المحتوى الرئيسى

عون: كل طلب لسحب السلاح يصب فى مصلحة إسرائيل

03/13 18:19

أكد رئيس تكتل "التغيير والإصلاح" النائب اللبنانى ميشال عون أن "هنالك محاولات لاستدراج السلاح فى الداخل"، آملاً فى هذا الإطار ألا يحدث أمر كهذا ولكن إذا حصل ذلك فإن 14 آذار يستحقون ذلك، على حد تعبيره. واستنكر عون بحسب مانقل موقع "المنار" اللبنانى قيام فريق 14 آذار بالتنكر للدور التاريخى للسلاح الذى رفع معنويات اللبنانيين، ومن محاولات النيل من حرمة حاملى السلاح وهم بذلوا دمهم على الأرض، متسائلاً "أين الجرائم التى ارتكبتها المقاومة بحق اللبنانيين؟ ومن قتل الناس على الجدران رمياً بالرصاص؟"، مشدداً على أنه "بالطبع لم تقم المقاومة بذلك". وأوضح العماد عون خلال حفل عشاء للتيار الوطنى الحر أن "المقاوم يستمد شرعيته من شرعة الأمم المتحدة، وليس بحاجة لإذن لا من شرطى ولا مختار، لأن الدفاع عن النفس مشروع"، مؤكداً أنه لا يمكن، "لا لأمريكا ولا لمجلس الأمن ولا لـ"إسرائيل" ولا للمحكمة الدولية نزع سلاح اللبنانيين، لأنه حق طبيعى مكرس من شرعة الأمم المتحدة نفسها". واعتبر أن "فريق الرابع عشر من أذآر يتاجر بالسلاح وكأنه سلعة سياسية تستعمل كلما اقتضت الحاجة"، موضحاً أن "سحب السلاح بالطبع هو لمصلحة إسرائيل وكل طلب لسحب السلاح يصب فى خانة أمر من إسرائيل". أما فى موضوع المحكمة الدولية فأشار رئيس تكتل التغيير والإصلاح إلى أن "جريمة اغتيال رئيس الحكومة الأسبق رفيق الحريرى استغلت بشكل كبير، ولذلك لم يعد شهيد لبنان بل أصبح فقيد العائلة". كما تطرق لملف شهود ال زور موضحاً أن "الشهود محميين فى ظل المحكمة نفسها والحكومة اللبنانية"، معتبراً أن "مطبخ شهود الزور كان فى بيت الحريرى ونحن نعرف ذلك". يذكر أن قوى الرابع عشر من آذار أقامت اليوم احتفالا حاشدا فى ساحة الشهداء كان شعاره إسقاط السلاح، الأمر الذى ترى فيه قوى 8 آذار أنه ردا على إخراج الحريرى من الحكم وإسقاط حكومته.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل