المحتوى الرئيسى

أبوظبي تبيع مليار برميل من احتياطياتها النفطية لكوريا مقابل 98 مليار دولار

03/13 18:00

دبي - العربية.نت قالت كوريا الجنوبية، خامس أكبر بلد مستورد للنفط الخام في العالم، إنها حصلت على حصة في احتياطيات نفطية لا تقل عن مليار برميل وذلك في اتفاق نفطي غير مسبوق مع شركة بترول أبوظبي الوطنية "أدنوك". وقال المكتب الرئاسي الكوري الجنوبي في بيان إنه بموجب مذكرة التفاهم تحصل مؤسسة النفط الوطنية الكورية "كيه.ان.أو.سي" على حصص في احتياطيات قابلة للاستخراج من الناحية الفنية لا تقل عن مليار برميل من النفط قيمتها 110 تريليونات وون بما يعادل 97.68 مليار دولار بناء على أسعار النفط الحالية، وفقاً لوكالة رويترز. وتتنافس كوريا الجنوبية مع الصين والهند على تدبير احتياطيات من الطاقة والمعادن في وقت يشهد صعوداً سعار النفط. وفي الآونة الأخيرة أنفقت "كيه.ان.أو.سي" التي تملك سيولة كبيرة لاستثمارها بهدف الحد من اعتماد رابع أضخم اقتصاد في آسيا شبه الكامل على النفط المستورد 2.6 مليار دولار لشراء "دانا بتروليوم"، وهي شركة للتنقيب عن النفط وإنتاجه. وقال الرئيس لي ميونج باك في البيان مدة الشراكة 100 عام وقد بدأت بين البلدين بفضل الاتفاق النووي وتعززت أكثر باتفاق اليوم. وازدهرت العلاقات بين كوريا الجنوبية والإمارات العربية المتحدة بعدما أرسى البلد العربي الخليجي في ديسمبر/كانون الاول 2009 عقداً لبناء أربع محطات نووية بقيمة 20.4 مليار دولار على كونسورتيوم كوري جنوبي. ويأتي الاتفاق المبرم بين "كيه.ان.أو.سي" و"أدنوك" في إطار إعادة تفاوض على عدة امتيازات ينتهي أجلها ابتداءً من 2014. ووقع الاختيار على شتات أويل النرويجية وميرسك أويل الدنماركية التابعة لمجموعة ايه.بي مويلر ميرسك وأو.ام.في النمساوية وبتروفاك لخدمات النفط والغاز المدرجة في لندن إلى جانب كي.ان.أو.سي للمنافسة على الامتيازات التي طرحتها الامارات. وشركاء أدنوك الرئيسيون في أكبر أربعة امتيازات بالإمارات هم اكسون موبيل الأمريكية ورويال داتش شل وبي.بي وتوتال الفرنسية وشركة تطوير النفط اليابانية، لكن المحللين يقولون إن عليهم أن يكونوا أكثر تنافسية إذا أرادوا تجديد العقود والفوز بالمزيد بعد انتهاء آجالها. وكانت مصادر في أبوظبي أبلغت "رويترز" أن من المرجح أن تفوز كوريا الجنوبية بعقد تطوير حقل نفط رئيسي في الإمارات وأن العقد قد يوقع يوم الاحد بالتزامن مع زيارة يقوم بها الرئيس لي إلى الإمارات. وتطمح سول إلى الانتهاء من تفاصيل الاتفاق في العام القادم. وسيرفع الاتفاق في نهاية المطاف مساهمة واردات النفط المملوكة لكوريا الجنوبية إلى 15% من الاستهلاك مقارنة مع 10% في 2010 حسب ما ذكر البيان. وقال الرئيس لي في بث حي من أبوظبي: بنهاية العام القادم أعتقد أننا نستطيع تحقيق اكتفاء ذاتي بنسبة 20%. والامارات ثالث أكبر بلد مصدر للنفط في العالم وثاني أكبر مورد إلى كوريا الجنوبية بعد السعودية. وبشكل منفصل وقعت كيه.ان.أو.سي عقداً مع أدنوك سيسمح لها بتطوير ثلاث مناطق نفط برية وبحرية في أبوظبي يبلغ مجموع الاكتشافات الأولية فيها 570 مليون برميل. وقال البيان إن كوريا الجنوبية تدرس تمويل تلك المشاريع عن طريق كيه.ان. أو.سي نفسها أو تكوين كونسورتيوم مع شركات خاصة، مضيفة أنها لن تواجه مشاكل في التمويل. وأضاف البيان أنه بموجب الشروط تملك كوريا الجنوبية حق استيراد كامل إنتاج الحقول في حالات الطوارئ. وتتوقع الحكومة الكورية توقيع العقد النهائي في غضون عام ليبدأ إنتاج النفط من 2013 على أقرب تقدير والذي من المتوقع أن يصل إلى 35 ألف برميل يومياً في المستقبل القريب. كما اتفقت كوريا الجنوبية وأبوظبي على تخزين ستة ملايين برميل من إنتاج أبوظبي من النفط الخام في منشآت تخزين كورية جنوبية مجاناً مع السماح لكوريا الجنوبية باستخدامها في حالات الطوارئ، وأوضح البيان أن كوريا الجنوبية ستوفر نحو 700 مليار وون من تكلفة شراء النفط في حين ستوفر أبوظبي تكاليف التخزين. وحصلت كوريا الجنوبية أيضاً على حق شراء ما يصل إلى 300 ألف برميل يومياً من زيادة إنتاج أبوظبي من الخام في المستقبل.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل