المحتوى الرئيسى

قتيل في عدن وعشرات الجرحى في صدامات في ساحة جامعة صنعاء

03/13 19:50

صنعاء (ا ف ب) - قتل شاب يمني الاحد في مدينة عدن حيث هاجم محتجون مركزا للشرطة في حين اصيب العشرات بجروح في صدامات امام جامعة صنعاء مع الشرطة ومناصري النظام، غداة يوم شهد سقوط سبعة قتلى في اليمن.وذكر شهود لوكالة فرانس برس ان قوات الامن استخدمت الرصاص الحي والقنابل المسيلة للدموع في مواجهات صنعاء، غداة مقتل اثنين من المعتصمين المعارضين في المكان نفسه.واشار الشهود الى ان العشرات اصيبوا بجروح عندما هاجم مؤيدو النظام وعناصر من الامن المعتصمين في الساحة التي تحولت رمزا للحركة الاحتجاجية المطالبة برحيل الرئيس اليمني علي عبدالله صالح.وفي عدن، كبرى مدن الجنوب، قتل متظاهر برصاص شرطة مكافحة الشغب الاحد بعدما هاجم محتجون مركز الشرطة في حي دار سعد في المدينة التي قتل فيها اربعة متظاهرين السبت خلال تفريق تظاهرات مناهضة للرئيس اليمني علي عبدالله صالح.وقال احد العاملين في مستشفى النقيب حيث نقلت جثة القتيل "اصيب المتظاهر نافع علي ناجي البالغ من العمر 25 عاما اصابة قاتلة برصاص قوات مكافحة الشغب التي وصلت الى دار سعد بعد هجوم على مركز الشرطة في الحي".واوضح شهود ان الشرطيين كانوا يطاردون المتظاهرين في ازقة الحي بعد الهجوم على مركز الشرطة حيث تم الاستيلاء على عشرة رشاشات (ايه كاي 47) وثلاثة صناديق ذخيرة واحراق ثلاث اليات للشرطة.وقال مسؤول محلي لوكالة فرانس ان "مئات المتظاهرين اقتحموا مركز الشرطة ونهبوا محتوياته كما احرقوا ثلاث سيارات تابعة للشرطة احتجاجا على سقوط قتلى وجرحى من أنصارهم". وكان المتظاهرون هاجموا مركز الشرطة ليل السبت وحاولوا اشعاله احتجاجا على مقتل اربعة متظاهرين.وردت قوى الامن بتوتر على تحركات المحتجين وقال متظاهرون الاحد لوكالة فرانس برس ان الشرطة "تطلق النار بشكل عشوائي".وقال المسؤول في مديرية دار سعد انه قدم استقالته مع عشرة اعضاء في المجلس المحلي "احتجاجا على ما يحدث من قمع".وتظاهر آلاف من طلاب جامعة عدن امام مقر الجامعة في حي خور مكسر للتنديد بقمع التظاهرات في عدن وصنعاء والمكلا وتعز والمطالبة "باسقاط النظام".وردد المتظاهرون هتافات "الشعب يريد إسقاط النظام"، "لا دراسة ولا تدريس حتى يسقط الرئيس".وارتفع الى ثمانية عدد المتظاهرين الذين قتلوا في اليمن منذ السبت خلال تفريق تظاهرات مطالبة برحيل الرئيس علي عبدالله صالح الحاكم منذ 32 عاما.وكان السبت اكثر الايام دموية منذ بدء موجة التظاهرات المناهضة لصالح في نهاية كانون الثاني/يناير.وقتل ايضا خلال مواجهات السبت بين قوى الامن والمحتجين المطالبين برحيل الرئيس علي عبدالله صالح، متظاهر فتى في المكلا بجنوب شرق البلاد.وتسبب مقتل الفتى في المكلا بخروج تظاهرات غاضبة امس السبت، ما اسفر عن ستة جرحى بحسب مصادر طبية.وامر الرئيس اليمني علي عبدالله صالح الاحد بتشكيل "لجنة تحقيق في الأحداث التي جرت يوم السبت وفي الأيام الماضية أمام بوابة جامعة صنعاء وبعض الشوارع المجاورة لها في أمانة العاصمة" بحسب وكالة الانباء اليمنية.وفي ساحة الجامعة، توسع الاعتصام المناهض للنظام بشكل كبير منذ مساء السبت، وبات المعتصمون ينتشرون عند جميع المداخل المؤدية الى الساحة، حسبما افاد مراسل وكالة فرانس برس.وضع المعتصمون الجدد لافتات على خيامهم تشير الى المحافظة التي قدموا منها او القبيلة التي ينتمون اليها.واعلن النائب عبدالباري الدغيش الذي سبق ان انسحب من الحزب الحاكم، امام المعتصمين في باحة الجامعة انسحابه من البرلمان و"انضمامه الى ثورة الشباب".وفي مدينة تعز بجنوب صنعاء، اصيب 15 متظاهرا بجروح عندما اطلقت الشرطة النار عليهم امام مبنى المحافظة.وشهدت محافظتا شبوة والمهرة في الجنوب تظاهرات مماثلة.من جهته، ابدى الامين العام للامم المتحدة بان كي مون "قلقه الشديد" حيال تدهور الوضع في اليمن وندد "بالاستخدام المفرط للقوة" ضد "متظاهرين مسالمين"، على ما افاد السبت المتحدث باسمه مارتن نيزيرسكي.واضاف المتحدث ان بان "يدعو الى اكبر قدر من ضبط النفس ويحض الحكومة والمعارضة على بدء حوار حقيقي وشامل يؤدي الى نتائج ملموسة لتجنب تدهور جديد للوضع".وكانت الامم المتحدة قدرت مقتل 37 متظاهرا قبل يوم السبت في اليمن وستة من قوى الامن منذ نهاية كانون الثاني/يناير.ودعت الولايات المتحدة الاحد الى "الوقف الفوري لاعمال العنف".وافاد المتحدث باسم الخارجية الاميركية فيليب كراولي في بيان ان "الولايات المتحدة تشعر بقلق عميق حيال الانباء التي تفيد عن سقوط قتلى وجرحى في التظاهرات التي جرت في اليمن خلال الاسبوع المنصرم"، مقدما تعازي الولايات المتحدة لاقرباء الضحايا.وقال في البيان "ان الناس يتقاسمون اينما كانوا الحقوق العالمية ذاتها في التظاهر سلميا والتجمع بحرية والتعبير عن ارائهم".وتابع "يجب ان يتوقف العنف فورا. ندعو الحكومة اليمنية الى التحقيق سريعا في هذه الاحداث واتخاذ التدابير الضرورية لحماية حقوق جميع مواطنيها بما يتفق مع التزامات الرئيس صالح".ونصحت هولندا السبت رعاياها بعدم التوجه الى اليمن الذي يشهد "اضطرابات سياسية متزايدة" ودعت مواطنيها الموجودين في هذا البلد الى مغادرته.وقالت وزارة الخارجية الهولندية في بيان انها توصي "بعدم السفر الى اليمن لان كافة مناطقه تشهد اضطرابات سياسية متزايدة وتدهورا للاوضاع الامنية".وكانت عدة دول غربية اتخذت قرارا مماثلا لا سيما الولايات المتحدة وبريطانيا.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل