المحتوى الرئيسى

سهير البابلي .. عطر إمرأة

03/15 01:35

سهير البابلي .. عطر إمرأة كتبه: عزت القمحاوي - (هذا المقال يعبر عن رأي كاتبه فقط) 10 مثلما تستعصي كلمة "الطرب" على الترجمة إلى اللغات الأخرى يستحيل إيجاد معادل فصيح لكلمة "طِعمة" المصرية عندما تستخدم لوصف الأنثى. هي ليست الفاتنة، وليست مجرد الجميلة أو الحلوة ولا تعني المهضومة أو النغشة أو الكربوجة، لكننا يمكن أن نقول باختصار إن الطعامة تعني سهير البابلي.عينان صغيرتان تبدوان في الوهلة الأولى خاليتين من الفتنة، لكن نداءهما لا يلبث أن ينتشر مثل صوت طالع من بوق، تسنده وجنتان بارزتان تبادران بالسلام، ثم صفين من الأسنان تلمعان بالضحك، وكل هذا تحت جسد أنثوي سره في حرارته أكثر مما في تكوينه.مثلت سهير في السينما والتليفزيون، لكنها ابنة المسرح .. ليست البنوة الطبيعية التي لا يد للإنسان في اختيارها، بل إنه الأب الذي اختارته بإرادتها، والبيت الذي تحب أن تقيم فيه، تعرف أبوابه ونوافذه واتجاهات الشمس والهواء، تتحرك فيه بحرية لا يحكمها أحد أو شيء؛ لا السيناريو ولا مساحة الكادر ولا أحكام النداء على الكاميرا التي لا تناسب امرأة حارة.تتلعثم كثيرًا وتتبدل حروف الكلمات المنفعلة، ومع ذلك نلمح الضحك من تحت الانفعال؛ فيشعر المشاهد أنه ليس أمام ممثلة تؤدي بل امرأة غاضبة، لم تغلق باب الصلح أمام الرجل، ولن تحرجه وتجعله يعود مكسور الخاطر إذا احتضنها وهدهد غضبها.أجمل ما يميز الأداء المسرحي لسهير البابلي هو علاقتها الخاصة جدًا بالقناع المسرحي؛ أحيانًا تنسى الفرق بين وجهها والقناع، وفجأة تنتبه فتضحك وتسقطه، وتجعل أقنعة زملائها تتشقق وتسقط هي الأخرى. وينتبه الجمهور إلى اللفتة الطيبة بإزالة الحاجز بينه وبين الخشبة بسبب طعامة سهير البابلي.من وقفتها على المسرح ندرك أنها تفضل مقاعد الجمهور، ولولا أكل العيش لكانت الآن على كرسي في الصالة، لأنها من مكانها تشاهد أكثر من كونها موضوعًا لفرجة الآخرين.ويتجلى هذا الأداء أكثر ما يتجلى في "مدرسة المشاغبين" و"ريا وسكينة" مسرحيتا الميلاد والموت لمعظم نجومهما. في الأولى كانت شهرة سهير أكثر استقرارًا من كل نجوم المسرحية الرجال، لكنها كانت انطلاقة جديدة لها مع عادل إمام وسعيد صالح وأحمد زكي ويونس شلبي، بينما أخذت "ريا وسكينة" طرفاها الأنثويان: سهير وشادية إلى الحجاب وعبدالمنعم مدبولي إلى الشيخوخة وأحمد بدير إلى إحباط ما بعد النجاح التام.يبدو في العملين عشق سهير البابلي لدور المشاهد أكثر من دور الممثل. في المواقف التي كان من المفترض أن تثور فيها على مشاغبات عادل إمام أو تلعثم يونس شلبي نجدها تضحك، وهذا نفس تصرفها مع الشاويش الساذج أحمد بدير في "ريا وسكينة" بل إنها في هذه المسرحية كشفت القناع تمامًا، عندما خاطبته تعليقًا على ابتلاعه للبيض المسلوق واحدة وراء الأخرى: "لأ، والله العظيم دا مش تمثيل دا جد بجد، المخرج ماقالش كده".لا تتعامل سهير بهذا الحنان الأنثوي مع الممثلات، بل مع الممثلين، وتحديدًا مع الرجال الذين لم يصيروا خضرًا بعد. تتمرد على القناع في انفعالها غير المتقن ويبدو إعجاب المرأة الحارة بقيمة الذكورة؛ فهي لا تنحاز لأحد من الأبطال المتعددين في "انتهى الدرس" وتوزع عليهم بالتساوي إعجابها المغلف بضيق غير حقيقي. وفي لحظة نشعر في علاقتها بالممثل أنها مثل أم شابة فخورة بأمومتها وبحيوية طفلها؛ فتتظاهر بعقابه حتى لا يقال إنها تسيء تربيته، أما أحمد زكي "أحمد الشاعر" فلا يمكن لعين ترى أن تغفل نظرات السهوكة واشتباك الحنان في عيونهما.سهير البابلي ممثلة مسرح لسبب آخر: هو الفوحان الذي لا يصح حبسه في برودة العلب حتى عرض المسلسل أو الفيلم، بعكس المسرح، حيث يتسرب من الخشبة إلى الصالة عطر امرأة يفوح رغمًا عنها؛ فيؤنث المكان من دون أن تخاطب بأنوثتها الجمهور مثلما تفعل هناء الشوربجي، التي لازمت ضحكاتها محمد صبحي طويلاً مثل موسيقى تصويرية زائدة على المسرحية.وقد كان تحجب سهير البابلي واعتزالها مفاجأة غير سارة لجمهورها، وحسب ما أعلنت بصراحة تامة في برامج حوارية فإنها استشعرت خطر السن وانحسار الأضواء فقررت العودة إلى الله!مثل كل المعتزلات أفتت ووضعت الله في الجانب الآخر من الفن، لكنها تتمتع بفضيلة الصدق فأعلنت خوفها من جور الزمان فقطعت الباب على المسبة التي تأتي دائمًا من هذا الباب: تهمة الانتهازية العالقة بالمعتزلات الكبيرات، حيث يستبقن الجمهور وينصرفن قبل أن ينصرف عنهن.لكن المرأة المتوهجة عندما ذهبت إلى الجانب الآخر أخذت معها كل خصالها. لم ينهزم جسدها ويتهدم تحت الحجاب، وإنما ظلت تتحدث بالحرارة وحركات الجسد نفسها، بعيدًا عن التماوت الذي يراه البعض ضرورة فنية للمتقين من الجنسين.في لقاء مع عمرو خالد تتحدث عن الله بمنطقها وبحركات يديها نفسها: "هو خلقني، إزاي ما يحبنيس، إزاي ما يوصلنيش للجنة؟ بل للفردوس الأعلى، أنا طماعة شوية، زي ما كان لي طموحاتي في المسرح، عندي طموحاتي في الفردوس الأعلى" وعندما يسألها ألا تكتفين بالجنة، تضحك وتقول:"لأ أنا في الفردوس الأعلى" ولا تتنازل سهير عن البحة الحسية التي تطبع نطقها، حتى في هذا الموقف؛ فيخرج حرف العين حاءاً في احتكاكه بحلقها، فتصبح في "الفردوس الأحلى".لا تتخلى سهير البابلي عن الحسي والملوس عندما تتحدث عن نعم الله على المؤمن؛ فهو "اللي بيحتضنه ويطبطب عليه" وتروي أنها عندما فكرت في الحجاب والاعتزال، كانت لم تزل مشوشة، وفي الحرم سجدت وأخذت تسأله: قل لي يارب أنا صح ولا غلط، أنا صح قل لي يارب، قل لي يارب، وهاكل منين؟ قل يارب قل لي يارب. تقول: "كنت بسأل بهيستريا لدرجة إن اللي سمعوني قالوا اتجننت" أما بقية القصة فلا تخلو من معجزة تشبه الوحي، حيث عادت إلى الفندق المواجه للحرم لتجد في الاستقبال خطابًا فتحته ووجدت فيه نصيحة: "لا تنظري وراءك" وعندما سألت من ترك هذه الرسالة قال: عريس وعروسة مش عارفهم، قالوا انهم عرفوكي وجم يسلموا عليكي وسابوا لك الرسالة ومشيوا.ولم تتمكن الرسالة من إلزامها بالاعتزال، اضطرت سهير للنظر إلى الوراء؛ فالسماء لا تمطر عيشًا، عادت إلى التمثيل من غير أن تفقد شيئًا من حيويتها، بل بزيادة طرحة فوق الرأس! .. جزء من كتاب "ذهب وزجاج" لـ عزت القمحاوي  

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل