المحتوى الرئيسى

الدكتور فاروق الباز يتحدث ل»ا لأخبار‮« ‬من أمريكا‮ :‬مازلت أعيش حالة رائعة أستمدها من ثورة مصر‮ ‬

03/15 00:01

‮ ‬د‮. ‬فاروق الباز‮ :‬لقد تمرد الشباب على فشلنا ورفضوا أن ىتشبثوا بأوهام فضحت الأعوام جوهرها الخاوى العالم المصري الدكتور فاروق الباز،‮ ‬رئيس مركز أبحاث الفضاء بجامعة بوسطن الأمريكية بح صوته وهو ينادي بأهمية البحث العلمي وينادي بالاهتمام به اهتماما حقيقيا وليس مجرد ديكور لتحسين الصورة وطالب علي مدي سنوات بزيادة حقيقية في معدلات الإنفاق عليه،‮ ‬وتغيير النظرة السقيمة اليه فهو الطريق الوحيد لإحداث نقله نوعية في مستوي حياة المصريين،‮ ‬كما طالب بالاهتمام والإنصات للعلماء والانتباه لرؤاهم والنظر الي نتاجهم العلمي بما يفيد في حل المشكلات الصناعية او البحث عن حلول‮  ‬ولكن نداءات العالم فاروق الباز ظلت طيلة سنوات العهد السابق في ناحية وآذان المسؤولين في ناحية أخري‮ ‬‮"‬الاخبار‮ " ‬حاورت الدكتور فاروق الباز عالمنا الكبير بعد سفره من مصر بعد أن شارك في ميلاد عهد جديد في مصر وعودته الي مكتبه في مركز ابحاث الفضاء بجامعة بوسطن الامريكية‮.. ‬فتح قلبه وتحدث الينا وهو يعيش حالة رائعة من التفاؤل والحب والحنين الي مصر التي تركها منذ ايام لكنه يود العودة اليها باسرع وقت حتي تظل الحالة الرائعة التي يعيشها قائمة‮  ‬كلما تحدث او قابل او عايش شباب الثورة فطالما راهن الدكتور الباز علي هؤلاء الشباب وطالما التفوا حوله وتحدثوا اليه وتحدث اليهم بلغته السهلة البسيطة التي تنفذ للقلب والعقل عن كل شيء من بحث علمي وتعليم وممر التنمية كما اكد انه علي اتصال بالدكتور عمرو عزت سلامة وزير التعليم العالي والبحث العلمي وسيجتمع معه علي وجه السرعة لبحث مستقبل البحث والتعليم في مصرفي البداية ارسلنا الي الدكتور فاروق نطلب الحوار معه فور مغادرته القاهرة لكن الرد تأخر علي الرغم من تعودنا الحوار الدائم‮  ‬معه وكعادته كان الاهتمام شديدا والرد سريعا وبعد عدة ايام جاءني الرد‮" ‬انا اعيش حالة رائعة وفي اشتياق الي كل ماهو مصري لكني في رحلة عمل شاقة جدا في واشنطن وسأتحدث اليكم في اسرع وقت‮"  ‬ولم أضيع الوقت وبدأت الحوار معه عبر الانترنت‮  ‬فبادرني قائلا‮: ‬شعوري الرائع الذي امدتني به مشاركتي شباب مصر فرحتهم بنجاح الثورة جعلني اعيش نفس الحالة الرائعة خاصة انني احسست ان مصر في ايد امينة وان شباب الثورة سيحمي البلد بكل طاقته وسيعيد مصر عظيمة مرة اخري وانا واثق من هذا فطالما راهنت علي الشباب كنت اري مابداخلهم وانا اجد ما قاموا به شيئا لابد أن يتوقف أمامه التاريخ،‮ ‬لذلك لم أفاجأ بهذا الحدث العظيم،‮ ‬ولم يساورني شك في أن شباب مصر الذي صنع المعجزات علي مدار تاريخه،‮ ‬قادر أن يفعلها وأن يغضب بتحضر،‮ ‬وأن يثور بنظام،‮ ‬وأن يصمد بإصرار،‮ ‬وألا يرضي بأقل من تحقيق أهدافه،‮ ‬ورغم أن كل الشواهد في مصر كانت تدلل علي أن حالة السكون سوف تستمر وأن الشعب بدا أنه قانع بما هو عليه،‮ ‬وأن الجمود الذي أصاب حياة كل المصريين إلي تفاقم،‮ ‬إلا أن ما كان يجعلني متفائلاً‮ ‬هو يقيني بأن جيلي والجيل الذي أتي بعدي استسلما لشعارات براقة جوفاء فرغت طاقته الإبداعية ووجهت قدرته علي العطاء إلي اتجاهات خاطئة،‮ ‬لقد تمرد شباب ثورة‮ ‬25‮ ‬يناير علي فشلنا ورفضوا أن يتشبثوا بأوهام فضحت الأعوام جوهرها الخاوي،‮ ‬فكان أن أنجزوا هذا العمل الذي أبهر العالم شرقه وغربه وأعاد إلي كل أحرار العالم ثقتهم بقدرتهم علي التغيير،‮ ‬وبعثوا برسالة شديدة اللهجة إلي الأنظمة الاستبدادية بأن الحاضر ليس فيه مكان لمستبد وأن الاستمرار في حكم الشعوب بهذه الطرق البالية يعني الحكم علي هذه الأنظمة بالنهاية،‮ ‬وأنه لا بديل عن اختيار الديموقراطية كطريقة حكم وإرساء قواعد العدالة الاجتماعية كقيم يحتكم إليها المجتمع في مسيرة تنميته،‮ ‬وأن ذلك كله لم يعد كما كان يردد من قبل منحة من حاكم لشعب ولكن للشعوب حقاً‮ ‬تستطيع أن تنتزعه متي شاءت حتي لو أعطت انطباعا أنها ساكنة وقانعة لسنوات وسنوات‮ .‬‮< ‬كيف يمكن لهؤلاء الشباب الحفاظ علي ما أنجزوه خاصة في ظل تصاعد المظاهرات الفئوية وعدم الاستقرار حتي الآن ؟‮ ‬‮<< ‬مايحدث في مصر الان طبيعي جدا فبعد الثورات والاحداث الكبري في تاريخ البلاد تحدث قلاقل ومن الطبيعي ان يثور الناس ويتظاهروا ويطالبوا بحقوق‮ ‬،‮ ‬لقد كنت في مصر خصيصا لأقول لكم لاتخافوا مصر بخير وما يحدث صحيا وسيهدأ ونحصد ثمار التغيير ولو توفر الاحساس بالامن وان المستقبل افضل ستنتهي كل هذه القلاقل والاضطرابات‮  ‬وانا مطمئن فهؤلاء الشباب الذين ايقظوا الدنيا سيطهرون البلد كنت اعرف انهم سيفعلون ذلك وكنت اتمني ان اري بنفسي فقد كنت اثق بشباب مصر ثقة كبيرة وكنت دائما اقول انهم هم من سيصنعون التغيير الحقيقي نعم ان مايحدث هو شيء طبيعي يحدث دائما بعد الثورات الكبري فالجميع يشعر انه آن الآوان لأن يتحدث ويطالب بحقه بعد صمت طويل هذا طبيعي جدا‮  ‬وانا اري انه حتي ينجح هؤلاء الشباب في الحفاظ علي مكتسبات ثورتهم لابد أن يقوموا بأنفسهم بإدارة شؤون البلاد،‮ ‬ولا أقصد مجرد تولي حقائب وزارية أو مناصب سياسية أخري،‮ ‬ولكن أقصد تولي إدارة شؤون البلاد بالمفهوم الأوسع،‮ ‬فلا يدير مصنعا ولا يترأس شركة مهمة إلا من هم في أعمار الخامسة والأربعين،‮ ‬حتي نضمن حماس من في هذه السن وإصرارهم علي تحقيق أهدافهم وهو ما تحتاجه بلادنا ويحتاجه شعبنا في هذا التوقيت المهم من تاريخه،‮ ‬وأري أنه في أحيان كثيرة سوف تحدث تعثرات وقد تحدث أخطاء لكن مثل تلك النتائج هي صحية،‮ ‬فالمهم أن يبادر الشباب بتولي المسؤولية ولابد أن نعطيه مساحة ونتفهم مبررة إذا أخطأ في التطبيق،‮ ‬ومن المهم حتي يتحقق ذلك أن تفسح‮ »‬أجيال العواجيز‮« ‬ممن هم في عمري والذين جمدوا تطور هذا البلد لعقود طويلة لأجيال الشباب صناع هذه الثورة العظيمة المجال،‮ ‬وأثق تماما في أن هؤلاء الشباب مثلما صنعوا هذه الثورة بكل ما فيها من إنجازات للبشرية كلها قادرون علي أن يحدثوا ثورات وليس ثورة في مجال الإنتاج والتصنيع والزراعة‮< ‬نفهم من هذا ان الدكتور فاروق سيرفض اي منصب سياسي في الفترة القادمة ؟‮<< ‬أنا طوال سنوات حياتي مقتنع تماماً‮ ‬بأن مكاني الحقيقي هو داخل معملي وبين طلابي وليس بين الساسة أو علي كراسي كبار المسؤولين،‮ ‬وقلتها مؤخرا لمن حاول جس نبضي بقبول منصب سياسي أو معرفة ما إذا كنت أنوي الترشح لمنصب سياسي علي المدي القريب كما صرحت بها اكثر من مرة في الاعلام ومازلت علي موقفي‮   ‬،‮ ‬قلت إنني‮  ‬لن أقبل بمنصب سياسي ولا في نيتي أن أعمل بالسياسة،‮ ‬بل علي العكس تماما فأنا أدعو كل أبناء جيلي إلي التنحي وترك المجال لشباب هذه الثورة أن يتولي أموره بنفسه،‮ ‬فهو صاحب هذا الإنجاز،‮ ‬وهو أدري بإدارة شؤونه وهو أجدر بذلك لقدرته الفائقة علي استيعاب متغيرات العصر وإجادة التعامل معها‮< ‬البحث العلمي في مصر بحالة يرثي لها ويبدو ان امامنا وقتا طويلا حتي نعود مرة اخري الي مستوي لائق‮ ‬،‮ ‬مارأي د‮. ‬الباز ؟‮<< ‬النظام السابق اعتاد أن يجعل من البحث العلمي واجهة أمام العالم،‮ ‬واكتفي بأن يكون نصيبه من حصاد أبحاث علمائه أن عددا من أبنائه حصلوا علي جوائز علمية عالمية ويشغل بعضهم مناصب علمية رفيعة دون اهتمام حقيقي،‮ ‬وكنت دائم التأكيد علي أن نهضة هذا البلد وتقدمه لن تتحقق أبداً‮ ‬في وجود تغييب متعمد لرؤية واضحة لأهمية العلم والعلماء وضرورة وأهمية تدعيم البحث العلمي بزيادة حقيقية في معدلات الإنفاق عليه وتغيير النظرة السقيمة إليه باعتباره مظهراً‮ ‬من مظاهر التباهي في المحافل الدولية إلي كونه أداة ووسيلة هي الأهم في إحداث نقلة نوعية في مستوي حياة المصريين،‮ ‬وكنت أقول للجميع إن تناسي مشكلات العلماء والباحثين وعدم الإنصات لرؤاهم والربط الواضح بين نتاجهم العلمي وبين مجالات التصنيع والإنتاج من شأنه زيادة المشكلات الحياتية وتفاقمها أكثر وأكبر‮ .‬‮< ‬وكيف تري البحث العلمي في مصر في الفترة القادمة ؟‮<< ‬بطبيعة الحال انا مهتم بالبحث العلمي كما انني علي اتصال بالدكتور عمرو عزت سلامة وزير البحث العلمي وسيكون هناك لقاء بيننا علي وجه السرعة وسنبحث مستقبل البحث العلمي وأنا سعيد بأنه قد تم وضعه كأولوية اولي في مصر ولكن يجب ان نبدأ الآن لتحسين الحالة حتي نتمكن من جني النتائج خلال‮ ‬10‮ ‬سنوات وأنا أؤكد أن الشباب الذي خرج بتحضر إلي ميدان التحرير واستخدم في انطلاق ثورته تكنولوجيا الاتصال الحديثة يعي جيدا أهمية التقدم التكنولوجي في مفهومه المبسط لخدمة البحث العلمي،‮ ‬وأثق تماما أن شباب مصر‮  ‬قادر علي أن يصنع المستحيل فهؤلاء الشباب الذين خرجوا لينظفوا الميدان بعد أن نجحت ثورته وطوال أيام صموده لم يدمر ولم يكسر ولم يخرب قادر علي أن ينجز علميا وأن يطبق علي أرض الواقع ما يصل إليه وهوما يجعله يكتفي ذاتيا من محاصيله الزراعية ومن استهلاكاته الصناعية في وقت قياسي‮ ‬‮< ‬وماذا عن التعليم ؟‮<< ‬حالة التعليم مشابهة جدا لحالة البحث العلمي ويجب ان‮ ‬نبدأ الآن لضمان اعداد الاجيال الجديدة من المصريين اعدادا جيدا فطريقنا للحداثة والمنافسة هو التعليم لابد من اصلاح التعليم فكل دول العالم المتقدمة بدأت باصلاح التعليم ولابد من تعليم راق ولايصح ان يتخرج الطالب من الجامعة وهو لم يتعلم ولايجد مايفعله كما يجب ان يكون لدينا تعليم زراعي وصناعي جيد وان يجيد العامل حرفته فلو تعلم جيدا سيصبح احسن عامل في الدنيا لابد من تعليم وتدريب جيد ولابد ان نبدأ بتبسيط العلوم لجذب الطلاب للدراسات العلمية فهي اساس تقدم الامم فمنذ قديم الزمن رفعت مصر راية العلم والمعرفة والتعرف علي الكون وما يحيط بنا في كل اتجاه‮. ‬لذلك كان صوت مصر جاهرا تجاه البشرية علي مدي العصور‮. ‬لكن بين آونة وأخري ينطوي شعب مصر علي نفسه وعلي مشاكله اليومية وينسي ما يحيط به من كل اتجاه‮. ‬في هذه الأوقات تخبو شعلة الحضارة في مصر كما كان وضعنا قبل الثورة ولكني اري حالة من اليقظة تدفعنا للأمام في كل المجالات‮< ‬خلال القترة الماضية وفي زيارتك الاخيرة لمصر عقدت لقاءات مع عدد من المسئولين وعلي اعلي مستوي لبحث مشروعك الكبير ممر التنمية‮  ‬فما هو الوضع الحالي ومتي ستبدأ التنفيذ ؟‮ ‬‮< < ‬فيما يتعلق بممر التنمية انا سعيد لأنه لاقي دعما من ثلاث حكومات متعاقبة ومن جميع المسئولين في هذه الحكومات الامر الذي يعني انه مشروع يمكن ان يلتف حوله كل المصريين للعمل علي مستقبل افضل قد كنت في بداية ثمانينات القرن الماضي استكملت فكرة المشروع،‮ ‬وكان عبارة عن إنشاء‮  ‬طريق رئيسي للسير السريع بالمواصفات العالمية يبدأ من‮ ‬غرب الإسكندرية ويستمر حتي حدود مصر الجنوبية بطول1200‮ ‬كيلو متر تقريباً،‮ ‬وتنشأ من حوله طرق عرضية وخطوط سكة حديد،‮ ‬كل ذلك من أجل استصلاح مساحة زراعية بمساحات شاسعة،‮ ‬وتحفيز بناء مدن صناعية وإنشاء هياكل سياحية ومدن عمرانية علي امتداد هذا الطريق لاستيعاب متطلبات الشعب المصري التنموية لعقود قادمة،‮ ‬وعرضت هذا المشروع علي قيادات النظام السابق في حينها،‮ ‬وكان الرد أنه مشروع مهم وحيوي ولكن لا نملك تمويلا كافياً‮ ‬لإنجازه،‮ ‬في حينها كان القطاع الخاص لا يملك أيضا قدرات تأهله لإنجاز هذا المشروع الضخم،‮ ‬ومن وقت إلي آخر كنت أجد حديثا عن إمكانية تنفيذ المشروع لكن اتضح أنه من قبيل الاستهلاك الإعلامي،‮ ‬وخلال الأيام الماضية وبعد الثورة دعيت للقاء مع الفريق أحمد شفيق رئيس حكومة تسيير الأعمال،‮ ‬وتوصلنا إلي إمكانية تنفيذ المشروع علي أن يقتصر دور الحكومة فيه علي تقنينه،‮ ‬وأن تؤول ملكيته للشعب عبر سندات وأسهم يتم طرحها مقابل جنيه واحد للسهم،‮ ‬حيث تبلغ‮ ‬تكلفته‮ ‬24‮ ‬مليار دولار يمكن جمعها خلال‮ ‬6‮ ‬شهور فقط ليستوعب‮ ‬20‮ ‬مليون نسمة،‮ ‬وأتعشم أن يخرج المشروع للنور قريباً‮< ‬وماموقف حكومة د‮. ‬عصام شرف من المشروع ؟‮<< ‬الدكتور عصام شرف واحد من أقوي المؤيدين لممر التنمية منذ ان كان وزيرا للنقل قبل عدة سنوات والدكتور سمير رضوان وزير المالية واحد من اكثر المقتنعين بالفكرة من وجهة نظره كخبير في التنمية الاقتصادية ايضا فايزة ابو النجا وزيرة التعاون الدولي دعمت المشروع منذ ولادته وانا متأكد ان ممر التنمية سيحظي بكل الدعم من حكومة د‮. ‬شرف كما حظي بدعم الغالبية العظمي من المصريين ولاسيما الشباب كما ثبت من خلال العديد من مواقع الانترنت التي خصصها الشباب لدعم مشروع ممر التنمية‮ ‬باعتباره الطريق الي مستقبل افضل لمصر‮ ‬ ‮ ‬د‮. ‬فاروق الباز‮ :‬لقد تمرد الشباب على فشلنا ورفضوا أن ىتشبثوا بأوهام فضحت الأعوام جوهرها الخاوى

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل