المحتوى الرئيسى

النهج الحكيم لابو مازن بقلم: وليد ظاهر

03/14 22:16

بقلم: وليد ظاهر – الدنمارك* ان النهج الحكيم والخطوات الثابتة، والوضوح الذي يتمتع به الرئيس الفلسطيني، حشر نتياهو وحكومته المتطرفة في الزاوية، وقام بكشف عورة اسرائيل امام الرأي العام الدولي، وبذلك انقلب السحر على صاحبه، واتضحت الصورة بأن الطرف الغير معني بالسلام هو الطرف الاسرائيلي. وباتت الحكومة الاسرائيلية واعلامها تصور الرئيس الفلسطيني بأنه الخطر الأكبر عليها، وترادفت التحذيرات تباعا الى الحكومة الاسرائيلية من قبل كتاب وسياسيين اسرائيليين، وكذلك من اصدقاء اسرائيل، ناصحة للاسرائيليين بأنه يجب عليهم وقف الاستيطان، والانخراط في العملية السلمية، التي تؤدي الى حل الدولتين. ونوهت هذه الجهات بأنه ليس بالامكان الضغط على الطرف الفلسطيني، لان الطرف الفلسطيني نفذ التزامات السلام، وهو ماضي الى الامام في بناء مؤسسات الدولة، وكذلك يشهد للدبلوماسية الفلسطينية التي تحقق الانتصار تلو الانتصار على المسرح الدولي. وانه من السذاجة ان نعتبر حكومة نتياهو، الفيتو الامريكي في مجلس الامن بأنه نصر لها وتأييد للاستيطان، فأمريكا اعلنت التزامها اكثر من مرة بالعملية السلمية وحل الدولتين ومعارضتها للاستيطان، وقالتها امريكا بكل صراحة اقامة دولة فلسطينية يصب في المصلحة الامريكية، وجاء التأكيد على لسان الرئيس الاميركي اوباما بأنه يرغب في السنة القادمة ان يرى فلسطين عضو جديد في الامم المتحدة. وفي هذه الايام في ظل التغيرات والتحولات في المنطقة العربية، وبشكل خاص ثورات الشباب العربي لتغيير انظمة الحكم، ورغبة امريكا في الظهور بانها تأيد الديمقراطية وحرية الشعوب، فان معيار مصداقية امريكا، سيكون القضية الفلسطينية التي لها الاولوية في الوطن والضمير العربي. والفرصة متاحة الآن امام الحكومة الاسرائيلية، فاذا لم تعمل بها سوف تجني على نفسها، لانها بصراحة لا ترغب في العيش بسلام في المنطقة العربية، وتسير على مقولة القوي يفرض شروطه، ولكن هذه الحكومة تتناسى بأن التاريخ علمنا دوام الحال من المحال، وكما يقال في الامثال يوم لك ويوم عليك. في هذه الايام تعاني اسرائيل من ازمات داخلية، وكذلك من عزلة دولية، وآخر استطلاعات الرأي تأيد ذلك، فلقد كشف استطلاع رأي عام سنوي أجرته شبكة "بي بي سي" الإعلامية البريطانية عن تدهور شعبية إسرائيل عالميا, وأنها باتت مصنفة ضمن المراتب الأخيرة إلى جوار كوريا الشمالية وباكستان وإيران. واظهر استطلاع رأي قام به البرفوسور كميل فوكس لصالح القناة العاشرة للتلفزيون الاسرائيلي تراجعا كبيرا لرئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو، حيث اعتبر 68% انه الرئيس الاسوأ لحكومة اسرائيل وانه غير موهوب وغير لائق لهذا المنصب. واخيرا استشهد بقول الرئيس الفلسطيني: ( الاحتلال الى زوال والدولة الفلسطينية قادمة لا محالة). *المدير والمشرف على المكتب الصحفي الفلسطيني – الدنمارك (فلسطيننا) http://www.fateh.dk

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل