المحتوى الرئيسى

أغاني الراب .. سلاح فني من رحم الثورة

03/13 13:56

كتب أحمد الدسوقي:   تحولت أغاني الراب إلى سلاح غنائي هام بسبب ثورة 25 يناير حيث اصبحت تلك الاغاني هي الرائجة سواء عبر اليوتيوب والاكثر تداولا عبر موقع فيس بوك.   وتراجعت الاغاني العاطفية والاجتماعية واصبحت الاغاني الوطنية هي المسيطرة والحاكمة بأمرها في سوق الكاسيت او من خلال التحميل عبر المواقع الاليكترونية.وتفنن مستخدمي الشبكة العنكبوتية في ابتكار كليبات من وحي الثورة مستخدمين اغاني الراب السريعة التي تجد صدى كبير لدى الشباب.   البداية كانت مع الفنان خالد الصاوي الذي قام بإعادة تقديم أغنية راب قديمة له معبرة عن ثورة يناير دعماً للمعتصمين وتظاهراتهم وقام بتحميلها ووضعها في صفحته على الفيس بوك تقول كلماتها "ولعوا فينا بحريقة وقعدوا يتناقشوا في إيه، دمنا أصبح مباح والوطن بقى مستباح".   كذلك أغنية راب أخرى للفنان أحمد مكي وهو من اكثر الفنانيين الذين يقدمون اغاني للراب.   الاغنية كتبها ولحنها شادي السعيد يقول مكي في أغنيته "كرامة المصري تسوى عنده كتير، نفسه يرجع كرامته والفساد يطير، شباب رفع راس لفوق مش لابس طوق، عايز حقوقه الشرعية طلبها بكل ذوق".   ومن أشهر أغاني الثورة "أنا ضد الحكومة" للرابر رامي دنجوان والتي اشتهرت باسم نشيد الثورة وغناها رامي دونجوان وقام بتنفيذ فيديو كليب بسيط مكون من صور ومعتمد على المونتاج في هذه الأغنية يبدأ رامي الفيديو بلقطة للرئيس السابق حسني مبارك في مجلس الشعب حين رد على أحد النواب بقوله"انت فاكر اني حاقعد أفر كل حاجة في البلد يعني، يا راجل كبر مخك" يلحقها بضحكة مرعبة كتلك التي نعتادها من الممثلين الأشرار في أفلام أبيض وأسود.   وبعد هذا الاقتباس، ينطلق رامي في أغنيته التي يسير إيقاعها على مستوى إطلاق الرصاص ويبدأها قائلاً: "ضد الحكومة ضد البلطجة والظلم ضد الحكومة ضد الحاكم ضد الحكم، ضد الحكومة وحبل الظلم طويل".   أغنية اخرى اسكندرانية غنتها فرقة الثورة وتقول كلماتها " قوموا يا ثورجية بايديكوا اكسروا البيبان كل وقت ولية أذان دلوقتي وقت الثورجية"    اقرأ أيضا:كتاب جديد يحكي حدوتة ثورة يناير للأطفال بنكهة الاعتذار

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل