المحتوى الرئيسى

ليس وقتا للمزايدة‏..!!‏

03/14 01:48

هذا ليس وقتا للمزايدات والمتاجرة بأعظم ثورة في التاريخ الانساني‏..‏ هذا ليس وقتا للخلافات والانقسامات والبحث عن المصالح الضيقة‏..‏  هذا ليس وقتا لتصفية الحسابات وبناء الأمجاد الشخصية‏..‏ هذا ليس وقتا لاختلاق المشاكل ووضع العصا داخل العجلة لتتعطل المسيرة وتجهض الثورة‏.‏ لقد عهد المجلس الأعلي للقوات المسلحة الي لجنة من أفاضل خبراء الدستور والقانون والسياسة لوضع تعديلات علي المواد المعيبة التي كانت المعطل الاساسي للحراك الديمقراطي السليم‏..‏ ليس من المقبول الآن وفي هذه الفترة العصيبة ان يعمد البعض الي المزايدة والمطالبة بتغيير شامل للدستور رغم ان التغيير الشامل قادم لا محالة بعد تسليم السلطة الي الرئيس المدني‏..‏ ليس من المقبول ان يعلن المجلس الأعلي للقوات المسلحة عن رغبته الصادقة في انتهاء فترة مسئوليته عن الحكم خلال ستة أشهر‏,‏ ونفاجأ بمن ينادي باستمرار الحكم العسكري فترة سنة او سنتين تحت ستار مجلس رئاسي‏,‏ لا احد يضمن مدي قوته وقدرته علي النهوض بأعباء المرحلة الصعبة التي يمر بها الوطن‏.‏ المطلوب الآن هو التوافق التام علي ماتم تعديله من مواد الدستور مع ضمان تعديل قوانين إنشاء الأحزاب والحياة السياسية‏..‏ وقد أعلن المجلس العسكري صراحة عن الأخذ بمبدأ إنشاء الأحزاب بالإخطار فور الانتهاء من التعديلات الدستورية وقبل البدء في الاعداد للانتخابات البرلمانية والرئاسية بفترة كافية‏.‏ المعروف جيدا ان البرلمان القادم والرئيس المنتخب الجديد سيكون لهما دور اساسي في ارساء القواعد الديمقراطية السليمة من خلال دستور جديد وقوانين مكملة له تضع اللبنات الحقيقية للحلم الكبير الذي كان بعيد المنال لولا ثورة الشباب البريء‏.‏ نرجوكم أيها السادة‏..‏ لا تتعمدوا توريط القوات المسلحة في هذه المناورات السياسية الرخيصة‏..‏ لا تجعلوهم يكفرون بالثورة‏..‏ كفاهم ماهم فيه من موقف خطير امام مسئولية تاريخية يريدون أن يعبروا من خلالها بالوطن الي بر الأمان‏.‏ لا نريد للتشاؤم ان يخيم علي أجواء الوطن‏..‏ ولا للثورة المضادة أن تنتصر وتعود بعجلة التاريخ الي الوراء‏..‏ لا نريد للفوضي ان تستمر طويلا‏..‏ لانريد للإنتاج وانتظام العمل أن يتوقفا كثيرا‏.‏ العالم عيونه مفتوحة علينا الان‏..‏ وإذا لم يجد الجدية الكافية فسوف ينصرف عنا الي ما هو أهم وأجدي‏..‏ لا نريد ان نخسر تأييد العالم وانبهاره بثورتنا النقية النظيفة‏,‏ اعبروا هذه الفترة الانتقالية بالقدر الأقل من الخسائر‏..‏ لا تعمقوا جراحنا‏..‏ اتقوا الله في مصر وشعب مصر‏.‏ المزيد من أعمدة محمد السعدنى

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل