المحتوى الرئيسى

اليابان تتعرض لزلزال جديد والعثور على ألفي جثة

03/14 09:17

طوكيو: شعر سكان طوكيو الاثنين بزلزال جديد بعد زلزال الجمعة الذي وصف بأنه اكبر كارثة تتعرض لها اليابان منذ الحرب العالمية الثانية ، فيما وقع انفجاران في المحرك الثالث للمفاعل النووي الأول في "فوكوشيما".وبلغت شدة زلزال الاثنين 5.8 درجات بحسب المعهد الجيوفيزيائي الأمريكي ،ويقع مركز هذه الزلزال الجديد الذي شعر به بقوة سكان طوكيو في البحر على بعد 150 كلم شمال شرق العاصمة قبالة سواحل مقاطعة ايباراكي.وأصدرت اليابان تحذيرا من اقتراب وصول موجة تسونامي بارتفاع ثلاثة أمتار على الساحل الشمالي الشرقي للبلاد.وطلبت السلطات في مقاطعة اوموري من السكان الـ12859 في مرفأ هاشينوهي إخلاء المدينة تحسبا لتسونامي.من جهة اخرى ، أفادت الشركة المشغلة للمفاعل "طوكيو الكتريك باور" ان انفجارين وقعا اليوم في المحرك الثالث للمفاعل النووي الأول في فوكوشيما الذي تعرض لحادث بعد الزلزال والتسونامي اللذين ضربا الجمعة شمال شرق اليابان.وسمع دوي انفجار جديد الاثنين في مفاعل "فوكوشيما" وتصاعدت سحب الدخان من الموقع.وقالت وكالة السلامة النووية اليابانية انه لا يمكنها تأكيد او نفي ان يكون انفجار الهيدروجين في المفاعل رقم 3 في المحطة قد اسفر عن تسرب اشعاعي.وكانت السلطات اليابانية ابلغت الوكالة الدولية للطاقة الذرية ان معدلات الاشعاع حول محطة اوناجاو النووية عادت لطبيعتها.وكانت الوكالة اعلنت الاحد ان حالة الطوارئ الاولية اعلنت في محطة اوناجاوا بعدما تجاوزت قياسات مستويات الاشعاع الحد المسموح به في المنطقة.وفي اشارة الى مفاعل فوكوشيما الاكثر تضررا بزلزال الجمعة، قالت الوكالة في بيان لها: "الافتراض الحالي من قبل السلطات اليابانية ان زيادة مستويات الاشعاع ربما كان ناجما عن تسرب مواد مشعة من مفاعل فوكوشيما داييشي".واضاف البيان ان "الفحوص في الموقع تشير الى انه لم يحدث اي تسرب اشعاعي من الوحدات الثلاث في مفاعل اوناجاوا".من جانبه، وصف رئيس وزراء اليابان ناتو كان الكارثة التي تواجهها بلاده الآن بسبب الزلزال والمد البحري واحتمال حدوث انصهار نووي في المفاعلات النووية في منطقة الزلزال بأنها أكبر كارثة تشهدها بلاده منذ الحرب العالمية الثانية.ويشار إلى أن مجمع فوكوشيما يضم ستة مفاعلات أقدمها انشئ منذ 40 عاما.وذكرت وكالة "كيودو" اليابانية ان السلطات عثرت على حوالى الفي جثة على شواطئ مياجي شمال شرقي اليابان.ولا تزال اعداد المفقودين بالالاف في المنطقة التي كانت الاكثر تضررا بالزلزال القوي والتسونامي الذي اعقبه يوم الجمعة.في هذه الاثناء حذرت مصادر في الشرطة اليابانية من احتمال ارتفاع عدد ضحايا الزلزال والتسونامي الى اكثر من عشرة آلاف قتيل.ويعاني الملايين من الناجين من هذه الكوارث من انقطاعات متكررة وطويلة في التيار الكهربائي، في وقت تصّعد فيه السلطات من جهود الاغاثة، فيما تتضح صورة الازمة شيئا فشيئا.وتقول الانباء المحلية ان نحو 310 آلاف نسمة من سكان المناطق المحيطة بالمجمع النووي نقلوا الى مناطق آمنة.وقال جوزيف سيرينسيوني، الخبير في شؤون الأمن النووي خلال حوار أجرته معه شبكة تليفزيون "فوكس" إن الوضع أسوأ بكثير مما كان يعتقد في بداية الأمر، قائلا: "أصبح نصف قلب أحد المفاعلات مكشوفا بالفعل، وهو المفاعل الذي يجري الآن غـمره بماء البحر لتبريده في محاولة يائسة لمنعه من الانصهار الكـلي.وأشار إلى أن المسئولين "فقدوا سيطرتهم على مفاعل ثان مجاور له بعد تعرضه لانصهار جزئي، كما فقدوا سيطرتهم أيضا على مفاعل ثالث في المنطقة نفسها".وقال سيرينسيوني إن خطر التسرب الإشعاعي من تلك المفاعلات لن يقتصر على اليابان وحدها وأنها "ربما تنتقل عن طريق الجو إلى الساحل الغربي للولايات المتحدة".واستدل سيرينسيوني على ذلك بما حدث بعد انفجار مفاعل تشيرنوبل في أوكرانيا عام 1986 عندما "انتشر الإشعاع النووي في جميع أنحاء النصف الشمالي من الكرة الأرضية".في غضون ذلك، دعت الوكالة الدولية للطاقة الذرية دولها الأعضاء لحضور اجتماع طارئ يعقد مساء الاثنين في فيينا لإطلاعها على جوانب السلامة النووية في اليابان، في أعقاب الزلزال المدمر الذي تعرضت له يوم الجمعة الماضي.تاريخ التحديث :- توقيت جرينتش :       الاثنين , 14 - 3 - 2011 الساعة : 9:7 صباحاًتوقيت مكة المكرمة :  الاثنين , 14 - 3 - 2011 الساعة : 12:7 صباحاً

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل