المحتوى الرئيسى

> «الوطني» يبحث عن رئيس مقبول شعبيا.. ومنصور والكفراوي يرفضان

03/14 21:02

يجري الحزب الوطني اتصالات مكثفة من خلال أمينه العام محمد رجب بعدد من الشخصيات العامة لضمها للحزب ومنحها مناصب قيادية ليستعيد دوره وثقله بحثًا عن مصالحة سياسية ويستعيد الحزب دوره السياسي. وكشفت مصادر بالحزب رفض منصور حسن وزير الإعلام الأسبق تولي رئاسة الحزب، ومن المقرر عرض الأمر علي بدائل مثل المهندس حسب الله الكفراوي وزير الإسكان الأسبق وكمال الجنزوري رئيس الوزراء الأسبق. وعلق الكفراوي علي ذلك في تصريحات خاصة لـ«روزاليوسف»: لم يعد هناك حزب اسمه الوطني والساحة لم تعد تقبله، فيما كشفت مصادر لـ«روزاليوسف» أن هيئة المكتب استقالت من الحزب ولم تستقل فقط من مواقعها القيادية بالحزب، وعلق ماجد الشربيني أمين العضوية السابق بالحزب إن الاستقالة هدفها إعطاء محمد رجب الأمين العام فرصة لاختيار هياكل جديدة. وعلمت «روزاليوسف» أن رجب رفض حل الحزب بشكل كامل حتي لا يؤدي ذلك لتخلصه من مقراته أو الـ22 مليونًا التي يملكها الآن في البنوك ويسعي الحزب لتصحيح صورته بوجوه جديدة تأتي علي رأس الحزب. وهاجمت قيادات بالحزب سعي بعض المحافظين للاستيلاء علي مقرات الحزب لافتًا إلي أنهم سيتصدون لهذه التحركات بالقانون. وكشفت مصادر بالحزب عن اجتماع عاجل سيعقده محمد رجب الأمين العام للحزب لبحث فصل النواب والقيادات المتورطة في معركة الجمل الشهيرة حيث طالبت عناصر حزبية بفصل إبراهيم كامل ونائبي مجلس الشعب عبدالناصر الجابري وإبراهيم الخطيب والذين تم حبسهم بتهمة التحريض علي قتل المتظاهرين بميدان التحرير.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل