المحتوى الرئيسى

يسري فوده: استدعوني للقاء مفاجئ مع شرف .. وأحد معاونيه قال له “خلاص يا فندم التحرير بقي جنينة خضرا”

03/13 12:52

كتب – محمد العريان :قال الإعلامي يسري فوده انه تم استدعاؤه إلي لقاء غير معد له مع رئيس الوزراء عصام شرف يوم الأربعاء الماضي في برنامجه اليومي آخر كلام علي قناة أون تي في ، وأضاف فوده في مقاله اليومي بجريدة المصري اليوم إن احد معاوني شرف دخل قبل اللقاء مباشرة وقال لرئيس الوزراء ” اطمن يا فندم ميدان التحرير بقي جنينة خضرا ” ، ووصف فوده رئيس الوزراء قبل دخول معاونه بالقلق والشغف ، واعتبر فوده قرار فض ميدان التحرير قد اتخذ من اعلي باعتباره مواجهة للثورة المضادة ولعودة الحياة في مصر .يذكر إن يوم الأربعاء شهد ظهور عصام شرف رئيس الوزراء علي أكثر من برنامج توك شو .وقال فوده في مقاله ” إن كان في جعبتي ما يمكن أن أضيفه فإن كواليس أغرب لقاء تليفزيوني أجريته تقفز إلى المقدمة. كان ذلك يوم الأربعاء بينما كنت أستعد لمغادرة المنزل في طريقي إلى مقر قناة «أون. تى. في» من أجل اللقاء الخاص مع الدكتور محمد البرادعي. خرجت من الحمام فوجدت 21 «ميسد كول» من مدير القناة، ألبرت شفيق، و10 «ماسيجات» منه ومن آخرين: «إنت فييييين! عصام شرف عايزك حااااااااالاً».كانت ثلاث ساعات لا أكثر تفصلني عن لقاء البرادعي، وكان فريق التصوير قد سبقني إلى مقر رئاسة مجلس الوزراء، وكانت حركة المرور في منتهى البطء. عندما وصلت أخيراً أدخلوني إلى مكتبه الخاص فوجدته يترك مقعده ويهرول لاستقبالي بالقبلات قبل أن يدعوني إلى الجلوس لا أمام مكتبه، بل في الصالون الملحق الذي يستقبل فيه كبار الضيوف. اللهم اجعله «خير».«أنا محتاج كل الشرفاء والوطنيين يقفوا جنبي»، هكذا بدأ رئيس الوزراء الذي – إلى جانب الإرهاق الواضح – تبدو الآن على وجهه لمحة من الشغف المشوب بالقلق. ثم استمر الرجل الذي وصل إلى هذه الغرفة أصلاً على أسنة رماح الثورة، محمولاً على الأعناق في حديث يفيض صدقاً عن المخاطر التي تحدق بالبلد في هذه اللحظة الفارقة، وهو ما وجد صدى في نفسي نادراً ما أجده داخلي أثناء لقاءاتي بالمسئولين. لكن هذا الاكتشاف اكتسب بعداً جديداً عندما دخل إلينا أحد معاونيه كي يقول: «اطمن يافندم، ميدان التحرير خلاص بقى جنينة خضرا».من الواضح إذن أن قراراً كان قد اتخذ على أعلى مستوى بالدفع في اتجاه عودة الحياة في مصر إلى شيء من الطبيعية، يرفع شعار «مجابهة الثورة المضادة» التي وصفها بالمنظمة والممنهجة، وهو ما نريده جميعاً على أي حال حتى وإن اختلفنا على طريقة التطبيق. وكما أملى علىّ ضميري قلت له إن أي إعلامي شريف لن يستطيع تبنى هذا الخط إلا إذا اقترن بإعلان صريح – أيضاً من أعلى مستوى – عن أن هذا المنهج الجديد لا يخاطر بوأد الثورة، بل إنه يقترن بحزمة واضحة المعالم من الإجراءات العملية المطمئنة ”وأضاف فوده ” أن ما حدث اقترن بمجموعة من الحوادث يصب بعضها في الاتجاه الآخر من أبرزها القبض على مواطنين شرفاء ووصفهم بالبلطجية فيما نتمنى أن يكون خطأ غير مقصود .. وشهادات عن سوء معاملة تدعو إلى قلق شديد ”يذكر إن مقال فوده جاء تعليق على مقال بلال فضل والذي طالب فيه الجيش بالتحقيق فيما ورد من وقائع على لسان بعض من تعرضوا للتعذيب بعد القبض عليهم في الميدان .مواضيع ذات صلة

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل