المحتوى الرئيسى

قتيل وسبعة جرحى في قصف جوي لقوات القذافي غرب ليبيا

03/14 15:21

طرابلس: افادت مصادر اخبارية الاثنين بسقوط قتيل وسبعة جرحى اثر قصف الكتائب الموالية للزعيم الليبي معمر القذافي لمدينة زوارة غرب ليبيا ، والقريبة من حدودها مع تونس.ونقلت وكالة "رويترز" للانباء عن احد سكان بلدة زوارة الواقعة في غرب ليبيا والتي يسيطر عليها محتجون قوله: "ان قوات الزعيم الليبي معمر القذافي شنت هجوما على البلدة الاثنين".وتابع طارق عبد الله في حديث هاتفي "يتقدمون من الجانب الشرقي ويحاولون الدخول من الغرب والجنوب، انهم على بعد كيلومتر من وسط البلدة".في غضون ذلك ، تعرضت بلدة أجدابيا الواقعة شرق ليبيا صباح اليوم لغارة جوية عنيفة شنتها قوات القذافي ، فيما يعيد الثوار انتشارهم شرقا للدفاع عن مدينة البريقة النفطية الاستراتيجية بعد صد هجوم كتائب القذافي عليها.وقال الصحفي الليبي عريش سعيد في اتصال هاتفي مع قناة "الجزيرة": "ان اجدابيا تعرضت لقصف جوي عنيف ولانعلم ما الذي يستهدفه هذا القصف" ، مشيرا الى ان هذا القصف في كل مكان حتى المناطق السكنية.ويأتي القصف الجوي على اجدابيا الواقعة على مسافة 80 كلم شرق البريقة و170 كلم جنوب بنغازي عقب يوم واحد من نجاح الثوار في صد هجوم قوات القذافي على البريقة واستعادت المنطقة الصناعية في البلدة النفطية الاستراتيجية التي كانت قد أرغمت على الانسحاب منها في وقت سابق الأحد.من جهته، اعلن وزير الداخلية الليبي اللواء عبد الفتاح يونس الذي انشق عن نظام الزعيم معمر القذافي أن الثوار الذين تراجعوا شرقا تحت هجمات القوات الموالية للزعيم الليبي سيدافعون عن مدينة أجدابيا "الحيوية" و"الاستراتيجية".وقال يونس أن "أجدابيا مدينة حيوية وسندافع عنها" ، موضحا "ان اجدابيا تقع على محور الطرق المؤدية إلى الشرق، الى بنغازي وطبرق، وكذلك الى الغرب" .واضاف "نعتقد أن القذافي سيواجه مشكلات لوجستية كبرى وصعوبات جدية لإمداد قواته لأنها مشتتة على طول الساحل".وأوضح يونس أن "الحرب هي مسالة تقدم وتراجع تكتيكي وأن انسحبت قواتنا بضع كيلومترات لأسباب تكتيكية، فهذا لا معنى له عسكريا، وخصوصا عندما يكون القتال يدور على أراض شبه صحراوية".وسئل عن امكانية أن تكون قوات القذافي تسعى للانتشار على الطريق من بنغازي إلى طبرق فأجاب أن هذا "لن يحصل حتى في أحلامهم". ومثل هذا الانتشار لقوات القذافي سيعني حكما محاصرة بنغازي وقطع منافذها إلى الجنوب والشرق.ورد يونس على هذا السيناريو "أن مدن الشرق مشاركة في الثورة والجميع مسلح".وكانت المعارضة الليبية قالت أن وحدة من قوات النخبة التابعة لها قد صدت هجوم القوات الموالية للزعيم معمر القذافي على بلدة البريقة واستعادت المنطقة الصناعية في البلدة النفطية الاستراتيجية التي كانت قد أرغمت على الانسحاب منها في وقت سابق الأحد.ونقلت هيئة الاذاعة البريطانية "بي بي سي" عن المعارضة قولها: "إن الوحدة التي تمكنت من استعادة بريقة كانت قد أُرسلت من مدينة بنغازي، معقل المعارضة، وذلك بهدف استعادة البلدة التي كانت قد تعرضت لقصف كثيف صباح الأحد من قبل القوات الموالية للقذافي".أما مصراتة، آخر أهم قاعدة تسيطر عليها المعارضة في غرب ليبيا، فقد أفادت الأنباء بأنها تتعرض لنيران الدبابات المرابطة على تخوم المدينة.وكان التليفزيون الرسمي الليبي قد أعلن في وقت سابق الأحد أن القوات الليبية قامت بـ "تطهير" بريقة، التي تبعد نحو ثمانين كيلو مترا غرب مدينة أجدابيا.ونقل التلفزيون عن مسئولين في الحكومة الليبية قولهم "إنهم واثقون من الانتصار ومن دفن المعارضة المسلحة".وقال المتحدث باسم وزارة الدفاع، ميلاد حسين الفقهي، في مؤتمر صحفي "إن قوات القذافي ستتقدم شرقا لاستعادة السيطرة على مزيد من المناطق الخاضعة"، لمن سماهم بالمتمردين.وتتقدم قوات القذافي إلى معقل الثورة شرقي البلاد بعدما استعادت مدنا جديدة مستخدمة سلاح المدفعية والطيران بكثافة.فقد تمكنت القوات الموالية للقذافي من استعادة مدينة رأس لانوف الاستراتيجية المنتجة للنفط بشمال ليبيا من قوات المعارضة، وذلك بعد قتال استمر عدة أيام.وقال العقيد بشير عبد القادر، القيادي في صفوف المعارضة: "خرجنا من رأس لانوف، إذ أجبرونا على التراجع نتيجة القصف".وأضاف: "تراجعنا 20 كيلومترا من موقعنا الليلة الماضية لأننا نخشى كذلك من انفجار مصفاة النفط".تاريخ التحديث :- توقيت جرينتش :       الاثنين , 14 - 3 - 2011 الساعة : 3:1 مساءًتوقيت مكة المكرمة :  الاثنين , 14 - 3 - 2011 الساعة : 6:1 مساءً

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل