المحتوى الرئيسى

"هل هو حلم؟"... اليابان المصدومة تصارع الكارثة

03/13 13:17

ريكوزينتاكاتا (اليابان) (رويترز) - ترقد طائرة محطمة وسط قطع من خشب المنازل المدمرة في ميناء سينداي.. وعلى بعد ساعة بالسيارة يفحص عمال يرتدون اقنعة بيضاء وملابس واقية الاف الاشخاص لمعرفة مدى تعرضهم للاشعاع المتسرب من محطة نووية.وبعد يومين من اغراق زلزال مدمر وأمواج مد عاتية الساحل الواقع شمال شرق اليابان ليقتل المئات ويجبر عشرات الالاف على الفرار من منازلهم تلاقي اليابان صعوبة في استيعاب مدى احدى اسوأ كوارثها.وقال ايتشيرو ساكاموتو (50 عاما) في مدينة هيتاشي بمقاطعة ايباراكي "هل هو حلم.. اشعر كما لو انني اشاهد فيلما او شيء من هذا القبيل... عندما اكون بمفردي اضطر لقرص وجنتي للتأكد مما اذا كان هذا حلم ام لا."وفي سينداي وهي مدينة يسكنها مليون نسمة يفتش الناجون وعمال الانقاذ في كومات من القمامة المختلطة بالاخشاب وغيرها من انقاض المنازل والمباني عن متعلقاتهم الشخصية وينتشلون الجثث.ووسط هذه الاجواء يقوم السكان المذعورون بتخزين الامدادات. وامام محطة للتزود بالوقود ينتظر صف من السيارات طوله كيلومتران. وتزاحم نحو 300 شخص في متجر كبير لشراء المواد الغذائية.وقالت ميتشيكو يامادا (75 عاما) في ريكوزينتاكاتا وهي قرية سواها الزلزال بالارض تقريبا في اقصى شمال مقاطعة ايوات "كانت امواج المد سوداء وشاهدت اشخاصا في سيارات وزوجين مسنين جرفوا امامي مباشرة."وذكرت وكالة كيودو اليابانية للانباء ان كثيرا من الجثث انتشلت من تحت الانقاض يوم الأحد في قرية يامادا حيث غرق خمسة الاف منزل. وفي بلدة اوتسوتشي القريبة جرفت المياه مقر رئاسة البلدية في حين كان رئيس البلدية والمسؤولون المحليون داخله على ما يبدو.وانقذت السلطات رجلا عمره ستين عاما وجد طافيا على جزء من سقف خشبي على بعد 15 كيلومترا من الشاطئ بمقاطعة فوكوشيما. وقالت كيودو ان المياه جرفت الرجل ومنزله الى البحر.وفي كورياما بمقاطعة فوكوشيما جنوبي سينداي يجرى فحص الاف الاشخاص الذين تم اجلاؤهم من مناطق حول محطة الطاقة النووية لمعرفة ما اذا كانوا تعرضوا لاشعاع نجم من انفجار احد مفاعلاتها بينما تجاهد السلطات للتعامل مع تبعات التسرب.   يتبع

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل