المحتوى الرئيسى

علي فكرةحكايات حقيقية

03/14 02:16

‮< ‬قابلته في بهو مبني نقابة الصحفيين بعد نجاح ثورة ‮٥٢ ‬يناير‮.. ‬شاب يفرح‮.. ‬يشبه كل الشباب المصريين‮.. ‬لم يقدم نفسه قبل أن يتكلم‮.. ‬هكذا تعودنا داخل النقابة‮.. ‬كلنا زملاء مهنة نستطيع ان نبدأ الحوار حتي قبل أن نتعارف وربما ننهي الكلام قبل أن يسأل كل منا عن اسمه أو الجريدة التي يعمل بها‮.‬أعود للشاب الذي بدأ كلامه متحمسا فمازالت فرحتهم بثورتهم التي صنعوها تملأ ملامحهم ونبر صوتهم‮.. ‬لا أعرف تحديدا كيف كان البدء‮.. ‬لكنها بالتأكيد كلمة‮.. ‬قدم لي كرسيا كان يجلس عليه وتطرق الحديث عن اللجان الشعبية التي قامت بحراسة الأهل والأموال والمنشآت العامة والخاصة‮.‬قال‮: ‬امتلأ الحي كله بنا‮.. ‬قسمنا أنفسنا فرقا،‮ ‬بعضنا تحت العمارات،‮ ‬وآخرون أمام المنشآت والمحلات،‮ ‬وعدد لا بأس به يجوب الحي كله‮.. ‬بينما نحن كذلك‮ »‬الكلام مازال للشاب‮« ‬رأينا عددا من البلطجية واللصوص يحملون زجاجات حارقة وسيوف وسنج،‮ ‬يكسرون بعض واجهات المحلات‮.. ‬تصدينا لهم،‮ ‬وبينما نلاحقهم وجدناهم يقفون أمام الكنيسة الكبيرة في الحي،‮ ‬قال أحدهم وأيده آخرون‮: ‬لأ دي كنيسة فيها ناس بيصلوا‮.. ‬ولا الكنائس ولا الجوامع واستكملوا رحلتهم التخريبية ونحن وراءهم حتي اختفوا تماما من الحي لكن بعد أن أحرقوا وكسروا واجهات المحلات وماكينتين للصرافة‮.‬استكمل الشاب كلامه وقد حرصت ألا أقاطعه كي أعرف من الذي يتكلم هل مسيحي أم مسلم‮.. ‬قال حكاية المسلمين والمسيحيين،‮ ‬والفتنة الطائفية أكذوبة صنعتها وزارة الداخلية‮.. ‬لم نعد نصدقهم وعمري ما قلت ده مسلم‮.. ‬حتي البلطجية يا أستاذه امتنعوا عن حرق الكنيسة‮.. ‬مش عايزين حد يضحك علينا تاني بالأكاذيب‮.‬انتهي الكلام وبدأ المؤتمر الصحفي الذي استغرقنا جميعا‮.‬تري من أحدث فتنة أطفيح كي يكفر الشباب المصري بما أعتقدوه وشاهدوه بأعينهم؟‮<<<‬‮< ‬كان ابني يسأل ابن خالته عن رحلته لعمل فيش وتشبيه في قسم قصر النيل،‮ ‬وعن الأوراق المطلوبة والرسوم والوقت الذي سيستغرقه،‮ ‬بينما أنتظر انتهاء المكالمة المليئة بالمعلومات المهمة بالنسبة له‮!‬بادرت ابني قائلة‮: ‬بعد أن تنتهي من عملية الفيش اعطي العسكري أو الموظف مبلغ‮- ‬كذا‮- ‬بقشيش‮.. ‬وياريتني ما اتكلمت‮.. ‬صرخ ابني قائلا‮: ‬هو إحنا بعدما عملنا كل ده‮.. ‬ثورة وشهداء وحكومة واثنين،‮ ‬وبعدين نرجع تاني ندفع رشوة علشان نخلص أي ورقة حكومية؟بخجل قلت‮: ‬ليست رشوة يا حسين‮.. ‬انه موظف بسيط ومرتبه لا يكفيه،‮ ‬اعتبرها حسنة مخفية‮.. ‬وقد قلت لك تدفع له بعدما تنهي الأوراق‮.. ‬يعني المبلغ‮ ‬ليس شرطا للحصول علي الخدمة‮.‬رد بحزم‮: ‬وزارة الداخلية تعطيه مرتبا يحترم آدميته ويغنيه عن قبول هذا البقشيش‮.. ‬لن أدفع ثمن خدمة هي من حقي‮.‬‮.. ‬لم أرد‮<<<‬‮< ‬إلي الكاتب الصحفي الكبير قوي‮- ‬سنا‮-‬إذا كنت نسيت مقالاتك السابقة فللمصريين ذاكرة قوية

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل