المحتوى الرئيسى

حقوقيون: الامتناع عن الخروج للإستفتاء علي التعديلات الدستورية جريمة

03/13 14:47

القاهرة - أكد عدد من الحقوقيين على ضرورة مشاركة المصريين في الإستفتاء على التعديلات الدستورية والمقرر عقده الاسبوع المقبل واصفين مقاطعة الاستفتاء بالجريمة.   وفرضت قضية الفتنة الطائفية نفسها وبقوة على ندوة (تأثير التعديلات الدستورية الجديدة علي الحياه السياسية) والتي عقدت بالجمعية المصرية للتنمية الشاملة.   من جانبه حذر مجدي سيدهم رئيس مجلس ادارة الجمعية,من أستغلال أشباح النظام القديم لملف الفتنة الطائفية للإيقاع بين المسلمين والمسيحيين لبث الفتنة واشاعة البلبلة والفوضي في المجتمع.   وقال طالبنا بإسقاط النظام وليس الدولة والوطن محذرا من استغلال البعض لنا بتغذية الحساسية الطائفية خاصة واننا عانينا 30 سنة من اللعب على هذا الملف.   وقال يجب علينا ان لا نستغل من هذا الباب لانه اسهل باب يمكن ان يقلبونا علي بعض ويكسر الوطن لان ما يحدث الان هو ما كنا نخشاه علينا الانتباه حتي لانستعمل و نستغل, فعلينا ان نكون يد واحدة كما كنا دائما مسلمين ومسيحيين.   وطالب محمود عبد الفتاح الناشط الحقوقي الجميع بتكثيف الجهود  لحث الناس للخروج للاستفتاء على التعديلات الدستورية مؤكدا ان من يمتنع سوف يرتكب جريمة في حق الوطن.   واشار الى ان التعديلات التي سيتم الاستفتاء عليها ممتازة ولكن الا خمسة لان الدستور بالفعل سقط مع نجاح الثورة والمجلس العسكري يحكم الان مستمدا شرعيتة من الثورة لانه دستوريا من يحكم هو رئيس مجلس الشعب واذا انحل المجلس يحكم رئيس المحكمة الدستورية العليا وبعد 19 مارس سيعود دستور 71 بكل مساؤه و أهم ما فيها ان به اكثر من 23 مادة تعطي رئيس الجمهورية صلاحيات وسلطات واسعة تعود بنا إلي النظام الديكتاتوري الذي عانينا منة 30 عاما.وتوقع عبد الفتاح ان تكون هذه التعديلات بمثابة اعلان دستوري مؤقت لينقلنا لمرحلة اللجنة التأسيسية لصياغة دستور جديد والشعب يستفتي عليه.وقال علينا شد الحزام والصبر والاستمرار لاسترداد البلد فلايجب ان نمسك بالفاسد و نترك الصامت عن الفساد لا يوجد تكتل بشري في العالم ليس به ديمقراطية باستثناء الدول العربية التي تمثل 50% من النظم غير الديمقراطية في العالم رغم انهم لا يمثلون سوى 5% من سكان العالم.وأوضح انه من الخطر جدا تسمية الثورة بثورة الشباب لان الشباب كانوا النواه الصلبة والدافع المحرك للثورة لان 25 يناير ثورة مجتمع.وقال ان الجيش اظهر انه جيش الشعب قادر على القيام بالكثير مما حلم به الشعب خاصة إسقاط أمن الدولة واصفا اياه بأنه أهم من سقوط مبارك لانها كانت دولة داخل الدولة.اقرأ أيضا:الحزب الوطني يدعو أعضاءه لتأييد التعديلات الدستورية

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل