المحتوى الرئيسى

فى حضرة الإنقسام الفلسطينى كل شئ مبهم !!بقلم:أمين الفرا

03/14 20:37

ببساطة حرة وفى ظل هذا الوضع الفلسطينى المبهم, أصبحنا لانعرف حقيقة الأشياء ولانميزبينها ومابين ألوانها, فكل له حساباته ومفاهيمه وإستراتيجاته الخاصة به,فهذا الطرف يدعى بأن مواقفه السياسية والإقتصادية والإجتماعية صحيحة, وتتناسب مع تطلعات الشعب فهى بالنسبة له واضحة وضوح الشمس, لايكتنفها الغموض وبالتالى فإنها لاتقبل النقاش أوالجدل لإنها نابعة من معتقدات صحيحة وصائبة, أما الطرف الآخر, فيعتقد بأن معتقداته, ورؤيته هو الآخر لاتحتاج إلى تعديل, أو إلى إضافات أوإلى حتى ملاحظات, لأنها ببساطة تعبر عن كل شرائح وفئات الشعب فى تطلعاته وأمانيه,وبالتالى فإن هذه الأفكارأوالمعتقدات التى تتبناها عامة الأطراف صائبة وصحيحة ,ولاتقبل التأويل أو المراجعة!!! ومابين هذا وذاك تجد الشعب الفلسطينى حائرا يترقب الأحداث بحذر وخوف من القادم, فهو لايستطيع أن يعبر عما يشعر به من حالة التناقض الغريبة التى ظهرت حديثا داخل أسرته ومدرسته وجامعته وأزقة أحيائه ومجتمعه الصغير ,حتى أن الكثير من أبناء الشعب أصبح يتأثركثيرا بتلك المعتقدات والأفكار الواردة إلية, وتجده يدافع عنها بكل ماأوتي من قوة يعتقد بأنه هوفقط من يتبنى الحل الأمثل لكل المسائل التى تتعلق بالمجتمع والقضية,ومن هنا وفى ظل هذه المعتقدات والأفكار والإستراتيجيات والتكتيكات التى تطرحها تلك الأطراف, أصبحنا (إفتراضا) نبحث عن أى سلبية داخل المجتمع لنقوم بمعالجتها أو تعديلها على الأقل إلا إننا لانجد, فالوضع الفلسطينى ولله الحمد أصبح عال المثالية, ولايحتاج إلى تقويم فهو خال تماما من الإعوجاج أو من الأخطاء, فلا إنقسام ولاإنفصام ولامايظنون فكل شئ تمام وعلى أحسن مايرام, فالمجتمع متماسك ومتلاحم ومترابط!!!! ولاينقصه هنا فقط سوى متابعة الأحداث والإحتجاجات والثورات التى تعم عالمنا العربى من المحيط إلى الخليج, عله يجد فيها الإفادة له ولذوية ولأحفاده من بعده, فقد أصبح الكثير منا فى حيرة كبيرة من أمره لايعرف مايدور حوله ولايعرف أين مواطن الحقيقة, فالكل يعتقد بأنه على صوابية كامله, وعلى قدر كبيرمن المسؤلية ومن الفهم الوطنى والقومى والإستراتيجى!!! هذا أحبتى الكرام مايدور ومايحدث فى ظل وجود هذا الإنقسام الذى باغتنا ودخل بيوتنا دون إستئذان ... يقال إنه إنقسام فلسطينى الشعب يريد إنهائه .. عاشت فلسطين حرة عربية, والمجد والخلود لشهدائنا الأبرار, وإنها لثورة حتى النصر ...

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل