المحتوى الرئيسى

المغني البريطاني جيمس بلانت يذرف الدموع على مسرح أبوللو

03/13 14:46

لم يتمالك مغني البوب البريطاني جيمس بلانت نفسه خلال الحفل الذي أقامه على مسرح أبوللو همرسميث في لندن، فانهمرت دموعه وهو يعزف أغنية «Goodbye my lover» على البيانو، على الرغم من إنكاره ذلك أمام الجمهور قائلا: «عفوا.. أنا لا أبكي». وقال بلانت مازحا للجمهور: «أعرف أنكم جئتم لسماع أغاني الحب، ولكن من الأفضل أن تستعدوا لسماع كمية من البكائيات هذا المساء». وتعرض المغني البريطاني لسيل من النقد من الصحافة البريطانية مؤخرا مما دفعه إلى التصريح بأنه لم يعد قادرا على تجاهلها، وفي ذات الوقت يخاف الرد. وربما لا يمتلك بلانت علاقة جيدة مع الصحافة إلا أن حفله الأخير على مسرح أبوللو عكس ما يتمتع به من شعبية جماهيرية لافتة اكتسبها من مظهره البسيط، الذي يشبه رجلا تصادفه في الشارع أو تتبادل معه النظرات في محطة القطار، وهذا ما يتغنى به في معظم أغانيه التي تتحدث عن العلاقات والمشكلات العاطفية. بلانت، 37 عاما، الذي سبق أن أمضى الخدمة العسكرية في الجيش البريطاني في كوسوفو عام 1999، لا يتمتع بتقدير معظم النقاد في بلده الذين يرون أن ما يتمتع به من «امتياز اجتماعي» هو مصدر اهتمام شركات الإنتاج به، وليست موهبته. وعلى الرغم من شهرته التي اكتسبها من خلال أغنية «You’re beautiful»، التي تصدرت قوائم أفضل الأغاني في أوروبا وأميركا عام 2005 وكانت ضمن ألبومه «Back to Bedlam»، الذي تم ترشيحه كأفضل ألبوم في مهرجان جوائز «الغرامي» عام 2007، فإن انتماءه لأسرة ثرية شكل سببا في عدم اقتناع النقاد به. وتلقى بلانت تعليمه في مدرسة «هارو» في شمال غربي لندن والمعروفة برسوم الدراسة الباهظة (29 ألف جنيه سنويا)، وهي ذاتها التي تخرج منها رئيس الوزراء البريطاني الأسبق ونستون تشيرشل، حيث مكنه التعليم الخاص بأن يلتحق بجامعة بريستول على حساب الجيش البريطاني الذي كان يشغل فيه والده منصب كولونيل. وشكل ذلك مصدرا لبعض تعليقات الصحافة الساخرة حوله كـ«الجندي الذي أنقدنا من حرب عالمية ثالثة» أو «مغني السيرة الذاتية الباهرة»، خصوصا بعدما أصبحت شركات إنتاج الموسيقى الكبرى تشترط مؤهلات أكاديمية لقبول المتقدمين وليس الموهبة فقط كالمغنية «ليلي ألن» و«كريس مارتبن» وهما من خريجي المدارس الخاصة أيضا. وقد ذكر بلانت أنه غير شجاع في التعليق على ما تردده الصحافة، قائلا إنه يخاف من ذلك لأنهم ربما سيحولون حديثه في غير سياقه. مما حدا بوالدته مؤخرا إلى الاتصال عبر أحد البرامج الإذاعية الشهيرة، قائلة : «ابني جيمس بلانت، الذي يقدره الكثيرون في جميع أنحاء العالم، يتلقى انتقادات لاذعة هنا - وتقصد بريطانيا – للأسف، ذلك بسبب خلفيته الأكاديمية». وقد كانت أبرز لحظات الحفل عندما غنى «Stay The Night» من ألبومه الجديد، محاولا استعراض إمكاناته الصوتية، ربما كرد على من يصفون صوته بـ«صوت الفتيات». وقدم بلانت حفلتين متتاليتين في العاصمة البريطانية هما جزء من جولته الغنائية للترويج لألبومه الثالث بعنوان «Some kind of trouble» الذي أطلقه في نوفمبر (تشرين الثاني) 2010. ووصف كثير من النقاد الألبوم الجديد بأنه «كليشيه»، ولكن بلانت باع أكثر 15 مليون نسخة منه حتى الآن.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل