المحتوى الرئيسى

ثقافة الشتائم تنتشر في أسبانيا (المنحطة)

03/13 20:03

مدريد - (د ب ا)تنتشر في أسبانيا في الوقت الحالي الشتائم والإهانات بين الناس لدرجة يقال عنها إنها أصبحت ثقافة تنتشر في الشارع. حتى بعض السياسيين الآن يستخدمون لغة فجة في أسبانيا حيث أصبح إهانة الأخرين "مؤسسة" وقاسم مشترك في الحياة اليومية حسبما تقول صحيفة آل بايس اليومية.وقال الفيلسوف إيميلو ليدو " الحماقة والسوقية " أصبحت مقبولة إجتماعيا في ظاهرة من شأنها أن تنتهي إلى تقويض أسبانيا كمجتمع. ويتحدث المحللون عن تغييرات إجتماعية عميقة والمعنى الحقيقي الذي لم يتضح بعد.ويعزو معظم الناس هذه الظاهرة إلى نوعية قنوات التليفزيون الأسباني التي يعتبرها البعض من أقذر التليفزيونات في أوروبا. ويضم جزء كبير من برامجها برامج نميمة أو البرامج الحوارية التي تجذب فيها أمثال المذيعة الشهيرة "بالحديث السوقي" بيلين إيستبان وهي صديقة سابقة لمصارع ثيران ، الملايين من المشاهدين من خلال توبيخ الأخرين والكشف عن تفاصيل حياتهم الخاصة. وكلما زادت الشتائم التي يوجهها المشاركون في البرنامج إلى بعضهما البعض أو إلى أناس غير متواجدين في البرنامج كلما زاد عدد المشاهدين.وكتب خوان مارسي "إذا لم يكن هناك جدل لا يوجد مشاهدون". ويعتقد أن اللغة الفاضحة التي يستخدمها مشاهير التليفزيون تؤثر على الناس العاديين ، كما أنها أنتشرت حتى في أوساط السياسيين الذين يقولون أشياء لا يمكن تصورها تقريبا قبل عشر سنوات.وعلى سبيل المثال وصف عمدة اشتراكي الناخبين من التيار المحافظ المعارض بأنهم "أغبياء". وأثار عمدة أخر فضيحة من خلال تعليقات غامضة عن "الشفاة الغليظة" لوزيرة الصحة ليري باجين. ويقلق الإستعمال المتكرر من جانب الأسبان للشتائم وكلمات القسم الكثير من المهاجرين من دول أمريكا اللاتينية المتحدثة بالأسبانية حيث أن هذه اللغة غير مستخدمة بشكل علني.وقال الكاتب فيسنت فيردو إن الناس "اليوم أكثر سخرية وشكوكا وأفضل معلومات ويريدون أن يروا "الحقيقة المجردة" أكثر من "الأكاذيب".اقرأ أيضا:الجيش: تطبيق قانون البلطجة على من يعيق عملية الاستفتاء

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل