المحتوى الرئيسى

حوار الطرشانخارطة طريق إلي‮ ‬الفساد العربي المشترك

03/15 00:50

أمر محرج أن أكتب عن الفساد في العراق في صحيفة مصرية مشغولة من عناوينها الرئيسية الي صفحاتها الداخلية السياسية والاقتصادية والفنية والثقافية بالحديث عن الفساد في مصر‮. ‬لكن عزائي في هذا انني لا أؤذن في مالطا‮.. ‬فالفساد قضية مشتركة‭,‬‮ ‬والوحدة العربية التي لم تحققها السياسة حققها الفساد العربي المشترك‮!‬    وكما في مصر‭,‬‮ ‬كذلك في العراق‭,‬‮ ‬فالاموال المنهوبة بالملايين‭,‬‮ ‬بل بالمليارات‮. ‬لكن الشطارة لدي النظام العراقي الحالي أكثر بكثير مما هي عند النظام المصري السابق‮. ‬وهذه الشطارة ليست نزاهة ولا يقظة ضمير‮. ‬وانما هي عملية تجميل لواقع دميم وعفن أرساه الاحتلال الامريكي الغاشم ورسخته احزاب طائفية وعنصرية تستمد ماءها المغذي من قناتي ملالي طهران الملوثة‮.‬    فرئيس الفساد العراقي نوري المالكي لا يشعر بأي حرج وهو يقف أمام الصحفيين في مؤتمرات مغلقة علي الصحف المؤيدة لعمليته السياسية المشوهة ليتحدث عن سعي حكومته لمكافحة الفساد‮! ‬ولو كانت هناك جائزة نوبل للفساد فان نوري المالكي يستحقها بكل جدارة‮. ‬بل ان المحيطين به من اقطاب الاحزاب الطائفية والانتهازيين وضعوا بعد‮ "‬أربعطاشر سنة خدمة في ثانوي‮" ‬خارطة طريق لاستشراء الفساد في البلاد‮. ‬وهو أمر لم يتوصل اليه جهابذة الفساد السابق في مصر ولذلك انكشف فسادهم بسهولة بمجرد سقوط أحجار الشطرنج واحدة بعد أخري‮. ‬ففي بغداد يقف وزير المالية ليعلن بكل فخر امام الصحفيين ان هناك اربعين مليار دولار مفقودة من ميزانية الدولة‮! ‬ويبدو ان أحد النشالين انتهز فرصة ركوب الوزير في أوتوبيس النقل العام الاحمر ذي الدورين فنشل حقيبته‮ "‬السامسونايت‮" ‬التي تضم اربعين مليار دولار عداً‮ ‬ونقداً‮! ‬وهنا سيعترض خبراء المال لان مبلغاً‮ ‬بهذا الحجم يحتاج الي طائرة شحن كبري لنقله وليس مجرد حقيبة يدوية‮. ‬لكن الوزير مازال مصراً‮ ‬علي ان المبلغ‮ ‬الذي يعادل ميزانيات عشر دول افريقية مازال مفقوداً‮ ‬وعلي من يعثر عليه تسليمه الي أقرب مركز للشرطة‮!..‬غير ان بدعة الوزير ليست رائدة‮. ‬فالريادة هنا للسفير الامريكي السوبر بول بريمر الذي أصبح خليفة العراق بعد انقراض الخلافة العباسية‮. ‬حيث اعلن هذا السفير في العام الاول لتوليه مهام الخلافة الامريكية في العراق عن فقدان‮ ‬14‮ ‬مليار دولار عداً‮ ‬ونقداً‮ ‬كانت موضوعة في‮ ‬غرفته داخل القصر الجمهوري العراقي المحتل وخصص جائزة عشرة الاف دولار لمن يعثر عليها‮!.. ‬ولان الصدفة خير من الف ميعاد‭,‬‮ ‬فقد أدت هذه الصدفة العجيبة الي ان ثلاثة أرباع ميزانيات الدولة العراقية للاعوام من‮ ‬2003‮ ‬الي‮ ‬2010‮ ‬كانت تتبخر بما يشبه المعجزات‭,‬‮ ‬ودائماً‮ - ‬يا للحظ‮ - ‬الفاعل مجهول‮! ‬وغداً‮ ‬حين تحين ساعة رحيل المالكي ومن لف لفه فان ألف لجنة تحقيقية لن تعثر علي دليل واحد ضد أي حرامي من حرامية بغداد‮. ‬ومن الممكن ان تتحول التهمة من سرقة المليارات الي الاهمال في الحفاظ علي العهدة‮! ‬والاهمال في كل القوانين هو جنحة وليس جناية وعقوبتها لا تزيد عن ثلاث سنوات سجن وأسالوا في ذلك حرامي الافلام العربية استيفان روستي‮.‬    والنظام العراقي الحالي ليس مدرسة في الفساد‮. ‬انه جامعة لها كلياتها ومدارجها وأساتذتها أصحاب الشهادات المزورة واطروحاتها الملطوشة وشهاداتها العملية والفخرية‮. ‬والدرس الاول في هذه الجامعة هو‮ "‬حب المال فرض عليه‮.. ‬أفديه بروحي وعنيه‮" ‬والف رحمة ونور عليك يا موسيقار الاجيال محمد عبد الوهاب‮. ‬

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل