المحتوى الرئيسى

انتباهسقوط‮ »‬الجارية‮«!‬

03/14 02:16

أنهت ثورة ‮٥٢ ‬يناير‮ »‬عصر الهوانم‮« ‬لكن بعض الجواري لم يصلهن الخبر‮!‬بلاط صاحبة الجلالة ابتلي ب‮ »‬جواري‮« ‬ألوان وأشكال‮: »‬سقط متاع‮« ‬مسئول كبير،‮ ‬سكرتيرة خاصة جدا لوزير،‮ ‬وربما جمعت بين الرذيلتين،‮ ‬ومن صعدت من مكتب رجل مهم بمؤسسة صحفية،‮ ‬أو يكون قد تلقاها هدية و‮.. ‬وفجأة تجد الجارية نفسها آمرة ناهية‮.. ‬إحداهن راهنت علي ان الناس نسيت كيف تسللت؟ ومن كان شفيعها بخلاف امكانياتها‮ »‬الخاصة«؟تصورت انه‮  ‬من الموقع الذي اعتلته في ظروف مشبوهة،‮ ‬يمكنها الاجتراء علي فرسان المهنة،‮ ‬الذين‮ ‬يضعون العمر والصحة والصلات في خدمة الحقيقة،‮ ‬بعيدا عن العلاقات‮  »‬الخاصة‮«.‬وفجأة اصبحت آمال الجارية في مهب الريح،‮ ‬طاش صوابها،‮ ‬ولأن الخدمات التي لا تجيد سواها،‮ ‬انتهت فعاليتها،‮ ‬لم تجد أمامها إلا محاولة رفع قميص عثمان لعلها ترهب الشرفاء من رجال الجيش وزملاء المهنة‮.‬بالطبع لن تستسلم أي جارية للواقع الثوري،‮ ‬فالاستجابة للتطهر من آثام الماضي،‮ ‬مستحيل لمن كان الإلهاء ثم اتهام الآخرين بما فيها أهم مهاراتها،‮ ‬والمثل الشعبي الذي يلخص الأمر معروف‮.‬سقطة الجارية فضحت ما حاولت ستره طويلا،‮ ‬ولا مكان للجواري بعد الآن إلا تحت اعمدة الانارة‮.‬

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل