المحتوى الرئيسى

الرئيس عباس: قتل أسرة المستوطنين عمل حقير ومدان بكل أساليب الإدانة

03/14 11:02

غزة - دنيا الوطن جدد الرئيس الفلسطيني محمود عباس في مقابلة مع الاذاعة الإسرائيلية العامة بثت الاثنين إدانته للهجوم الذي أسفر ليل الجمعة السبت عن مقتل أسرة من المستوطنين في شمال الضفة الغربية المحتلة. وقال عباس إن عملية قتل أسرة المستوطنين "غير انسانية وغير أخلاقية وبلا شك أن الذي حصل مدان بكل أساليب الإدانة وهو عمل حقير نعتبره بكل المقاييس غير انساني وغير حضاري ولا يمكن أن يقوم انسان بمثل هذا العمل". وليل الجمعة السبت، قتلت أسرة من المستوطنين الإسرائيليين تضم الاب والأم وثلاثة أطفال (11 سنة وثلاث سنوات وثلاثة اشهر). وذكرت وسائل الاعلام الإسرائيلية انهم طعنوا في منزلهم أثناء نومهم في مستوطنة ايتامار قرب نابلس شمالي الضفة. وكان الرئيس الفلسطيني دان هذا الهجوم السبت، منددا بكل أعمال العنف الموجهة ضد المدنيين مهما كان مصدرها وأسبابها. واضاف عباس في تصريحه للاذاعة الاسرائيلية "أنا لا أستطيع أن أرى طفلا عمره 4 اشهر يقتل. لو قالوا لي أن هذه المشاهد يبثها التلفزيون لا اشاهدها، لا يمكنني أن اشاهدها، وخاصة منظر الأطفال. لا يمكن لأي انسان يتحلى بالانسانية أن يرى منظرا كهذا ولا يتألم ولا يبكي على ما يرى". وأكد الرئيس الفلسطيني أن السلطة الفلسطينية كانت ستمنع هذا الهجوم لو توفرت لديها معلومات مسبقة عنه، مشيرا إلى انه اتفق مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو على إجراء تحقيق مشترك في هذا الحادث. وقال "لو كنا نعرف لمنعنا، لمنعنا بكل اساليبنا، كنا منعنا. لكن من المسؤول؟ لا نعرف. نريد ان نعرف من الذي ارتكب العملية. نتمنى أن نصل الى نتيجة ونعرف ونضع يدنا على الفاعل لنقدمه للعدالة". واستبعد عباس وقوع موجة هجمات فلسطينية خلال الفترة القريبة، مشددا على انه لن يسمح بذلك. ورفض الرئيس الفلسطيني ايضا ادعاءات اسرائيل بشأن وجود تحريض داخل المساجد في الضفة الغربية. وقال "نحن البلد الوحيد في العالم العربي والاسلامي، وهذا قلته امس لرئيس الوزراء بنيامين نتانياهو، عندنا خطبة جمعة موحدة في جميع المساجد، نجلس ونضع مفهوما موحدا لنقول: هذا اسمه تحريض – يتوقف، هذا اسمه غير تحريض – يمشي". ودعا أبو مازن الى تشكيل لجنة اسرائيلية- فلسطينية- اميركية مشتركة لدراسة الادعاءات بشأن تضمن الكتب المدرسية الفلسطينية عبارات تحريضية. ويأتي هذا الهجوم في ظل تعثر عملية السلام بين إسرائيل والفلسطينيين، لا سيما بعد فشل الاجتماعات التي عقدها مبعوثو اللجنة الرباعية للشرق الأوسط في التوصل إلى أي حل.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل