المحتوى الرئيسى

توالي الإدانات لاغتيال مصور الجزيرة

03/13 21:48

توالت الإدانات لاغتيال المصور بقناة الجزيرة علي حسن الجابر في كمين جنوب غرب مدينة بنغازي يوم أمس. ووصفت العديد من الأحزاب والحركات السياسية ومنظمات المجتمع المدني والهيئات الحقوقية والنقابية والأهلية في العالم العربي وخارجه ذلك الاغتيال بأنه عمل إجرامي، وقدمت تعازيها للجزيرة ولأسرة الشهيد.فقد أدان المركز الإعلامي لثوار 17 فبراير عملية الاغتيال ونعتها بأنها "عمل إجرامي"، وأعلن في بيان أصدره من بنغازي الحداد على روح الشهيد، مؤكدا أن جموع شباب الثورة لن "تهدأ عن ملاحقة مرتكبي هذا الفعل الآثم".دم الشهيدوبحسب البيان فإن دم الشهيد الجابر "سيرسم نهاية هذا الطاغية" الذي وصفه البيان بأنه "تجرد من كل معنى إنساني" باستهدافه صحفيا ينقل الحقيقة.وذكر مراسل الجزيرة في شرق ليبيا عبد العظيم محمد أن حالة حزن عظيمة تعم الشارع الليبي إثر مقتل الجابر، كما صلى الناس عليه صلاة الغائب في العديد من المدن والبلدات الليبية، بعدما صلى عليه أهالي بنغازي الليلة الماضية.وقد احتشد مئات الليبيين اليوم في مدينة طبرق شرق ليبيا تعبيرا عن دعمهم لقناة الجزيرة ومواساتهم للشبكة.وعبرت جبهة القوى الاشتراكية في الجزائر عن حزنها العميق وعن غضبها "لهذا التصرف الجبان الذي يكشف الوجه الحقيقي لنظام القذافي"، وأكدت تضامنها مع الجزيرة ومهمتها في كشف حقيقة استبداد الأنظمة العربية. جماهير بنغازي صلت على جنازة الشهيد (الجزيرة)إصرار وترصدوفي الجزائر أيضا أدانت الرابطة الجزائرية لحقوق الإنسان "عملية الاغتيال الجبان التي ذهب ضحيتها مصور الجزيرة، بعد عملية تشويه شرسة ضد قناة الجزيرة وصحفييها، مما يضع هذا الاغتيال في خانة القتل العمدي مع سبق الإصرار والترصد".كما تقدمت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) بخالص تعازيها للجزيرة الفضائية باستشهاد مصورها الجابر في كمين مسلح استهدف فريق القناة بليبيا، أسفر أيضا عن إصابة الصحفي الليبي الزميل ناصر الهدار.وقدمت "الحملة الأوروبية لرفع الحصار عن غزة" -ومقرها بروكسل- خالص العزاء والمواساة لعائلة الجابر، وشاطرت "قناة الجزيرة والصحافة الحرة المدافعة عن حقوق الإنسان هذا المصاب الجلل".وذكرت الحملة مشاركة الجابر في رحلة سفينة "الكرامة" التي نظمتها إلى غزة نهاية 2008، "حيث كان مصراً على دخول غزة مهما كانت التبعات، وقد مكث في غزة عدة أيام، ولم ينم للحظة وهو يحاول أن ينقل مشاهد المعاناة التي يعيشها الفلسطينيون المحاصرون في غزة".وقدم منتدى الإعلاميين الفلسطينيين تعازيه لعائلة الجابر والجزيرة ولإعلاميي قطر وشعبها، داعيا شبكة الجزيرة واتحاد الصحفيين العرب إلى عدم الصمت على جريمة الاغتيال وملاحقة مرتكبيها.ونعت كتلة الصحفي الفلسطيني "شهيد الحقيقة رئيس قسم التصوير في قناة الجزيرة القطرية"، وذلك "إثر عملية اغتيال جبانة نفذها مسلحون تابعون لنظام العقيد الليبي معمر القذافي". علي الجابر حمل كاميرته إلى أكثر من مكان لكشف الحقيقة واستشهد وهو يحملها (الجزيرة) جريمة بشعةواستنكر مركز حماية وحرية الصحفيين -ومقره عمان- "الجريمة البشعة" التي تسببت في مقتل الجابر، وقال "هذه الجريمة يجب أن لا تمر دون عقاب، ولا بد من محاسبة مرتكبيها".وكانت شبكة الجزيرة قد نعت لمشاهديها وللوسط الإعلامي استشهاد الزميل، وجددت عزمها على مواصلة أداء رسالتها وأمانتها الإعلامية بمهنية.وجاء في بيان النعي أن الجزيرة إذ تتقدم بخالص العزاء والمواساة لأسرة الفقيد وزملائه وتتمنى الشفاء العاجل للزميل الهدار، فإنها تؤكد أن هذا الاعتداء يأتي في ظل حملة استهداف وتحريض ضد صحفيي الجزيرة وطواقمها ممن يقومون بواجبهم المهني في تغطية الأحداث بليبيا.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل