المحتوى الرئيسى

صعود فكرة الدولة الصغيرة‮!‬

03/15 00:50

يبدو أن الواقع وتطوراته في المدي المنظور،‮ ‬سوف يخذل كل من انتصر لرؤية تميل لبناء خريطة للعالم عمادها الكيانات الضخمة،‮ ‬فالفورة التي شهدتها البشرية،‮ ‬باتجاه التكتل،‮ ‬وميلاد كيان بحجم الاتحاد الأوروبي،‮ ‬ومشروعات الاندماج الاقتصادي علي‮ ‬غراره،‮ ‬جاء القرن الحادي والعشرين بمؤشرات تقول بوضوح أن عقارب الساعة قد تدور في حركة عكسية لصالح فكرة الدولة الصغيرة،‮ ‬فيما يشبه الانتكاسة لكل ما كانت تتطلع إليه البشرية،‮ ‬من كون ميلاد التكتلات الكبيرة،‮ ‬خطوة طبيعية نحو الوصول إلي الدولة العالمية،‮ ‬حيث لا حدود ولا حروب،‮ ‬لكن يبدو أن الخيال تجاوز حدوده‮.‬وسط زخم عارم لأفكار وتحركات علي الأرض،‮ ‬ومشروعات طموحة يتبناها مفكرون،‮ ‬وسياسيون،‮ ‬ترنو لإعادة رسم خريطة العالم وفق منظور يسعي لاسقاط الحدود والحواجز،‮ ‬تطفو علي السطح بقوة نزعات تنتصر للمكونات الأولوية للدول من لغة،‮ ‬عرق،‮ ‬منطقة،‮ ‬قبيلة،‮ ‬وصولا إلي المستوي الاقتصادي الذي يأتي حاسما في تنمية النزعات الانفصالية،‮ ‬حتي في دول تتمتع بأقصي درجات النضج في أوروبا،‮ ‬فما بال الوضع بالنسبة لشعوب تعد فكرة الدولة‮/ ‬الأمة مستحدثة،‮ ‬ولم تصل للنضج الذي‮ ‬يضمن ألا ينفرط العقد،‮ ‬لتتفكك هذه الدولة أو تلك لمكوناتها الاولية‮!‬حتي بالنسبة للتجربة الأوروبية،‮ ‬فثمة مخاطر تثير العديد من المخاوف بشأن استمرار الاتحاد الأوروبي علي قيد الحياة،‮ ‬ربما يكون الأوروبيون قادرين علي مقاومة الأنواء والأزمات،‮ ‬لكن قد يكونون مطالبين باتخاذ قرارات صعبة،‮ ‬تؤدي إلي تخفيف حمولة السفينة بخروج من لم تثبت جدارته لمواصلة المشوار‮.‬ثم ان نظرة علي الخريطة العربية،‮ ‬وتفاعلاتها،‮ ‬كافية لاثارة العديد من الهواجس،‮ ‬فقد توارت أحلام الوحدة،‮ ‬لصالح مشروعات انفصالية تسري كالنار في الهشيم،‮ ‬وتشمل تقريبا معظم الدول العربية،‮ ‬لتضرب فكرة الدولة الوطنية في الصميم،‮ ‬ولعل وقد تلعب نظرية الدومينو‮  ‬دورا في انتقال النزعات الانفصالية عبر الحدود علي أساس القبيلة تارة،‮ ‬والمذهبية تارة أخري‮!‬ولعل خطورة فكرة العودة للكيانات الصغيرة كحل للعديد من النزاعات،‮  ‬تتعاظم في ظل‮ ‬غياب القبول عمليا بالتعددية الثقافية والاعتراف بالآخر،‮ ‬في اطار الدول الوطنية القائمة،‮ ‬وهي معضلة يقود عدم التوصل لحلول وفاقية بشأنها،‮ ‬إلي‮  ‬تشظي كيانات كبيرة،‮ ‬وربما تبدو القضية بأوضح ما تكون في آسيا،‮ ‬ولعل النموذج الكردي يكشف‮- ‬إلي حد بعيد‮- ‬مدي امكانية صعود فكرة الدولة الصغيرة لتتصدر المشهد‮  ‬العالمي خلال العقود القادمة‮!‬

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل