المحتوى الرئيسى

"المالية" المصرية تقدم حوافز ضريبية لمواجهة الركود

03/13 15:07

القاهرة: تسعى وزارة المالية المصرية الى تقديم مجموعة من الحوافز الضريبية الجديدة للممولين من الشركات والأفراد في المرحلة المقبلة في إطار سعيها لكسر حالة الركود الاقتصادي بالبلاد منذ اندلاع ثورة 25 يناير.وتتوزع حزمة الحوافز الجديدة لتشمل نواحي إجرائية تتعلق بطرق السداد وجداول زمنية مقترحة لتقسيط الضرائب المستحقة وتبسيط نماذج الإقرارات المقدمة من الممولين خلال الموسم الحالي والذي ينتهي في 31 مارس الجاري بينما تشمل الحوافز أيضا بعض التخفيضات والإعفاءات التي سيتم توجيهها لأنشطة اقتصادية كانت الأكثر تضرراً من تداعيات الأحداث السياسية بالبلاد وفي مقدمتها أنشطة السياحة والمقاولات والتشييد.وحسب معلومات حصلت أوردتها صحيفة "الاتحاد" الإماراتية فإن الحزمة المقترحة والتي من المقرر أن تعتمدها حكومة الدكتور عصام شرف لتبدأ وزارة المالية تنفيذها من النصف الثاني من شهر مارس سوف تشمل تأجيلا مؤكدا لتطبيق الضريبة العقارية والتي كان من المنتظر أن يبدأ تحصيلها خلال أيام.وكذلك منح بعض التيسيرات في مجال ضرائب الدخل وضريبة الأرباح التجارية للشركات والتي تدور حالياً حول 20% حيث إن الحوافز الجديدة في هذه الضريبة لن تتعلق بخفض قيمتها بل عبر اعتماد مصروفات وبنود إنفاق في الشركات لم يكن يتم اعتمادها في السابق الا مؤيدة بالمستندات وذلك بهدف خفض معدلات الأرباح الصافية الخاضعة للضريبة ومن ثم خفض النسبة المسددة لمصلحة الضرائب.تاريخ التحديث :- توقيت جرينتش :       الأحد , 13 - 3 - 2011 الساعة : 7:26 صباحاًتوقيت مكة المكرمة :  الأحد , 13 - 3 - 2011 الساعة : 10:26 صباحاً

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل