المحتوى الرئيسى

يومياتأنــــا مفــــروس

03/14 02:16

‮> ‬لم أكن أتصور أن يكون الفسادبهذا الحجم المرعب‮! >‬كل من يعرفني يعلم جيدا أني لست ممن يحتدون أو يحسدون أو لا يتمنون الخير لأحد‮.. ‬فطوال عمري وأنا أؤمن بأن الله يرزق من يشاء وبغير حساب‮.. ‬وطوال عمري وأنا راض بما قسمه الله لي بل أعلن دائما أن الله أعطاني اكثر مما أستحق‮.. ‬ولكني هذه الايام أكاد أن أموت من الغيظ بل مفروس‮.. ‬ليس لاني فوجئت بالثورة ومبادئها فقد كنت وزملائي نتحدث دائما حول الفساد والنهب والقهر الذي كنا نعيشه ولكني لم اكن اتصور أو اتخيل ان يكون الفساد بهذا الحجم المرعب اذا صحت هذه الارقام‮.. ‬فأنا طول فترة دراستي من الحضانة حتي الجامعة لم اعرف رقم المليار وكنت احسب ان الفساد هنا وهناك لا يتعدي عدة ملايين يستحلها بعض الفاسدين‮.. ‬لم اتخيل ان يصل حجم الفساد بالمليارات استحلها بعض ذوي النفوذ ورموز من الدولة‮.. ‬ومما يزيد جنوني ان هؤلاء الذين استحلوا المال الحرام ونهب خزائن وموارد الدولة كلهم من رجال ميسوري الحال وليس لديهم أي عذر في نهب الدولة التي كانوا يشاهدون بأنفسهم مواطنين يبحثون في القمامة ليجدوا لقمة عيش يأكلونها‮.. ‬وأنا حتي الآن لا أعرف ما هو المليار فما بال الذين حصلوا علي مليارات ومليارات وأنا وغيري من الشعب المصري نتشوق للأكلة الشعبية‮ »‬الفتة والإرز‮« ‬وأتصور أن هؤلاء الذين استحلوا هذه الاموال لو قاموا بأكلها مثل الفتة هم وأولادهم وأحفادهم وأحفاد أحفادهم فإنها لن تنتهي‮.. ‬فلماذا كل هذا الجشع والطمع ولو أن وزير ما ليتنا السابق الذي هرب بأموال التأمينات كان مخلصا لله وللوطن وللشعب لجعل الضرائب تصاعديه فمن‮ ‬غير المعقول ان يدفع المواطن الذي يكسب الف جنيه ‮٠٢‬٪‮ ‬ضريبة والذي يكسب مليار جنيه ‮٠٢‬٪‮ ‬ضريبة‮!! ‬هذا إذا دفعها‮.‬لقد كنت يوما في زيارة للدانمرك وعرفت ان الضرائب هناك تصاعدية حتي تصل أحيانا ل‮٠٩‬٪‮ ‬من الدخل‮.. ‬وكلنا سمعنا عن رجال الاعمال في امريكا اغني الدول الرأسمالية يتبرعون لاقامة المنشآت التي تحقق العدالة الاجتماعية في العلاج والتعليم بل أن بعضهم تبرع بنصف ثروته والتي تقدر بالمليارات لصالح جموع الشعب‮. ‬ألستم معي أن من حقي ان أموت‮ ‬غيظا‮.‬موضوع آخر أجد أن قيام ثورة الشباب تفتح لي الطريق لكي أطرحه الآن لتتم معالجته وهو موضوع الفوارق الكبيرة في المرتبات وكلنا نعرف ما كان يتقاضاه وزير الداخلية مثلا من مرتبات واتاوات من جميع الوزارات تصل للملايين شهريا ومثله مساعدوه بما يصل الي اكثر من مائتي الف جنيه شهريا‮. ‬وايضا رؤساء البنوك وبعض المحظوظين والذين تصل مرتباتهم لاكثر من مليون جنيه شهريا ومثلهم رؤساء بعض الشركات‮.. ‬بل هناك موظف يحصل علي الف جنيه شهريا وزميله في نفس الوظيفة يحصل علي الآلاف وهناك شركات مثل الكهرباء والاتصالات يتقاضي الموظفون فيها الآلاف وزميله من نفس المؤهل يحصل علي الفتات‮.. ‬وهناك لاعبو الكرة وما يحصلون عليه وكلنا نعرف الارقام المذهلة والملايين التي تغدق عليهم وياليتهم يستحقونها أو يتميزون عن‮ ‬غيرهم من لاعبي العالم‮. ‬ايضا السفه في دفع مرتبات للمدير الفني وبخاصة اذا كان اجنبيا وعند المباريات لا نجد فرقا بين مدرب أجنبي أو مدرب مصري وكأنهم يعيشون في دولة‮ ‬غير مصر التي بها ملايين يعيشون تحت خط الفقر‮.. ‬وما ينطبق علي المدربين ينطبق ايضا علي من يعملون في الفضائيات واتحاد الاذاعة والتليفزيون والممثلين به وفي السينما كان التعامل معهم بالملايين وكأنهم نجوم معجزة لا يوجد لهم مثيل‮.‬الشرطة رجعتالجمعة‮:‬لم أنم الليل حينما علمت بأن المدارس ستفتح أبوابها وساورتني الهواجس والأوهام وشعرت أن قلبي سينخلع من بين ضلوعي ولم لا؟‮!.. ‬ولي أحفاد صغار سيكونون في المدارس في ظل وطأة الفراغ‮ ‬الأمني الذي نعيشه‮.. ‬وأصررت علي التوجه معهم صباحا الي المدرسة‮.. ‬وكم أسعدني أن أقابل بالصدفة اللواء عمر الفرماوي مدير أمن ‮٦ ‬أكتوبر والعميد جمال عبدالباري مدير المباحث ومعهم رجال وأمناء الشرطة يوزعونهم علي أبواب كل مدرسة لحماية أطفالنا الصغار‮.‬توجهت وكلي سعادة لكي أحيي رجال الأمن الذين اشتقنا لوجودهم‮.‬وعلمت منهم أنهم موجودون بكل مكان بمحافظة ‮٦ ‬أكتوبر بميدان الحصري وليلة القدر وجهينة‮.‬وأن رجال المرور في كل مكان وأن هناك تلاحما شعبيا مع المواطنين وأن اللجان الشعبية استقبلت رجال الشرطة بكل سعادة وبتعاون معهم لاعادة الثقة بين الشرطة والشعب في اجتياز الأزمة التي وقعت تحت شعار‮ »‬يد واحدة لاعادة الأمن والأمان‮«.‬أحلي الكلام‮< ‬المتهم بريء حتي تثبت إدانته وقال تعالي‮ »‬أيحب أحدكم أن يأكل لحم أخيه ميتا فكرهتموه فاتقوا الله لعلكم تفلحون‮«.‬

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل