المحتوى الرئيسى

تراجع خطر الكارثة النووية في اليابان

03/14 23:24

لندن (رويترز) - قال خبراء يوم الاثنين ان خطر حدوث تسرب اشعاعي كبير في اليابان يتراجع مع برودة المفاعلات النووية المنكوبة لكن ستكون هناك تكاليف ضخمة لازالة اثار الاشعاع وربما ينتهي الامر باغلاق المفاعلات الثلاثة.وضرب زلزال ضخم وامواج مد عاتية ناجمة عنه يوم الجمعة انظمة التبريد في محطة نووية في فوكوشيما بشرق اليابان مما دفع الى الاسراع باغراق قلوب المفاعلات بمياه البحر ومنع وقود اليورانيوم المشع من الانصهار والتسرب.وقال خبراء يوم الاثنين ان عملية التحلل الطبيعية تعني ان كمية الحرارة التي ينتجها الوقود تتراجع بدرجة كبيرة اي بأكثر من نسبة 90 في المئة.وقلل هذا فرصة حدوث ضرر شديد خاصة بعدما غمر العمال اكثر المفاعلات تضررا بمياه البحر.وقال روبين جرايمز مدير مركز الهندسة النووية في امبريال كوليدج بلندن ردا على سؤال بشأن فرص حدوث صدع في القلب الفولاذي او "وعاء الضغط" الذي يحوي الوقود "كلما طال ذلك كلما تحسن الوضع."وتوقفت جميع المفاعلات بما فيها المفاعل في فوكوشيما عن توليد الطاقة تلقائيا عندما وقع الزلزال.وترك ذلك خليطا ساخنا من وقود مكون من مواد مشعة مثل اليورانيوم والبلوتونيوم والاسترونشيوم والسيزيوم لتبرد او " تتحلل" بمرور الوقت.وقال مالكولم جيمستون خبير السياسة والتكنولوجيا النووية في مركز تشاثام هاوس البريطاني للابحاث "رائع تماما ان الحالة الاسوأ الان لا تشمل صدعا في وعاء للضغط."ومن شأن حدوث صدع في القلب ان يزيد الاشعاع المحلي لكن ليس من الواضح الى اي مستوى.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل