المحتوى الرئيسى

من الواقع انشغلوا بتأبيد الحكم والتوريث وتركوا أثيوبيا تهدد حياتنا !!

03/14 12:22

نتيجة لسياسة حكم الفرد واعتباره القائد والملهم والمعلم والتركيز علي عبقريته وأنه وحده وليس غيره حلال العقد والمشاكل وبكلمة منه تنفرج الأمور ويصبح كل شيء تمام التمام غابت مصر والدولة والشعب والوطن عن رعاية مصالحها الاستراتيجية وأهمها أو في مقدمتها إهمال أفريقيا كمجتمع دولي تتركز فيه مصالح وعلاقات مصر وخاصة دول حوض النيل حيث يمثل هذا النهر العظيم - كما هو معروف - شريان الحياة لها.انشغل حاكم مصر وأعوانه وأذنابه وشلته بما يضمن له بقاءه في السلطة مدي الحياة حتي بعد أن قضي فيها 30 سنة متواصلة وانتقل وأتباعه للانشغال بتوريث الحكم والطريقة المثلي - من وجهة نظرهم - لكيفية انتقاله لابنه من بعده.كل هذا يتم علنا ودون خجل في الوقت الذي تتعرض فيه الدولة لأخطار من الحدود الشرقية مع إسرائيل. وأخطار من الجنوب حيث تم شق السودان إلي نصفين وأصبح الجنوب دولة منفصلة عن الشمال.. ثم كارثة مياه النيل حيث بدأت دول الحوض تنفذ سياسة تعطيش مصر واقتطاع جزء كبير من حصتها المائية المقررة بالاتفاقات الدولية.لم يفطن الحاكم وشلته.. ولم تفطن الحكومات المتعاقبة علي مدي 30 سنة في عهده.. ولم يفطن وزراء الموارد المائية والري علي كثرتهم لهذه الكارثة وأخذتهم جميعا نشوة التمتع بأبهة السلطة حتي فوجئنا حاليا بتنفيذ أثيوبيا أولي خطوات حرمان مصر من جزء كبير من حصتها في مياه النيل.فقد كشفت الحكومة الأثيوبية عن البدء في تصميم وانشاء أضخم سد متعدد الأغراض علي النيل الأزرق - الذي يمد مصر بأكبر نسبة من حصتها المائية - في المنطقة الحدودية بينها وبين السودان. ويحمل هذا السد اسم "بوردر" ويمكنه احتجاز أكثر من 17 مليار متر مكعب من المياه سنويا.ويأتي انشاء هذا السد ضمن خطة لاقامة 7 سدود جديدة أخري تمثل خطراً حقيقياً علي مصادر المياه والأمن المائي في مصر.. وقد اتسمت الخطوات التي اتخذتها أثيوبيا لبناء سد "بوردر" بسرية تامة حتي علي العاملين الفنيين الأثيوبيين أنفسهم.. كما ذكر الدكتور الناصر عبدالوهاب المسئول الاقليمي عن تصميم برمجيات دعم القرار لدول حوض النيل.وطالب الدكتور الناصر بضرورة التحرك بأقصي سرعة لكشف المخطط الأثيوبي للالتفاف علي كل القواعد والمبادئ المتفق عليها من خلال مبادرة حوض النيل حيث ثبت أن النية مبيتة للاضرار بمصالح مصر.والآن مطلوب من الدكتور حسين العطفي وزير الموارد المائية والري في حكومة الدكتور عصام شرف أن يفسر لنا تصريحه الذي قال فيه: انه لا صحة لما يتردد من تأثر مصر بالسلب أو الضرر بسبب السدود الأثيوبية التي يجري انشاؤها علي النيل الأزرق حاليا أو مستقبلاً وانها لن تؤثر علي تدفق مياه النيل!!اشرح لنا وجهة نظرك يا دكتور حسين وطمنَّا الله يطمنك لننام قريري العين آمنين أن مياه النيل سوف تستمر في التدفق دون نقص رغم سد "بوردر" والسدود الأخري.هل سنظل نغش أنفسنا يا دكتور حسين وإلي متي؟! ولماذا لم نقدم إلي المجلس الأعلي للقوات المسلحة ملفاً حول هذا الموضوع حتي يكون علي علم بما يدبر لنا ويتخذ الخطوات اللازمة في هذا الشأن؟!نرجو ألا تكرر أخطاء أسلافك من وزراء الموارد المائية والري حتي لا نفاجأ بأننا أمام واقع مر!!

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل