المحتوى الرئيسى

سرور وشهاب والدكروري.. محامو مبارك

03/13 15:47

في رحلة بحث عائلة الرئيس المخلوع محمد حسنى مبارك عن محامٍ ليتولى الدفاع عنه فى القضايا المقامة ضده أمام محكمة الجنايات..استوقفنى لقاء جمعني بالمستشار محمد الدكرورى أحد مستشارى الرئيس السابق,"سرور ..أستاذ التناقض"د.أحمد فتحي سرور رئيس مجلس الشعب أحد الفقهاء القانونيين في مصر, لديه مفاتيح كل الثغرات القانونية ولم لا فقد كان شاهد عيان وأحد المشاركين في غالبية القوانين المشبوهة التي صدرت في عهد رئاسته للمجلس وأبرزها مد العمل بقانون الطوارئ أكثر من مرة،‮ ‬وقانون الأحزاب،‮ ‬وقانون المدعي‮ ‬العام الاشتراكي،‮ ‬وقانون مباشرة الحقوق السياسية،‮ ‬وقانون الصحافة،‮ ‬وقانون النقابات.وحتى لا ينسى الرئيس مبارك فهو كان يحاول دائما تقديم كل ما فى وسعه لإرضاء أطراف النظام, وظهر ذلك خلال حياكة التعديلات الدستورية.ظل سرور متصدرا للمشهد السياسي, منذ أن انتقل إلى رئاسة المجلس بعد اغتيال د.رفعت المحجوب تاركاً وزارة التربية والتعليم.سرور أفضل رجال هذا النظام, فلديه موهبة في الجمع بين النقيضين وهي إحدى مهارات المحامي المحترف، وهو ما قد يسهل عليه مهمة الدفاع عن مبارك إذا احتاج له الأخير,كان يردد الكلام ونقيضه بين الجلسات البرلمانية فيقول مثلا "مجلس الشعب لا يحمى الحكومة, ثم يجلس مع المحررين البرلمانيين ضاحكاً, أنا مش عايز أقرص على الحكومة عشان هي صاحبتي ..",ويقول "إنه دائم البحث عن صياغة محنكة للتعديلات الدستورية، ليدخل إلى القاعة ممسكا باللائحة مانعاً أي صوت معارض للتعديلات التى قام ترزية الرئيس بحياكتها له ثم لنجله".ويدافع عن تفصيل المادة 76 من الدستور قائلا "إن تعديلها نقل البلاد إلى‮ ‬مرحلة متطورة من النظام الجمهوري،‮ ‬وأكد سلطة الشعب في‮ ‬اختيار من‮ ‬يشاء لمنصب رئيس الدولة عبر انتخابات تنافسية تعددية، وفتح الباب بلا تمييز أو انحياز للتنافس علي‮ ‬منصب الرئيس".سرور الذى يطلب اليوم إعادة قيده بجدول المحامين ,عمل وكيلا للنائب العام لمدة ٦ سنوات من ١٩٥٣ حتي ١٩٥٩ قبل أن يلتحق بعضوية هيئة التدريس بكلية الحقوق جامعة القاهرة التي تدرج في مناصبها حتي تولي عمادة الكلية من عام ١٩٨٣ حتي ١٩٨٥، ..وهو ما يتيح له تفصيل وتشبيك قميص البراءة لعائلة مبارك ..خيرا مافعل الدكتور فتحى سرور وفكر فى أن يعود لمهنة المحاماة ..ولكن ماهو المنطق الذى سيستعين به فى إعطاء الباطل حقا ..وربما هذا ما كان يرويه لنا المبدع وحيد حامد حينما كتب فيلمه ضد الحكومة ."الدكرورى ..ترزى الرئيس "ربما تكون قامته القصيرة ..والتى كانت تميزه ومعه المهندس أحمد عز من بين نواب البرلمان ,خير دليل على دهاء هذا الرجل ..الذى يصعب على من قابله أن يخرج منه بجملة واحدة تقودك لما تريد أن تعرفه.إنه المستشار محمد الدكرورى الذى ظل يتباهى لسنوات طويلة بأنه محامى الرئيس ,رغم أنه لم يعمل بالمحاماة ,إلى أن وطأ بقدميه الى مجلس الشعب ضمن المعينين ببرلمان 2005 ليحول مساره من محامى الرئيس الى ترزى قوانين النظام .. عمل مستشاراً برئاسة الجمهورية لمراجعة مشروعات القوانين التي ترفعها الحكومة لرئيس الجمهورية قبل إحالتها لمجلس الشعب.ولحنكته غير المسبوقة استطاع الجمع بين أكثر من وظيفة فكان عضوا باللجنة التشريعية بمجلس الشعب ومستشارا قانونيا لمجلس الشورى، وهو ما يبرز دوره فى حياكة القوانين المكملة للدستور والتى يتم عرضها على المجلسين للموافقة، تم اختياره مؤخراً أميناً للجنة القيم بالحزب الوطني خلال المؤتمر السنوي الأخير.وكذلك مستشارا لوزير التجارة الخارجية، كما يعمل الآن عضواً بمجلس إدارة الهيئة العامة لسوق المال.هذا الرجل لم يظهر فى الساحة بالشكل الواضح إلا مع توكيل الرئيس مبارك له ليتقدم بأوراق ترشيحه في الانتخابات الرئاسية السابقة..ثم ظهرت مهارته فى حياكة التعديلات الدستورية الأخيرة فى رحلة النظام السابق ..كان نواب المعارضة يضربون كفا على كف حينما يناقشونه فى فجاجة هذه التعديلات ..فاذا به يرد بصوت هادىء قائلا "يا جماعة هذه التعديلات تتفق مع الديمقراطية ..وانها خير عظيم للبلاد ".ولأن برلمان 2005 والذى شهد فضيحة التعديلات الدستورية كان يضم نخبة من المحامين ,فقدكانوا يعلمون علم اليقين أن من قام بهذه الصياغة الشيطانية هو المستشار محمد الدكرورى المعروف بقدرته فى صياغة المواد القانونية.يبدو أن جميع مستشارى الرئيس مبارك لديهم نفس القدرة فى التناقض ..فحينما خالف المستشار محمد الدكرورى القانون جامعا بين الصفة البرلمانية وعمله كمستشار قانوني للعديد من الجهات ..كان يرى ذلك طبيعيا ..وظل يفسر الأمر بأساليب دهائية وحيل محنكة ..هذه الحيل تجعله أحد الخبراء الذين مازالوا يجلسون على طاولة الرئيس السابق "مبارك"لإعطاء رأيه للخروج من المأزق .الدكرورى المختفى الآن عن الصورة ,لايمكن أن يستمر مختفيا فهو دائم الحركة والتفكير والتخطيط ..لكنه لا يفصح عن ذلك ,حتى لأقرب ذويه ."شهاب ..ملك التصريحات "ما إن تجلس مع الدكتور مفيد شهاب ..إلا وينتابك شعور قوى بأنك تريد أن تخلع عنه رداء الحزب الوطنى ..لتنأي به من إدراج اسمه ضمن قائمة العصر الفاسد ..فهذا الرجل يمتلك من الكياسة والحنكة التى أفسدها ارتباط اسمه بنظام مبارك .. ظل الدكتور مفيد شهاب ممسكا بسمعته التى حققها فى ملف استعادة طابا الى الأراضى المصرية ..حيث كان أحد الخبراء الذين شاركوا فى استعادة حق مصر ..ولن ينسى التاريخ ذلك ..لكن شهاب أضاع مجده بنفسه بعد أن فرح بتوليه الحقيبة الوزارية للمجالس النيابية ..وهو نفس العمل الذى ظل يتقنه المرحوم كمال الشاذلى لسنوات طويلة .فراح يتقن هو الآخر دروس الدفاع عن النظام ..هذا الرجل الذى شهد العالم بكفاءته دفع بنفسه الى سلة الفاسدين بدفاعه المستميت والدائم عن حكومة الحزب الوطنى ..فكان يعطى من المبررات الكثير والكثير ..وكان دائم الحضور لايغيب .وكأنه ولى أمر الحكومة ..يحاول أن يمر بها إلى السنة الجديدة فى عمرها البائد دون خسائر ..وهذه الخسائر كانت تتمثل فى المعارضة تحت قبة البرلمان .بطبيعة الأحوال ,نجح شهاب فى تنفيذ سياسة الرئيس "المخلوع"..ولم يتوار فى أن يدافع عن قرار مد العمل بقانون الطوارىء فقال فى إحدي المرات إن الانشقاقات الفلسطينية والأنفاق الأرضية وراء استمرار حالة الطوارىء ". أهلك الدكتور مفيد شهاب نفسه فى كثرة التصريحات .فما بين التصريح والتصريح ..كان يخرج نبت لتصريح جديد ..وهو ما أوقعه فى الخطأ كثيرا .خمس سنوات وقليل من الأشهر قضاها الدكتور مفيد شهاب وزيرا للشئون القانونية والمجالس النيابية ..كان شاهدا على فساد التعديلات الدستورية التي تم تفصيلها للوريث جمال مبارك ..أضاع حقوق النواب من كتلة المستقلين والمعارضة لصالح كفة الحزب الوطنى ..والذى ينتمى إليه ..رفض الاعتراف بوجود العديد والعديد من المعتقلين السياسيين ,رغم أنه مثل مصر لعرض ملف حقوق الانسان بجنيف ,وذلك لخبرته الدولية ..ربما الفوز كان من نصيبه فى مرافعاته داخل وخارج مصر ..ترى هل سينجح شهاب اذا ما أسندت إليه مهمة الدفاع عن الرئيس مبارك وعائلته وتحديدا فى تتويه حقيقة أرصدة الرئيس بالبنوك الاجنبية ."آمال عثمان ..محامية الفساد "سؤال يطرح نفسه, هل توافق د.آمال عثمان رئيس اللجنة التشريعية وإحدي أشهر محامي القضايا الشهيرة فى مصر وأبرزها قضية أكياس الدم الفاسدة وتورط رجل الاعمال هشام طلعت مصطفى فى مقتل المطربة سوزان تميم ،علي الدفاع عن الرئيس مبارك وعائلته ..احقاقا للحق فالدكتورة امال عثمان ,اتخذت من رئاستها للجنة التشريعية بمجلس الشعب ..والتى قدمت لها بطريق تزوير الانتخابات مسارا للدفاع عن أسماء بعينها داخل النظام أو حتى لقربهم من النظام ..فاختلط لديها الحابل بالنابل .لم تتريث هذه السيدة للضمير المهنى حتى خلال رئاستها للجنة البرلمانية ,فكانت خير شاهد على فساد نظام بأكمله استأثر بالقوانين فأخذ يفصلها جملة وتفصيلا على مقاسه ..النائبة السابقة آمال عثمان هى أكثر هؤلاء الذين سبق ذكرهم التى يمكن لها أن تترافع عن الرئيس مبارك وعائلته ..اذا ما أعطيت لها الإشارة .يظل السؤال باقيا لماذا لم يختر الرئيس مبارك أياً من هؤلاء ..هل لارتباط اسمائهم بتاريخ كرهه الشعب المصرى ..ولماذا اعتمد عليهم فى السابق فكانوا خير عون له فى ضياع حلم هذا الوطن ..ولماذا يبحث الآن عن عباءة المعارضة أمثال الدكتور بهاء أبو شقة ليترافع عنه ..هل خذلك رجالك ؟!!

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل