المحتوى الرئيسى

مقتل 11 جنديا عراقيا بهجوم انتحاري شمال شرق بغداد

03/14 16:47

بعقوبة (العراق) (ا ف ب) - قتل ما لايقل عن 11 جنديا عراقيا واصيب 14 اخرون في هجوم انتحاري بشاحنة مفخخة استهدف صباح الاثنين مقرا للجيش في ناحية كنعان في محافظة ديالى، شمال شرق بغداد.واكد مصدر في قيادة عمليات ديالى "مقتل 11 جنديا واصابة 14 اخرين بجروح جراء هجوم انتحاري بشاحنة مفخخة استهدف مقر سرية للجيش في ناحية كنعان" على مسافة 10 كلم شرق بعقوبة، كبرى مدن المحافظة.وكان المصدر اعلن في وقت سابق مقتل تسعة جنود.واضاف ان "الانتحاري اقتحم بشاحنته المقر حوالى السادسة صباحا (03,00 تغ) وفجر نفسه قرب المبنى ما اسفر عن انهياره بشكل كامل".واشار الى "ابطال مفعول سيارة مفخخة وعبوتين ناسفتين على مسافة عشرين متر من مكان الانفجار كانت تستهدف القوات الامنية وسيارات الاسعاف" التي ستهرع لاخلاء الضحايا.واكد "انهيار مقر المجلس البلدي المجاور للمقر وتعرض قرابة 150 منزلا الى اضرار مادية واحتراق خمس سيارات مدنية في المنازل" القريبة من موقع الانفجار حيث انتشرت قوة كبيرة من الجيش والشرطة.والانفجار الذي احدث حفرة بعمق ثلاثة امتار وقطر اربعة امتار، هو الاكبر من نوعه منذ العام 2008 في ناحية كنعان التي يسكنها خليط من الشيعة والسنة والاكراد.ويبدو ان المهاجمين استغلوا فترة تبديل نوبة الحرس لشن الهجوم، حسبما افاد جنود جرحى لفرانس برس.وقال احدهم واسمه ابراهيم التميمي (37 عاما) بينما كان راقدا في مستشفى بعقبوة العام "كنت في نوبة حراسة من الساعة الرابعة حتى السادسة فجرا، وعند انتهائها دخلت الى مبنى السرية لاستدعي الجندي البديل".وتابع التميمي الذي اصيب بجروح بكتفه وذراعه الايسر "حدث الانفجار لدى وصولي الى الداخل وشعرت بان المبنى انهار على رأسي، وفقدت الوعي لاستيقظ بعدها واجد نفسي في المستشفى".من جهته، قال الجندي عبد الله كريم حسن (29 عاما) وهو راقد في المستشفى ايضا "استيقظت الساعة السادسة وعندما كنت ابدل ملابسي شعرت بعصف قوي رفعني من مكاني ليصدمني بالحائط".واضاف حسن المصاب بجروح في ساقه "كان الانفجار عنيفا ولم ار شيئا لان الغبار غطى كل شي وبعد دقائق وصل جنود وتمكنوا من انقاذي بينما كنت انزف".وبحسب الشهود، فقد "تطايرت اشلاء الجندي الذي كان مرابطا عند حاجز التفتيش ولم يعثر على بقايا جسده".بدورها، قالت عضو مجلس المحافظة ايمان الكرخي، "هناك خلل بالاجهزة الامنية، والا ما استطاعت السيارة المفخخة الوصول الى مقر السرية".يشار الى ان محافظة ديالى، كبرى مدنها بعقوبة (60 كلم شمال شرق بغداد)، كانت احدى اهم معاقل تنظيم القاعدة وتنظيمات متطرفة اخرى ومازالت غير مستقرة حتى الان نظرا لتركيبتها الديموغرافية المتعددة الطوائف والقوميات.وياتي الهجوم، بعد يومين من مقتل سبعة جنود عراقيين بهجوم السبت قرب بادوش، شمال غرب مدينة الموصل (370 كلم شمال بغداد) بينما كانوا متوجهين الى مناطقهم في اجازة عادية.وتنتشر التنظيمات المتطرفة بشكل كبير غرب الموصل، كونها منطقة مفتوحة تمتد حتى الحدود مع سوريا.على الصعيد ذاته، قتل شخص واصيب عشرة اخرون بهجمات متفرقة في بغداد، وفقا لمصدر في وزارة الداخلية.واوضح المصدر ان "عبوة ناسفة انفجرت في حي العامرية (غرب) ما اسفر عن مقتل شخص واصابة اثنين اخرين بجروح".واضاف "اصيب خمسة اشخاص بجروح اثر انفجار عبوة ناسفة استهدفت دورية للشرطة في حي الامين (جنوب شرق بغداد)".كما اصيب ثلاثة اشخاص بجروح اثر انفجار عبوتين ناسفتين في حي الصحة (جنوب غرب) وحي الكرادة (وسط).

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل