المحتوى الرئيسى

> المفتي : المصريون سئموا من علاج الطائفية ..بالمسكنات

03/13 21:47

أكد الدكتور علي جمعة مفتي الجمهورية أنه آن الأوان لحذف كلمة الطائفية عند الحديث عن المسلمين والمسيحيين في مصر، وقال في رؤيته التي كتبها للواشنطن بوست، ونشرت أمس في كيفية الخروج من الأزمة الناتجة عن أحداث الفتنة الأخيرة بين المسلمين والأقباط: «إنه من حق المصريين جميعًا ــ مسلمين وأقباطا ــ أن يحيوا حياة آمنة، وأنه قد آن الأوان للعمل، سعيًا لتحقيق الخير لأمتنا، ومحو كلمة «الطائفية» من قاموس مفردات حياتنا كليًا، لافتًا إلي أن أعمال العنف الطائفي أمر يؤذي مصر كلها، ولابد من الوقوف صفًا واحدًا في مواجهته، وأن مستقبل مصر القوية يعتمد علي تعاون وتضافر جهود أبنائها جميعًا للعبور إلي بر الأمان. وأوضح أنه من المهم ــ ومصر تطوي صفحة من صفحات تاريخها ــ أن نتذكر دائمًا العوامل والأسباب التي جعلت من أمتنا أمة قوية فتية قادرة علي إحداث التغيير ومن أهمها روح الوفاق الديني التي استمرت طيلة أربعة عشر قرنًا من الزمان، فينبغي ألا نفرط في وحدتنا الوطنية أبدًا، وأن نظل علي ثوابتنا ومبادئنا، وإلا خسرنا تراثًا غنيًا من القيم، كالتسامح، والوحدة، والالتحام الاجتماعي، بل ربما فقدنا أنفسنا علي أيدي قوي العنف والفوضي. وشدد علي أن هذا النوع من العنف لا يمكن أن يكون ناتجًا عن فهم سليم للدين، وإنما هو علامة علي لا أخلاقية لأناس ذوي قلوب قاسية، وأنفس سقيمة، ومنطق معوج مؤكداً أن المصريين سئموا من تعاطي المسكنات للتعافي من مرض الطائفية المزمن، ونحن في أمس الحاجة ــ خصوصًا أننا مقبلون علي عهد جديد ــ إلي علاج ناجح لهذه المشكلة.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل