المحتوى الرئيسى

قوات القذافي تسيطر على البريقة وتعد "بدفن" مقاتلي المعارضة

03/13 23:49

اجدابيا (ليبيا) (رويترز) - سيطرت القوات الموالية للزعيم الليبي معمر القذافي يوم الاحد على بلدة البريقة النفطية الاستراتيجية وأجبرت قوات المعارضة المسلحة على التقهقر شرقا تحت وطأة القصف العنيف لتتزايد الضغوط على القوى الدولية التي ما زالت تدرس فكرة فرض حظر جوي على ليبيا.ونجح الهجوم المضاد الذي شنته القوات الحكومية في استعادة بلدة راس لانوف النفطية من أيدي المعارضة المسلحة. وتقع راس لانوف على بعد 100 كيلومتر الى الغرب على الطريق الساحلي. وتعني خسارة المعارضة المسلحة للبريقة ومصفاتها النفطية حرمانها من مصدر اخر للوقود اضافة الى خسارتها للمزيد من الارض.وقالت الحكومة في رسالة على شاشة التلفزيون الرسمي انها واثقة من النصر وهددت "بدفن" المعارضة المسلحة التي قالت انها مرتبطة بتنظيم القاعدة وبأجهزة مخابرات اجنبية.وقال منسق للشؤون الانسانية أوفدته الامم المتحدة الى طرابلس في تصريح انه يريد زيارة مناطق على جانبي خط المواجهة كي يقيم تأثير العنف على المدنيين.وعلى الصعيد الدبلوماسي قالت فرنسا انها ستكثف جهودها لاقناع القوى الدولية بفرض حظر جوي على ليبيا حيث يبدو ان قوات القذافي قد استعادت زمام المبادرة في صراعها مع قوات المعارضة التي تسعى لانهاء حكم الزعيم الليبي الممتد منذ 41 عاما.ومن ناحية اخرى قالت ليبيا انها ترحب بلجنة من الاتحاد الافريقي ستحاول المساعدة في حل الازمة لكنها استنكرت دعوة الجامعة العربية الى فرض حظر جوي.وقال مصدر بالجيش الليبي على شاشة التلفزيون الرسمي يوم الاحد ان القوات الحكومية طهرت البريقة من "العصابات المسلحة".وتدنت معنويات مقاتلي المعارضة المسلحة بعد هزيمتهم.وقال نبيل التاجوري وهو مقاتل دمر رشاشه الثقيل في القتال "لم تعد هناك انتفاضة... كنا أول أمس في راس لانوف ثم البريقة وبعد غد سيكونون هم في بنغازي."   يتبع

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل