المحتوى الرئيسى

القذافي يقصف أجدابيا بالطائرات وتلفزيونه يعلن “عفوا” عن الجنود “المغرر بهم”

03/14 14:24

البديل – وكالات :قال محتجون إن قوات معمر القذافي شنت ضربات جوية الاثنين على بلدة أجدابيا الواقعة تحت سيطرة المعارضة في شرق ليبيا. وقال أحد المعارضين المسلحين ويدعى عبد القادر حجازي لرويترز في أجدابيا حيث شاهد مراسل رويترز حفرتين ناجمتين عن الانفجاريات قرب نقطة تفتيش تابعة للمعارضة عند المدخل الغربي للبلدة “حلقت طائرة في الأجواء أربع مرات وقصفت أربع مرات.” وصرح محتجون آخرون أيضا بأن عددا من الضربات الجوية شنت صباح اليوم على أجدابيا الواقعة على بعد نحو 140 كيلومترا جنوبي بنغازي معقل المعارضين المسلحين.وفي غضون ذلك، قال التلفزيون الليبي إن القوات المسلحة ستصدر عفوا على الجنود المنشقين إذا سلموا سلاحهم. وأضاف في شريط للأخبار أن القوات المسلحة “تعلن لجميع العسكريين المغرر بهم بأنه سيتم العفو عن كل عسكري يرجع نادما ويسلم سلاحه.”وعلى صعيد آخر، قالت قناة العربية التلفزيونية الفضائية اليوم إن رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان اقترح على الزعيم الليبي معمر القذافي ترشيح رئيس يحظى بقبول شعبي كوسيلة لإنهاء الأزمة في البلاد. وتابع في مقابلة مع العربية إنه يتوقع من القذافي “أن يتخذ خطوات إيجابية في هذا الاتجاه.” وقال إن: “أولويتنا هي وقف إراقة الدماء. نريد وقف القتال من كلا الطرفين سواء من شرق ليبيا أو غربها.”وفي الوقت نفسه، قال الكرملين إن الرئيس الروسي ديمتري ميدفيديف صرح بأن القذافي وأفراد عائلته ممنوعون من دخول روسيا أو القيام بأي تعاملات مالية في البلاد. وذكر ميدفيديف أن أسماء القذافي وأفراد عائلته أضيفت إلى قائمة للأشخاص الممنوعين من دخول روسيا وذلك بموجب مرسوم صدر في العاشر من مارس. وتعارض روسيا بشدة التدخل العسكري في ليبيا وحذرت قوى عالمية من التدخل في شؤون ليبيا. ولم يستبعد الكرملين فرض حظر جوي فوق ليبيا وهو الأمر الذي تحث فرنسا وبريطانيا عليه. وتقول موسكو إن أي خطوة بهذا الشكل يجب أن تتخذ بعد طلب التعاون من مجلس الأمن الدولي والذي تتمتع روسيا فيه بحق النقض. وقد تستخدم روسيا هذا الحق مع الصين العضو الدائم في مجلس الأمن والتي تتمتع بحق النقض أيضا لكبح جماح السياسة الغربية والتأثير في الخطوات الدولية مثلما تفعل الدولتان مع إيران في نزاع بدأ قبل ثماني سنوات بشأن النشاط النووي المثير للجدل للجمهورية الإسلامية.ومن جانبه، قال وليام هيج وزير الخارجية البريطاني إن على القوى الدولية التفكير في تسليح المعارضة الليبية والقيام بتحرك سريع لمنع قوات معمر القذافي من القضاء على العصيان المسلح. وصرح هيج بأن نجاح القذافي في سحق المعارضة والاستمرار في السلطة سيكون كابوسا للشعب الليبي وأنه تلوح في الأفق “لحظة اتخاذ قرار” بشأن تدخل دولي له معنى. وقال هيج في حديث مع راديو 4 في هيئة الإذاعة البريطانية إن فرض حظر دولي للسلاح على ليبيا عقبة أمام تسليح المعارضة. واستطرد “هذا هو الموضوع الذي يجب مناقشته مع شركائنا الدوليين وهذه المناقشات جارية بالفعل.” وقال “إذا تمكن القذافي من الهيمنة على أجزاء كبيرة من البلاد فسيكون هذا كابوسا طويلا للشعب الليبي وستكون دولة منبوذة لبعض الوقت.”مواضيع ذات صلة

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل