المحتوى الرئيسى

السعودية توبخ الحريرى على حملته ضد حزب الله وسوريا

03/14 14:51

كشف مركز "قضايا الخليج" أن رئيس حكومة تصريف الأعمال اللبنانية السابق سعد الحريرى، تلقى توبيخاً شديداً إزاء الحملة الإعلامية والسياسية التى يقودها ضد حزب الله وسوريا، والتى ستنعكس على العلاقات السعودية السورية إلى جانب المخاوف من ردود فعل حزب الله تجاه ما سيعتبره استهدافاً مباشراً. ولفت المركز فى تقرير نشرته صحيفة "الخليج" الإماراتية إلى أن "التوبيخ السعودى للحريرى جاء خلال لقاء غير معلن تم بين العاهل السعودى الملك عبد الله بن عبد العزيز، وسعد الحريرى فى الرياض فى السادس من مارس الجارى بحضور الأمير عبد العزيز نجل الملك. وذكرت مصادر مقربة من الملك عبد الله أن "الأمير عبد العزيز، وجه انتقاداً شديد اللهجة للحريرى على تنظيم حملة غير مبررة ضد حزب الله، بما لا يمكن للسعودية تحمل تبعاتها، إلى درجة توتير العلاقة مع سوريا". ونفت المصادر أن "يكون الملك عبد الله يوفر غطاء لتلك الحملة، وتحدثت المصادر عن دور سلبى يلعبه جيفرى فيلتمان، مساعد وزير الخارجية الأمريكى لشئون الشرق الأدنى فى هذا الصدد". وأضافت أن "تيار الحريرى بات يدرك تماماً بأن المحكمة الدولية الخاصة بلبنان، ستوجه اتهامات لعناصر من حزب الله وللنظام السورى، الأمر الذى سيؤدى إلى نتائج عكسية على الداخل اللبنانى، وعلى العلاقات اللبنانية السورية، ويخشى أن تطال العلاقات السورية السعودية". وأوضحت المصادر أن موقف وزراء خارجية دول مجلس التعاون الخليجى، الخميس الماضى، فى دعم رئيس الحكومة اللبنانية المكلف نجيب ميقاتى، يهدف إلى إيصال رسالة واضحة إلى كل الجهات المعنية فى لبنان وسوريا، بأن السعودية ليست مسئولة عن تصرفات سعد الحريرى، وأنها ملتزمة بالشرعية اللبنانية المتمثلة الآن فى ميقاتى. ولفتت إلى أن الحملة التى تواجهها شركة "سعودى أوجيه" داخل السعودية، والمملوكة لعائلة الحريرى، واتهامها بالضلوع فى احتيالات مالية، تأتى هى الأخرى فى سياق الضغط على الحريرى من أجل عدم التمادى فى السير نحو تعريض لبنان والمصالح السعودية للخطر. يذكر أن الاحتفالية الحاشدة التى أقامتها قوى 14 آذار أمس فى ساحة الشهداء، كانت استمراراً لحملة الحريرى ضد امتلاك حزب الله للسلاح, مؤكداً على أن الدفاع عن لبنان دور يجب أن يقوم به الجيش اللبنانى وحده. الأمر الذى فسرته قوى 8 آذار بأنه رد على إخراج الحريرى من الحكم، ومحاولة تشكيل حكومة ترفض المحكمة الدولية الخاصة بقضية رفيق الحريرى.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل