المحتوى الرئيسى

د.مرسي لـ(مصر النهاردة): الإخوان مصدر أمان للشعب المصري وأدعوه لتأييد التعديلات

03/14 13:50

- دكتور محمد مرسي عضو مكتب الإرشاد Share var addthis_pub = "mohamedtanna"; اطبع الصفحة var addthis_localize = { share_caption: "شارك", email_caption: "أرسل إلى صديق", email: "أرسل إلى صديق", favorites: "المفضلة", more: "المزيد..." }; var addthis_options = 'email, favorites, digg, delicious, google, facebook, myspace, live';  أكد الدكتور محمد مرسي، عضو مكتب الإرشاد بجماعة الإخوان المسلمين والمتحدث الإعلامي باسمها، أن الإخوان يمثلون مصدر أمان للشعب المصري، مشيرًا إلى أن محاولات النظام البائد المتكررة لترويع المواطنين من الجماعة باءت جميعها بالفشل.وقال د.مرسي، خلال استضافته في برنامج "مصر النهاردة" على القناة (الأولى) و(الفضائية المصرية)، في الساعات الأولى من صباح اليوم الاثنين، إن النظام البائد حاول أن يجعل من الإخوان "بعبع" من أجل نهب وسرقة مقدَّرات البلاد والعباد، ومن أجل الحفاظ على مقعده على الكرسي.وأوضح أن الغرب يعي جيدًا حقيقة الإخوان المسلمين وفكرهم الوسطي المعتدل، مشيرًا إلى أن الرئيس المخلوع عندما حاول أن يخيف الغرب بأنه في حال تخلِّيه عن السلطة ستواجه البلاد إما الفوضى أو صعود الإخوان، ردَّت الإدارة الأمريكية قائلةً: "عليه الرحيل الآن"، فحاول مبارك أن يعيد وجهة نظره، وقال إنه سيرحل بعد 6 أشهر؛ لتردَّ عليه الإدارة الأمريكية: "الآن يعني أمس وليس اليوم".وتابع: "لو كان النظام البائد نجح في ترويع المواطنين من الإخوان، لما زوَّر الانتخابات بنسبة 100%، ولو كان نجح بأية نسبة مهما كانت، لترك الشعب حرية الاختيار في الانتخابات ولو بنفس النسبة التي نجح فيها".واعترف د.مرسي بأن الإعلام مع كثرة أكاذيبه عن الإخوان كوَّن رأيًّا عامًّا سلبيًّا لدى مجموعة من المصريين، إلا أنه عاد وأكد أن الإعلام المفتوح الذي يراعي مصلحة الوطن يلقي الضوء على كل حركة وممارساتها وأنشطتها وفكرها، والمصريون على وعي كبير أن يميزوا ويعرفوا من يريد مصلحتهم.وشدَّد على أن الإخوان لا يتجمَّلون ولا ينافقون أحدًا؛ رغبةً في منصب أو كرسي، وأنهم لم يغيروا من ثوابتهم أو أصول فكرتهم وقواعدها بعد الثورة، وإنما التغيير تمَّ على الوسائل فقط، مشيرًا إلى أن الجو قبل الثورة لم يعطِ الحرية لإنشاء حزب سياسي للجماعة، بينما اختلف الوضع بعد الثورة وأعلن الإخوان تأسيس حزبهم الذي يحمل اسم "الحرية والعدالة".وأوضح المتحدث الإعلامي باسم الإخوان أن الجماعة ليس لها إلا حزب واحد هو "الحرية والعدالة"، وأن ما يُقال حول وجود أكثر من حزب للإخوان أمر غير حقيقي، مشيرًا إلى أن حزب الوسط لا يمثل الإخوان، وأن أصحابه ومؤسسيه يقولون ذلك.وأشار إلى أن حزب الجماعة يسمح لكل المصريين بالانضمام إليه، ولا يفرِّق في عضويته بين مسلم ومسيحي، ذكرًا كان أم أنثى، وقال: "سيمثل الحزب الجانب السياسي المتخصص، في الوقت الذي ستمارس فيه الجماعة "الهيئة الجامعة" كل أنشطتها الدعوية والاجتماعية والسياسية والفكرية والشعبية".وعن الانتخابات البرلمانية والرئاسية، جدَّد د.مرسي ما قالته الجماعة من قبل بأن الإخوان ليس لها مرشح في الانتخابات الرئاسية المقبلة، ولم تحسم رأيها بعد في المرشحين الذين أعلنوا خوضهم الانتخابات.وأوضح أن الإخوان يخوضون الانتخابات البرلمانية، ولا يسعون إلى أغلبية، بل إنهم يريدون برلمانًا متوازنًا يجمع القوى السياسية كافة، مشيرًا إلى أن الحديث عن عدد المقاعد سابق لأوانه الآن؛ لما تحتاجه العملية الانتخابية من تكتيكات، إلا أنه أكد أنهم يسعون إلى ثلث مقاعد البرلمان.كما جدَّد المتحدث الإعلامي باسم الجماعة دعوته إلى جماهير الشعب المصري الخروج يوم السبت المقبل؛ لتأييد التعديلات الدستورية، لدفع عجلة تقدم البلاد، والبدء في خطوات جديدة نحو ديمقراطية حقيقية.وأوضح د.مرسي أن الدولة التي يسعى إليها الإخوان، هي نفسها الدولة التي أقرها الإسلام، وهي الدولة المدنية والتي ليس لرجال الدين وصاية عليها، مشيرًا إلى أن الدولة الدينية ليست في قاموس الجماعة ولا يعرفها الإسلام، بل يسعى إليها الكيان العنصري على أرض فلسطين لينشئ دولته اليهودية!وقال إن الدولة المدنية التي يريدها الإسلام والإخوان تكفل الحقوق الكاملة لإخواننا المسيحيين، فلو ساد العدل والحق لعاشت الأمة في سلام، لا فرق فيها بين مسلم ومسيحي، مشيرًا إلى أن الإخوان يمثلون الإسلام الوسطي، وهم جماعة من المسلمين وليس جماعة المسلمين، وينظرون إلى الإسلام أنه منهج حياة لا يحتكرونه وحدهم، بل يسعون إلى استخدامه وتنفيذ تعاليمه كاملة.وشدد د.مرسي على أن الإخوان لا يعرفون العنف، ولم يعلن مرة خلال العقود الماضية أن الإخوان استخدموا العنف أو واجهوا من يظلمهم ولو بـ"طوبة"، مشيرًا إلى أن الجماعة ترفض العنف وتدينه بكل أشكاله.وحول تورُّط الإخوان في العنف في القضية المعروفة إعلاميًّا بـ"ميليشيات الأزهر"، أكد عضو مكتب الإرشاد أن النظام البائد كان يكذب في كل شيء، وحاول أن يخرج بالعرض الرياضي الذي قام به الطلاب بصورة يستطيع من خلالها تشويه صورة الجماعة، خاصة بعد فوزها بـ88 مقعدًا في برلمان 2005م.وقال: إن ما قام به الطلاب إحساس منهم بالظلم والقهر؛ نتيجة تزوير إرادتهم، واللعب في نتيجة اتحاد طلاب الأزهر؛ ولكنها كانت ممارسات خاطئة في الشكل والتوقيت، واعتذر عنها الشباب في وقتها، كما أن ثقافة الإخوان لا تقبل ما قام به الشباب، وأعلنت الجماعة عن ذلك في حينه أيضًا.وأشار إلى أنه لا يُعقل أن يعرف الجهاز الأمني القمعي للنظام البائد أن هناك ممارسات عنف للإخوان ويتستر عليها ولا يكشفها، أو أن يترك الإخوان ولو للحظة يتدربون على العنف.وشدَّد المتحدث الإعلامي باسم الإخوان على أن الجماعة لا تضم بين جنباتها صقورًا وحمائم كما يُقال، ولكن الشورى تحتم تباين وجهات النظر، واختيار الوجهة الأفضل عن طريق التصويت والأغلبية، مشيرًا إلى أن أي حوار يجب أن يكون داخل المؤسسة؛ لأنه عندما يخرج للنور لا يصل كاملاً، وبالتالي يحكم المتابع من الخارج تفاصيل قد لا تكون هي الحقيقة في الحوار.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل