المحتوى الرئيسى

جرحى بمصادمات بين الأمن البحريني ومحتجين بالمنامة

03/13 12:47

المنامة، البحرين (CNN) -- سقط نحو 20 جريح بإطلاق قوات الأمن البحريني الرصاص المطاطي والغاز المسيل للدموع لتفريق حشود متظاهرين أغلقوا  شارع حيوي بالعاصمة، المنامة، الأحد، في حين أبدى وزير الدفاع الأمريكي، روبرت غيتس، "قناعته" بجدية قيادات المملكة في إجراء إصلاحات حقيقية دعا إلى تسريعها.وأغلقت مجموعة من المتظاهرين طريق "الملك فيصل" السريع، وهو شارع رئيسي في المنامة، أسفرت محاولات عناصر أمن في ملابس مدنية لإعادة فتحه، عن تعرض ضابط شرطة للطعن وإصابة آخر بجراح خطيرة في الرأس، وفق بيان صادر عن الحكومة البحرينية.ولجأت قوات الأمن لاستخدام الغاز المسيل للدموع لتفريق الحشد المؤلف من 350 متظاهراً، كما أزالت خيام نصبها المحتجون قرب "مرفأ البحرين المالي" في السادس من مارس/آذار الجاري على خلفية بيانات بعزم المحتجين لإغلاق كافة مداخل المقر.وقالت مصادر طبية من "مستشفى السليمانية" إن 20 شخص أصيبوا بجراح، منهم مصور صحيفة "الوسط"، محمد المحرق، وإصابته خطرة.وكانت المواجهات بين قوات الأمن البحرينية ومئات المحتجين المطالبين بإصلاحات دستورية، قد تجددت الدمعة في مدينة "الرفاع"، جنوبي المنامة مما أسفر عن سقوط عشرات الجرحى، وفق ما أكدت وزارة الصحة.وبينما ذكرت تقارير إعلامية أن الشرطة أطلقت الرصاص على المحتجين، فقد أكدت وزارة الداخلية "عدم صحة" ما وصفتها بـ"الإشاعات والأخبار، التي تم تداولها حول استخدام الرصاص، أو وقوع العديد من الإصابات أو الاختناقات بالغاز"، فيما أقرت باستخدام قنابل الغاز المسيل للدموع لتفريق المتظاهرين.يُذكر أن البحرين تشهد اعتصامات واحتجاجات واسعة، تتركز في دوار "اللؤلؤة"، الواقع في وسط العاصمة المنامة، حيث تسيطر قوى المعارضة على الميدان، مطالبة بإصلاحات سياسية واقتصادية، وقد سبق أن وقعت صدامات بين المحتجين وأجهزة الأمن، أدت لسقوط عدد من القتلى وعشرات الجرحى.غيتس: قادة البحرين جادون في الإصلاحوفي سياق متصل، قال وزير الدفاع الأمريكي إن قادة البحرين جادون في القيام بإصلاحات والمضي قدماً، وذلك بعيد لقائه بالعاهل البحريني، الملك حمد بن عيسى آل خليفة، خلال زيارة مفاجئة للمنامة، السبت.وأضاف قائلاً لحشد من الصحفيين: "أعتقد أن ما تحتاجه الحكومة هو فسحة قليلة من الوقت للسماح للحوار بالمضي قدماً، وأعتقد، ومما سمعته من ولي العهد والملك، أنهم على استعداد لفعل أكثر، من أصفه، بخطوات بطيئة."وأردف: "يريدون التحرك بسرعة أكبر، وتبقى المشكلة جلوس المعارضة لطاولة الحوار." ونفى أي تورط إيراني في أحداث البحرين غير أنه أشار إلى أدلة بأن إيران "تنظر في وسائل لاستغلال" الأحداث القائمة في المنطقة "تحديداً في البحرين"، على حد زعمه.ورد وزير الدفاع الأمريكي على سؤال بشأن تأثير التطورات هناك على الوجود الأمريكي في البحرين، وهي مقر الأسطول الخامس، بقوله: "لا أرى أي أدلة تشير إلى أن وجودنا سيتأثر على المديين القصير والمتوسط."وتراقب إدارة واشنطن عن كثب ما يحدث في مقر الأسطول الخامس للبحرية الأمريكية، الأداة الحيوية للبنتاغون في كل من أفغانستان والعراق، فالطائرات المقاتلة التابعة لأسطول تقدم الدعم الجوي للقوات الأمريكية التي تقاتل حركة طالبان والقاعدة في أفغانستان.كما أن الأسطول حصنا محتملاً ضد إيران النووية مستقبلاً، كما لفت محللون أمريكيون قالوا: "إنه أكثر أصولنا الإستراتيجية أهمية في منطقة الخليج."وتتولى العائلة المالكة السنية، مقاليد الحكم في البحرين منذ نهاية الاستعمار البريطاني عام 1971، ويمثل الشيعة ثلثي سكان المملكة.ورغم أن القلاقل الأخيرة تأتي مستوحاة من انتفاضتي تونس ومصر، إلا أن الشباب من الطائفة الشيعية، الذين يقودون الاحتجاجات التي يغلب عليها أحياناً طابع العنف، يقولون إنها صرخة تذمر من البطالة والتمييز والفساد.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل