدت الثورة المصرية الى رحيل عدد كبير من السائحين الاجانب من البلد وأثرت بشدة على صناعة السياحة التي تمثل رافدا رئيسيا من روافد الدخل لمصر.وتمنى النجار الذي يعمل منذ عشر سنوات بسوق المال أن تعود البورصة للتداولات سريعا "حتى أعود لحياتي العملية من جديد."   يتبع

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل