المحتوى الرئيسى

ورزقي علي الله

03/14 02:16

رغم الأجواء التي نعيشها أنا في قمة السعادة لوعي وإدراك قيادة المجلس العسكري ومن ورائه الشعب بما يدبر لمصر من مؤامرات محبوكة؟‮!.. ‬أنا سعيد لصدور قرار المجلس بعدم الانسياق وراء الوثائق التي تعمد جهاز أمن الدولة تركها لإشاعة الفتنة بين طوائف الشعب‮.. ‬أنا سعيد لأن العقلاء من الأخوة المسيحيين أيقنوا أن المسلمين لا يد لهم في الأحداث المتكررة التي أساءت للمسلمين قبل أن تسيئ إليهم،‮ ‬وأن كل هذه الأحداث كانت من تدبير جهاز أمن الدولة حتي تظل وزارة الداخلية ووزيرها هما المقصد‮ »‬رقم‮١« ‬لرئيس الجمهورية،‮ ‬الذي أوهموه أن كرسيه‮ ‬غير آمن بدونهم؟‮!.. ‬إنني لا أنسي أحد أصدقائي المسيحيين الذي ألجأ إليه كلما حدثت أعطال في الأجهزة الكهربائية بالمنزل عندما سألته عن رأيه في حادث كنيسة القديسين،‮ ‬وكانت إجابته مفاجأة صادمة لي حيث قال‮: ‬هل تتخيل أننا كمسيحيين عندنا شك بأن وزارة الداخلية وأمن الدولة وراء هذا الحادث؟‮.. ‬وبعد كل هذا نرفض نظرية المؤامرة؟‮!‬

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل