المحتوى الرئيسى

أشرف جهاد: تعليقا على دعوة الهدوء..هل انتهت الثورة حتى نهدأ؟!

03/15 00:47

“الثائر الحق هو من يثور ليهدم الفساد ثم يهدأ ليبني الأمجاد” إحدى عشرة كلمة.. قالها فضيلة الشيخ محمد متولي الشعرواي -رحمه الله- وتواترت الآن على مواقع التواصل الإجتماعي الفيس بوك وتويتر, وعلى منابر الخطباء, وصفحات الجرائد في محاولة لدعوة الناس إلى التوقف عن الاحتجاجات والاعتصامات تحت عنوان بناء الدولة والخوف من إنهيارها. والحقيقة أن المقولة اختزلت بطريقة مشوهة وتوقف عقل من يستشهد بها عند حدود الكلمات.. ولم يعبر لمعناها المتخطي للكلمات.. فالمقولة شكلاً: هي مقولة مطلقة استحضرها من أراد لتوصيف وضع لم يعنيه صاحب المقولة, لذا فهي لا تستمد دلالة من نسبتها لقائلها, كما أنها لو استمدت فهي لشخص نجله لكنه غير معصوم عن الخطأ.. والحقيقة أننا لو أردنا العودة بالتاريخ لسحب الإستشهادات لوجدنا عشرات المقولات التي تحذر من تعجل الانتهاء من مخاض الثورة كـ” الشعب الذي يقوم بنصف ثورة.. يحفر قبره بيديه”. والمقولة موضوعاً: تعقيد غير قابل للإختزال.. اختزلت بتواطؤ أحياناً وبحسن نية أحياناً أخرى للإدعاء بأن الثورة انتهت.. وأن علينا الهدوء لبناء الأمجاد.. وهنا نتوقف عند مقولة إن الثورة انتهت.. ولنتسائل هل انتهت؟ وهنا سيدخل الجدل بين المتصدين للإجابة على هذا السؤال.. فمن ثار ليسقط الظالم سواء أكان الرئيس المخلوع حسني مبارك أو نظامه البوليسي, أو إجهاض سيناريو التوريث قد حقق تقريبا هدفه كاملاً. أما من ثار رافعاً شعار “حرية وعدالة اجتماعية” فلم تكتمل ثورته بعد.. لكنها فقط غيرت دفتها وتحتاج لإعادة صياغة أولوياتها وآلياتها لاستكمال المسيرة, فما تحقق لصاحب هذا الهدف هو إسقاط الظالم فقط, لكن لبنات الظلم لا تزال قائمة لم تقوض, وعليه فإن البناء ممتنع بدون أساس والأساس يحتاج لأرضية صلبة, لذا فإن حرب تأسيس الحلم بحد ذاتها تسبقها معركة تقويض الظلم, بمعنى أن معركته الآن أصبحت مع ثقافة الظلم والقهر. لذا فإن الحديث عن إنتهاء الثورة, ودعوة الثوار لطرح درع وسلاح الحرب يعد خطيئة كبرى, لأن انتهاء أولى المعارك, لا يعني حسم الحرب لصالحك, والجندي الذي يطرح سلاحه ويخلع درعه قبل حسم الحرب يؤسس لخسارته المعركة التالية بتخاذله وضعفه لا بقوة خصمة. وبفرض أن المعركة الخاصة بتقويض الظلم انتهت وحسمت بالفعل, فإن ذلك لا يعني أن الثورة أُخمدت وانتهت, لكنها تحورت وعلى أصحابها أن يدركوا التغيير وأن يعملوا وفقه. والآن ومع سقوط الظالم وخروج من كان هدفه إسقاطه من معادلة الثورة, فإنه ينبغي على من لا يزال يتمسك بالثورة أن يعيد حساباته لا في الثورة, لكن في طريقة تسيير الثورة. فتوازنات القوى تغيرت الآن وما عاد يصلح معها التعامل بمنطق الثائر الغاضب فقط, ولكنها تحتاج إلى الثائر المفاوض والغاضب. بمعنى أن الأهداف التي تحققت تسمح للثائر بطرح مطالبه على طاولة المفاوضات مع المجلس العسكري, وأن ينسحب من الشارع, لكن الإنسحاب لا يعني انتهاء المهمة وتسليم السلاح. والمفاوض الذكي لا يطرح أوراق قوته أرضاً معتمدا على مكاسب الجولات السابقة, لكنه يشحذ دوما همته ويجمع كل أدوات قوته عند بداية كل جولة.. لذا فمن غير المنطقي مطالبة هذا النوع من الثوار بالخمول والانسحاب وتسليم السلاح, خصوصا وأن أهدافه لم تحقق. وإن زعم أحدهم أن على الثوار الخمول لأن من يسير البلاد هو المجلس العسكري وهو من خولته الشرعية الثورية بتسيير أمور البلاد فعليه قراءة هذا الاقتباس من رؤية المجلس حول التعديلات الدستورية ” في ضوء ما أعلنه السيد نائب رئيس الجمهورية الســــــابق في 11/2/2011 عن تخلي رئيس الجمهورية عن منصبه وتكليف المجلس الأعلى للقوات المسلحة بإدارة شئون البلاد . * فقد قــــــامت القوات المسلحة بأداء المهام المكلفة بها بالحفاظ على امن وسلامة البلاد وعلى مكاسب ثورة 25 يناير والتي أثبتت بما لا يدع مجالاً للشك أنها خير من يؤتمن على الحفاظ على مطالب الشعب.” ولربما كان مقبولا أن يقول المجلس العسكري هذه الكلمات في بداية الثورة, لكن أن تخرج عنه اليوم.. فهي مؤشر يزيد من قلق الكثيرين حول مدى نجاح الثورة, ولربما حول إذا ما كان هناك ثورة أم لا.. الثورة اذا لم تنتهي بعد, ولم تعين حارسا لها, لأن الحارس يرى أنه عين بتكليف من الرئيس المخلوع, وهو ما يعني أنه لا شرعية استمدها من الثورة, لكنه كلف بالحفاظ على مطالب الشعب.. وبعيدا عن هذه النقطة, فإن الثورة لم تنته, لكنها تغيرت, وليس على الثائر أن يهدأ ويهنئ بما لم يتحقق, لكن عليه أن يغير تكتيكاته وفقا لطبيعة المرحلة, وأن يتوقف جزئيا عن الاعتصام مع إعلان استنفاره الدائم للنزول للشارع في حال اقتضت الضرورة. مواضيع ذات صلة

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل