المحتوى الرئيسى
worldcup2018

ويتجدد اللقاء العمل.. طريقنا!

03/13 11:51

تشكلت وزارة د. عصام شرف التي لقيت إجماعاً لم تلقه وزارة من قبل.. كفاها فخراً أنها تشكلت في كنف ثوار ميدان التحرير.. لذلك فإن الوقوف معها وإلي جوارها واجب!والوقوف معها لا يعني أن نقف معها بالمعني الحرفي للكلمة.. في ميدان التحرير مثلاً.. ولكن وقوفنا معها يعني اندماجنا في العمل كل منا في موقعه.. العامل في مصنعه.. الفلاح في أرضه.. المدرس في فصله والتلميذ في دروسه.. والجامعي في استكشاف آفاق أوسع من العلم لأمته.. وهكذا..وقوفنا معها يعني أيضاً أن هذا ليس أوان المطالب الفئوية لأن الشعب بأكمله له مطالب.. ونحن نعرف عن يقين أيضاً أن أي حكومة مهما كان درجة الرضا عنها لا تملك عصا سحرية لحل مثل هذا الكم من المطالب بلمسة واحدة.إذن.. وقد انكشف الموقف وانجلت الحقيقة هل نتقدم جميعاً بتلال مشاكلنا لحلها فوراً؟.. أم نعمل وننتظر؟! نعم علينا أن نعمل وننتظر.. وسنجد حلولاً تلقائية لكل مشاكلنا.. ألا نثق في المستقبل.. وفي د. شرف وفي ثوار ميدان التحرير؟!إذا سارت الأمور كما نحب لها أن تسير.. فلم يبق أمامنا هذا الأسبوع سوي الاستفتاء علي التعديلات الدستورية.. وهناك اختلاف علي اجرائها.. ومطالب تتزايد بتأجيلها.. والذين يطالبون بتأجيلها لهم من الحجج ما يقنع.. وقد يكون الأفضل بلاشك تأجيلها ولكن ماذا نفعل إذا كان لابد من إجرائها؟! فلتجري ولنذهب جميعاً إلي صناديق ومقار الاستفتاء. ولكن عهد الإجبار والحتم انتهي فليقل من يقتنع بها "نعم" وليقل من لا يقتنع بها "لا" ولتكن النتيجة بعد ذلك ما تكن.. فما يقوله الشعب لا راد له.. قبولاً.. أم رفضاً!وأخيراً دعونا لا نسبق الأحداث فقد تأتي الرياح بما تشتهي السفن.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل