المحتوى الرئيسى

"البوكر" العربية للعالم والأشعري

03/15 04:15

شرين يونس-أبو ظبيكعادتها كل عام، أثارت الجائزة العالمية للرواية العربية "البوكر" جدلا كبيرا فور إعلان لجنة تحكيمها عن منح جائزتها مناصفة لروايتين عربيتين، وذلك للمرة الأولى في عمر الجائزة العربية.وحصلت كل من رواية "القوس والفراشة" للكاتب المغربي محمد الأشعري ورواية "طوق الحمام" للروائية السعودية رجاء العالم مناصفة على الجائزة العالمية للرواية العربية لعام 2011.ووصلت الروايتان ضمن قائمة قصيرة تضم ست روايات، من بين 123 رواية ترشحت للجائزة خلال دورتها الرابعة. وتحصل روايات القائمة القصيرة على عشرة آلاف دولار، إضافة إلى 50 ألف دولار يحصل عليها الفائز. وتتناول رواية "القوس والفراشة" موضوعي "التطرف الديني" و"الإرهاب"، وتستكشف تأثيراته على المنطقة العربية، في حين تكشف رواية "طوق الحمام" ما تخفيه مدينة مكة المكرمة من عوالم سرية، موضحة أن خلف أستار قدسيتها، هناك مدينة عادية تحدث فيها الجرائم وتعاني من الفساد والدعارة والمافيا.قضايا المنطقةوفي حفل أقيم بالعاصمة الإماراتية أبو ظبي مساء الاثنين، أعلن رئيس لجنة التحكيم الروائي والناقد والشاعر العراقي فاضل العزاوي، أسماء الفائزين بحضور جمهور من المفكرين والنقاد والناشرين والكتاب والصحفيين العرب والأجانب.وقال العزاوي "إن الروايتين رائعتان ومبدعتان، وتناقشان بشكل عقلاني ومنطقي مسائل وقضايا حساسة تخص منطقة الشرق الأوسط، وهي مشاكل شاهدناها مكتوبة على اللوحات خلال المظاهرات الأخيرة التي هزت المنطقة العربية بأسرها مطالبة بالتغيير."وردا على تساؤلات حول أسباب تغيير تقاليد الجائزة، ومنحها لروايتين بدلا من واحدة، أجاب العزاوي بأن ذلك ليس دليلا على ارتباك أصاب اللجنة، وإنما نوع من الإنصاف رأته اللجنة، مضيفا أنه مرتاح "للقرار من الناحية الأدبية والضميرية، خاصة أنه جاء بالإجماع". الأديبة السعودية رجاء العالم (الجزيرة نت)التحكيموواجه موقف لجنة التحكيم جدلا كبيرا بين حضور المؤتمر، وصفه البعض بأنه يصيب الجائزة في مصداقيتها وتماسكها، خاصة أن الروايتين مختلفتان في موضوعهما والإشكاليات الإنسانية والتقنية الفنية لكل منهما.ودافع عضو لجنة التحكيم الأديب والكاتب أمجد ناصر، عن القرار قائلا بأنه اتخذ بعد نحو عشر ساعات من المناقشة بين أعضاء لجنة التحكيم، مؤكدا أنه كان "من المستحيل تجاوز إحدى الروايتين"، وأن القرار جاء لاعتبارات تقييميه خاضعة لفهم اللجنة، وأن المفاضلة بينهما كان سيكون فيه ظلم لإحداهما.وأوضح رئيس لجنة التحكيم أن هذا القرار الاستثنائي تم استئذان مجلس أمناء الجائزة في تنفيذه، مضيفا أن رئيس المجلس فوجئ بقرار اللجنة وأنه جرت محاولات لإثنائها عن قرارها، ولكن نظرا لإصرار المحكمين في النهاية تم إقرار قرارها على أن يكون استثنائيا، مما يدل على قوة لجنة التحكيم وعدم التدخل في قراراتها- بحسب رئيسها.وردا على تساؤل حول الجماليات الفنية التي اتسمت بها الروايات الفائزة، ذكر عضو لجنة التحكيم الناقد المغربي سعيد يقطين، أن الروايتين "رغم تعبيرهما عن تيارين مختلفين، أحدهما واقعي وهي رواية "القوس و الفراشة"، والآخر فيه اهتمام بالتاريخ والأسطورة والفنتازيا وألسنة الأشياء، إلا أنهما اتفقا على خصوصية اللغة وشفافيتها وعمقها وكثافتها، بالإضافة إلى توظيف مختلف التقنيات الفنية". الجدلوفى تفسيره لأسباب هذا الجدل الذي أصبح مصاحبا لكل دورات "البوكر" أشار ناصر إلى أفق التوقعات التي يعكسها هذا السجال، خاصة أن الجائزة –على حد قوله- أثارت حراكا لم تثره جائزة أخرى.وأكد ناصر أن اللجنة في عملها تجردت من كل مخاوف أو جدل صاحب دورات الجائزة السابقة، وإنما بدأت عملها من مفاهيم ومعايير موضوعية وفينة لتقييم الروايات التي وصلت اللجنة.أما الكاتب محمد الأشعري فقال للجزيرة نت "بغض النظر عن فوزي فإن الجائزة فتحت آفاقا جديدة للرواية المغربية"، متمنيا أن ينتبه النقاد والناشرون  المترجمون إلى واقعها، معتبرا أنها من أهم الإنجازات الروائية العربية.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل