المحتوى الرئيسى

«السينمائيون» يرفضون فض اعتصامهم فى «النقابة» قبل تحقيق 3 مطالب جديدة

03/14 17:50

على الرغم من قيام الرقابة الإدارية بالتحفظ على ملفات نقابة المهن السينمائية منذ أيام كاستجابة لبلاغ عدد من السينمائيين المعتصمين بمقر النقابة، الذين طلبوا التحفظ على كل المستندات لفحصها، والتحقيق فيما سموه بالفساد المالى والإدارى، فإن المعتصمين لا يزالون فى مقر النقابة. وقالت مها عرام، عضو مجلس النقابة المستقيلة وأحد المعتصمين: حضرت لجنة من الرقابة الإدارية ليلة الأربعاء الماضى وتحفظت على ملفات قيد العضوية، خاصة آخر عامين منها لفحصها، وكذلك ملفات العلاج وملفات رحلات الحج والعمرة وملفات الرسم النسبى وموارد النقابة، كما أخذوا ملف سينما كريم التى تملكها النقابة والمعطلة منذ أكثر من عام، ولا يزال تعطيل العمل بها يشكل لغزا يحير أعضاء النقابة. أبدت «مها عرام» استغرابا شديدا بشأن الاستقالة المسببة التى تقدمت بها ولم يتم التحقيق بشأنها حتى الآن، وقالت: «لا أعرف سببا لعدم التحقيق فيها إلى الآن، خاصة أننى كتبت سببا قويا للاستقالة وهو تزوير الانتخابات الأخيرة، ولدى سبب آخر لم يسعفن الوقت لكتابته، وهو أن النقيب مسعد فودة هاجم السينمائيين الذين كانوا موجودين بميدان التحرير. وقال مهندس الصوت جاسر خورشيد، أحد المعتصمين: لم نفض اعتصامنا على الرغم من التحفظ على ملفات النقابة فى الرقابة الإدارية، وذلك لأننا لا تزال باقى طلباتنا لم تتحقق، وهناك 3 طلبات ننتظر تحقيقها لفض الاعتصام، الأول أن يتم اعتماد مجلس تسيير الأعمال بشكل شرعى، ويتم إشهاره ومنحه الأختام اللازمة وحق التوقيع، والثانى أن يتم سحب الشرعية بشكل رسمى من المجلس القديم عن طريق تنازل أعضائه عن مناصبهم، وتسليم الأختام ودفتر الشيكات الموجود معهم، والمطلب الثالث هو بدء مجلس تسيير الأعمال فى ممارسة مهامه، وتحديد موعد لانتخابات حرة نزيهة، يشارك فيها كل السينمائيين، الذين يثبت صحة عضويتهم، ويتم استبعاد كل من حصل على العضوية دون وجه حق، لأننا نقابة المهن السينمائية فقط. نفى «جاسر» اتهام وجهة أعضاء المجلس القديم للمعتصمين بأنهم يتعمدون تفتيش موظفى النقابة بشكل مهين، وقال: لجأنا بالفعل لتفتيش موظفى النقابة بعد أن تأكدنا من أن بعض المستندات يتم تسريبها، وأن مسعد فودة يدير أعمال النقابة من مقر آخر، فقمنا بالتصدى لتلك المحاولة بتفتيش الموظفين بشكل متحضر جدا، كانت الموظفات يخضعن للتفتيش من قبل معتصمات سيدات مثلهن، بينما يقوم الرجال المعتصمين بتفتيش الموظفين الرجال، والتفتيش كان يتم أثناء خروج موظفى النقابة فقط، وليس أثناء دخولهم كما يتردد.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل