المحتوى الرئيسى

ن.تايمز: استفتاء الدستور علامة فارقة

03/14 13:46

قالت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية اليوم الاثنين إن الاستفتاء على التعديلات الدستورية سيكون علامة فارقة، وسيشكل مستقبل مصر السياسي، ومع اقتراب موعده المقرر السبت القادم تسعى القوى السياسية المختلفة لمحاولة التأثير على اختيارات الناخبين. وتضيف الصحيفة إن جماعة الإخوان وبقايا الحزب الوطني الديمقراطي، وكلاهما يسعى للحصول على أكبر قدر من مكاسب التحول السريع للسياسة الانتخابية، يدعمان التعديلات الدستورية. إلا أن الصحيفة تستدرك قائلة إن :" المعارضين للتعديلات كثيرون ولكنهم ليسوا كل القوى السياسة المتبقية، وإن المنظمات الشبابية التي كانت خلف مظاهرات ميدان التحرير تخشى أن يسلب التصويت بنعم على التعديلات منهم الثورة".وبين الرفض والقبول للتعديلات يتفق الجميع –بحسب الصحيفة- على أمرين أولهما أن الاستفتاء سيكون بدون تزوير وحقيقي لأول مرة منذ 60 عاما، وعن هذه الاستفتاء يقول عمرو الشوبكي المحلل السياسي في مركز الأهرام للدراسات السياسية والإستراتيجية "سواء قبلنا التعديلات أو رفضناها، فإن الوضع يعني صفحة في تاريخنا سوف تتغير". "وأكثر أهمية من ذلك أن التعديلات تأتي في وقت تموج فيه البلاد في بحر من الارتباك، فقد علق الجيش العمل بالدستور، بحسب الصحيفة.ودعا المجلس الأعلى للقوات المسلحة الذي يحكم البلاد منذ تنحي الرئيس السابق محمد حسني مبارك، المواطنين للاستفتاء على 10 تعديلات في الدستور سواء بنعم أو لا، وقد تم الكشف عن الكثير منها في 25 فبراير الماضي من جانب اللجنة التي صاغت هذه التعديلات والمكونة من 11 عضوا، وهذه التعديلات تأتي لمنع تكرار ما حدث في عهد الرئيس حسني مبارك.وتشمل هذه التعديلات على بند يحد من صلاحيات الرئيس واقتصار فترات الرئاسة إلى ولايتين فقط كل منهما أربع سنوات، كما أن التعديلات تشمل أيضا على أن الرئيس القادم أن لا تكون له زوجة أجنبية.وتقول الصحيفة إن هذه التعديلات إذا تمت الموافقة عليها، فمن المفترض أن تمهد الطريق لإجراء انتخابات برلمانية في يونيو، وانتخابات رئاسية في أغسطس.وتتحدث الصحيفة عن أن الجنرالات يريدون الابتعاد عن مهمة معقدة ولزجة وهي إدارة مصر بأسرع وقت ممكن، وبعض الناس يعتقدون أن قادة الجيش يريدون الانتقال السريع للسلطة دون حدوث تغيير كبير جدا.واختتمت الصحيفة تقريرها بالقول إنه لا أحد يتوقع مقدار الإقبال من الناخبين على الاستفتاء، إلا أن البعض يقول إن الوعي السياسي الجديد سوف يدفع الناس إلى صناديق الاقتراع، والبعض الآخر يقول إن الجهل بالتعديلات سوف تبعدهم، ومن الصعب قراءة المزاج العام، ويتكهن بعض المحللين بأن الاستفتاء سوف يقره المصريين ويصوتون "بنعم" لأن الاقتصاد في حالة فوضى، وهناك شائعات عن تزايد للجريمة والعديد من المصريين يسعون إلى عودة الأوضاع الطبيعية.  

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل