المحتوى الرئيسى

عرض- ريال يأمل في انهاء عقدة دور الستة عشر ومهمة صعبة لانترناسيونالي

03/14 11:03

لندن (رويترز) - تزامنت حالة الحب بين المدرب جوزيه مورينيو ودوري أبطال اوروبا مع معاناة فريقه ريال مدريد في البطولة لكن الاثنين سيأملان أن ينجح الانسجام بينهما هذا الاسبوع في ازالة النحس الذي يلازم النادي الاسباني في دور الستة عشر.ولم يتجاوز ريال بطل اوروبا تسع مرات دور الستة عشر منذ عام 2004 لكن بعد التعادل 1-1 مع اولمبيك ليون في مباراة الذهاب في فرنسا فان فريق المدرب مورينيو في وضع جيد لانهاء المهمة بنجاح باستاد سانتياجو برنابيو يوم الاربعاء.ويواجه انترناسيونالي حامل اللقب وهو النادي الذي قاده مورينيو للتتويج الموسم الماضي بعد فوزه على بايرن ميونيخ في النهائي خطر الخروج المبكر من البطولة عقب خسارته أمام النادي الالماني 1-صفر باستاد سان سيرو في لقاء الذهاب.واذا نجح بايرن في الحفاظ على تقدمه يوم الثلاثاء فسينجح في الثأر لخسارته في مدريد الموسم الماضي وسيعني أيضا أن ايطاليا ستكون بدون أي ممثل في دوري أبطال اوروبا أو كأس الاندية الاوروبية.وقال ليوناردو مدرب انترناسيونالي مقللا من الضغط الواقع على فريقه "لا نزال فريقا جيدا بما يكفي للفوز في ميونيخ والحفاظ على لقبنا."وأضاف "لا أعتقد أننا نواجه أي ضغط كوننا الابطال. اذا كان ذلك يترك تأثيرا من أي نوع فسوف يمنحنا حافزا أكبر."ويوم الثلاثاء أيضا سيلتقي مانشستر يونايتد على أرضه مع اولمبيك مرسيليا بعد التعادل بدون أهداف في لقاء الذهاب بجنوب فرنسا وهو ما ترك المواجهة متوازنة.والمباراة الاخرى في دور الستة عشر تبدو محسومة في ظل فوز تشيلسي 2-صفر على كوبنهاجن في لقاء الذهاب بالعاصمة الدنمركية قبل أسبوعين.وعندما فاز مورينيو بدوري أبطال اوروبا مع بورتو على حساب موناكو في 2004 سخر مشجعو ريال من التكهنات حول ان فريقهم قد يقضي الست سنوات التالية بدون أن يحرز اللقب.   يتبع

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل