المحتوى الرئيسى
alaan TV

د.حمزة عماد الدين موسى يكتب :" القذافى ضمير العالم " فهى يرضى به ضمير العالم ؟

03/14 17:49

Select ratingإلغاء التقييمضعيفمقبولجيدجيد جداًممتاز  القذافي قبل عدة اشهر وصلت رساله من شركتى ليبيانا و المدار للهواتف الخلوية فى ليبيا و التى يمتلكهما أبناء القذافى و عائلته رسالة غريبة المضمون و الفحوى الى مشتركيهما " القذافى ضمير العالم " , لم يكن أهل ليبيا حينها يستغربون شطحات القذافى المشهورة محليا و عربيا و دولية , ولكن هذه الرسالة الآن يتذكرها كل من قابلت من أهل ليبيا اليوم بمزيج من الشماته و السخرية و الاحتقار لشخص القذافى , فوحشيته فى مجابهة معارضيه و تصفيته للمتظاهرين المسالمين العزل بالرصاص الحى و القذائف المضادة للطائرات و الدبابات فاقت كل ما يمكن أن يحمل فى ضمير كل أوغاد و سفاحى العالم . وحشية القذافى تجاوزت استخدام الرصاص الحى ضد المتظاهرين العزل الى خطف الناشطين من بيوتهم حيث اختف العديد من هؤلاء ولم يعثر لهم على أثر حتى الآن ,  هذه الوحشية لم ترحم القتلى من المتظاهرين فى الشارع بأن خطفت جثثهم ايضا , بل تعداها المجرمون الى خطف المصابون من أمام الكتيبة الى داخل الكتيبة فى ايام الثورة الاولى ولازال البحث جاريا عن هؤلاء او عن جثثهم بعد ما تبين أنه قد تم تصفيتهم و دفنهم فى أماكن مجهولة .القذافى و زبانيتة لم يرحموا الاطباء العاملون فى المستشفيات بل استهدفوا مبانى المستشفيات بالقصف الصاروخى و قذائف الدبابات فى رأس لانوف , بن جواد , مصراته , الزاوية , فى طرابلس ,  هل يستهدف القذافى المقاتلين المسلحين فقط ؟  لا انه يستهدف ايضا كل مصاب و كل طبيب يعالج هذا المصاب ! ينسى هذا المريض النفسى أن الاطباء ايضا لم يميزو بين الثوار المصابين و جنود الكتائب الامنية التابعة له فعالجوا جميع المصابين و الاسرى من كتائبه الامنية بدون أى تمييز , فى مستشفى بن جواد , سألت احد هؤلاء الاسرى المصابون التابعون للكتائب الامنية للقذافى التى استهدف رأس لانوف " هل تلقى الرعاية و العناية اللازمة ؟ " , فرد بشئ من الخجل و الحزن " ظننت انهم سيقتلوننى ولكنهم رعونى و أستقدمونى قبل جرحى الثوار الى المتستشفى للعلاج " .لازلت أذكر كيف استهدف ظباط أمن الدولة فى مصر المستشفيات ابان الايام الاولى للثورة , لخطف و اعتقال المصابين من المتظاهرين الذين لجئوا الى المستشفيات للعلاج , المستشفيات لكل الانظمة الامنية تشكل هدفا لاعتقال المناوئين المعارضين المصابين , هذه اللاآدمية التى تفوق بها القذافى خصوصا فى استهدافة المستشفيات تنفى كلمته " ان القذافى ضمير العالم " , فضميرة الاسود كان أبعد من استهداف المستشفيات بالصواريخ و القذائف , بل ايضا بقتل و اعدام المصابين فى الشوارع و الطرقات فى الزاوية و رأس لانوف و بن جواد . أي ضمير هذا الذى يرضى الذى يرضى لعسكره إستخدم النساء و الاطفال كدروع بشرية لحماية قناصيه ؟ بل أي ضمير هذا الذى يرضى لنفسه ان يحتكر صوت الملايين فى سبيل إرضاء غرورة المريض و كبرياؤه الغث ؟ بل و أى ضمير هذا الذى يرتضى لنفسه ابادة الاسر الكاملة تحت وطأة قصف صاروخي و جوى عشوائي عنيف تجاه المناطق السكنية الآمنه فيقتل و يبيد و يحرق المنازل و السيارات ؟ولاتزال الاخبار تنهال علينا لتعرض لنا صورا اخرى لمأساة احتكار و احتقار القذافى لضمير العالم , فالقذافى خطف و حجز العائلات المصرية و السودانية و الفلسطينية التى كانت تحاول الفرار من عدة مدن مصريه و ابتز عوائلها الرجال بتهديدهم بقتل ابناؤهم و نساؤهم و بناتهم و البسهم زيا عسكريا و وضعهم فى الصفوف الامامية , لم تكن لتردنا هذه التقارير المرعبة الا من بعض الاسرى الباكيين المنهارين من مصر و السودان الذين اسرهم الثوار ليعلمونا ما فعل القذافى و حقراؤه بهم ! وكيف خطفهم و هددهم و اجبرهم ووضعهم فى اوائل الصفوف كدروع بشريه لمواجهة الثوار ! سوء الاتصالات و التواصل بين المناطق المحررة فى ليبيا و المحتلة من قبل القذافى و زبانيته و مرتزقته تدفعني للتساؤل عن حالات الامتهان و القتل و التعذيب و الاختطاف التى لم تصلنا انباؤها من طرابلس و غيرها من المدن , نحن كعميان وضعنا فى ظلام جب عميق لا نستطيع ان نعلم بسهولة ماذا يفعل القذافى باهلنا فى طرابلس , كم عدد المختفيين و المفقودين , ماذا يفعل او ماذا فعل بهم , هذه الوحشية و الهمجية و السادية التي يتعامل بها مع مناوئية المسالمين يدفعنا للتسائل هل يهدف القذافى الى حرق ليبيا باهلها ردا على رفضهم له ؟ وكم من الدماء و الجثث و القتلى يريد أن يريق قبل ان يقول " فهمتكم " ؟وأى ضمير هذا الذى يحتقر الحياة لهذه الدرجة ؟القذافى يشن حرب ابادة ضد الحياه , انهم لم تعد حربا ضد مناوئية , معارضية أو احرار ليبيا , انما  هى حرب ضد ضمير العالم و ضمير احرار العالم , انها يحارب لنفسه التى يعبد , لأمواله التى سرق , لجرائمه التى يخاف ان تنفتح للعالم , لعائلته التى أجرمت بتواطئها معه , لمذابحه التى أعلنها ضد الانسانية .. فهل سنرضى للقذافى الانتصار فى معركته ضد الحياة و الحرية و الانسانية ؟

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل