المحتوى الرئيسى

مصر تعيد توجيه الاستثمارات نحو دول حوض النيل لإزالة التوترات

03/14 15:48

القاهرة - دار الإعلام العربية كشف د. عادل رحومة، رئيس لجنة العلاقات الخارجية بالاتحاد العام للمستثمرين المصريين، أن خطة الاتحاد خلال الفترة القادمة تستهدف زيادة التعاون الاقتصادي مع دول حوض النيل والعمل على دخول بعض الاستثمارات المصرية إلى هذه الدول، خاصة التي يتميز أغلبها بالاستقرار السياسي. وأضاف رحومة لـ"العربية.نت" أن هذا التوجه الاقتصادي يأتي على خلفية تشجيع وترحيب المجلس الأعلى للقوات المسلحة لدخول استثمارات إلى تلك الدول للمساهمة في إزالة حدة التوترات بينها وبين مصر. هذا، وتشير البيانات إلى أن ثمة نمواً مطرداً وسريعاً في حجم الاستثمارات المصرية في دول حوض النيل، وبصفة خاصة في السودان وإثيوبيا وأوغندا يليها كينيا ورواندا حالياً، حيث تتجاوز حالياً ‏4‏ مليارات دولار تتركز معظمها في السودان التي تستحوذ وحدها على نحو ‏3‏ مليارات دولار استثمارات مصرية‏,‏ تليها إثيوبيا نحو مليار دولار ثم استثمارات تدور حول ‏50‏ مليون دولار في أوغندا وكينيا ورواندا‏. فتح أسواق جديدة وفيما تراجع حجم الاستثمارات المصرية بالخارج بنسبة 40% خلال فبراير الماضي بسبب الأحداث التي مرت بها البلاد، أوضح رحومة أن الاتحاد لديه خطة تستهدف فتح أسواق جديدة في الخارج، عبر المشاركة في عدد من المعارض الخارجية إلى جانب تنظيم عدد من الجولات التسويقية في الأسواق الإقليمية خاصة الإفريقية والعربية, مشيراً إلى أن هذه المعارض سوف توفر فرصاً هائلة للمصدرين المصريين الراغبين في الدخول إلى الأسواق الإفريقية. وتوقع رحومة أن يزداد حجم الاستثمارات الأجنبية في مصر خلال الفترة المقبلة بعد انتهاء موجة الاحتجاجات، خاصة بعد قيام بعض المؤسسات المالية بخفض التصنيف الائتماني لمصر ما يدلل على المستقبل الاقتصادي الواعد.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل