المحتوى الرئيسى

المركزي:لا ضرر على البنوك الكويتية من احداث مصر و تونس

03/13 17:56

أكد محافظ بنك الكويت المركزي الشيخ سالم عبد العزيز الصباح أن البنوك الكويتية لن تتضرر جراء الاضطرابات السياسية والاقتصادية التي شهدتها مصر وتونس.و اعتبر الشيخ الصباح ان قيمة الديون الممنوحة من البنوك الكويتية لجهات في تونس ومصر لا شيء يذكر. وأكد الشيخ على سلامة البنوك الكويتية وقوة مراكزها المالية مشيرا الى أن بنك الكويت المركزي يطبق في رقابته على البنوك الكويتية معايير رقابية أكثر شدة من المعايير الدولية.واشار الشيخ الصباح الى أن معدل كفاية رأس المال لدى البنوك الكويتية بلغ في 2010 نسبة 18.8 % ارتفاعا من 16.7 % في 2009. وأكد أن نسبة السيولة مقارنة بودائع العملاء لدى البنوك الكويتية ارتفعت لتصل الى 28.94 % في 2010 مقارنة بنسبة 16.7 % في 2009. وأكد الشيخ الصباح أن صافي أرباح البنوك الكويتية بلغ 583.37 مليون دينار في 2010 بزيادة نسبتها 62.59 % عن أرباح 2009. وتوقع محافظ البنك المركزي أن تكون أرباح العام المقبل افضل من العام الحالي.وقال الشيخ الصباح ان نسبة الديون غير المنتظمة مقارنة بإجمالي محفظة التسهيلات الائتمانية بلغت في 2010 نسبة 7.4 % متراجعة من نسبة 10.19 % التي كانت عليها في 2009.وحول أداء شركات الاستثمار في الكويت قال الشيخ سالم ان بنك الكويت المركزي وضع ستة معايير لتقدير المخاطر التي تتعرض لها شركات الاستثمار وتم تصنيف هذه الشركات وفقا لهذه المعايير الى شركات قوية أو جيدة أو مقبولة أو ضعيفة.وأشار الى أنه تبين في نهاية ديسمبر/ كانون الاول 2010 أن هناك 40 شركة استثمار وضعها قوي منها تسع شركات مدرجة في البورصة و31 شركة غير مدرجة بينما كانت هناك 35 شركة وضعها جيد منها 17 مدرجة و18 غير مدرجة. وقال ان البنك المركزي لا يتوقع مشاكل مع المجموعتين القوية والجيدة وعددهم الاجمالي 75 شركة.وقال الشيخ الصباحأن المعايير بينت أن 'هناك 7 شركات وضعها ضعيف (منها 5 شركات مدرجة و2 غير مدرجة) ، متوقعاً شطب هذه الشركات اذا لم تعالج أوضاعها معالجة جذرية.وقال ان عدد الشركات التي حصلت على درجة مقبول 15 شركة متوقعا أن يتحول بعضها الى مستوى ضعيف وبعضها سيتحول الى جيد وبعضها سيظل في نفس المستوى مطالبا بالتصدي للمجموعتين الضعيفة والمقبولة وأن يكون هناك خطوات جذرية تجاههم.وقال ان الجزاءات منصوص عليها في القانون وهي تتدرج من التنبيه وهو أقل جزاء الى الشطب وهو اقصى جزاء 'وحتى الان منذ بداية العام هناك ثلاث شركات شطبت ولا نعلم القادم في الطريق ولكن لن نتردد في اتخاذ الجزاءات.'وبسؤاله عن تعثر التجربة الاوروبية ومدى تأثير هذه التجربة على فكرة العملة الخليجية الموحدة قال ان هناك بنكا مركزيا أوروبيا موحدا لكن لا يوجد سياسة مالية موحدة متسائلا ألا ينبغي أن يكون هناك وزارة مالية موحدة.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل